رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انتهاء المرحلة الأولى لمشروع ميكنة الثروة السمكية

انتهاء المرحلة الأولى لمشروع ميكنة الثروة السمكية

هدى محمد أحمد 04 فبراير 2014 18:35

أعلنت مجموعة شركات "بروسيلاب" لنظم وتكنولوجيا المعلومات عن الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع ميكنة منظومة الثروة السمكية، الذي تم بالتعاون بين وزارات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الزراعة ووزارة البحث العلمي.

 

قال المهندس محمود مرسي، رئيس مجلس إدارة شركة بروسيلاب، إن هذا المشروع يأتي في إطار اهتمام الحكومة المصرية بتنمية قطاع الثروة السمكية في مصر كأحد القطاعات الهامة في الاقتصاد القومي والذي يمكن الاستفادة منه في دفع عجلة الاقتصاد القومي.

 

وأضاف مرسي أن مشروع ميكنة منظومة الثروة السمكية في مصر يعد أحد اهم المشروعات التي تهدف إلى حصر التعديات على البحيرات والمزارع السمكية وتوفير معلومات دقيقة عن حجم الثروة السمكية الفعلي ومدى كفايتها لإشباع الاحتياجات المحلية من خلال إنشاء نظام إلكتروني متكامل يعمل من خلال الإنترنت قائم على بناء قواعد بيانات جغرافية ومقارنتها بصور أقمار صناعية في فترات سابقة.

 

ومن جانبه قال المهندس مقبل فياض، الرئيس التنفيذي للشركة، إن المشروع يتضمن تنفيذ قاعدة بيانات مكانية للسبع بحيرات الكبرى وربطها بمركز معلومات مركزي لتوفير آلية مستدامة للمتابعة و مكافحة أعمال التعديات و التلوث، مشيرًا إلى ان المشروع تم تنفيذه بالتعاون مع شركة اوراكل العالمية.

 

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة أن العائد القومي من تطبيق المشروع يتمثل في التصدي لمحاولات التعدي المستمرة على المصايد والمزارع السمكية خاصة البحيرات الشمالية؛ ما يؤدي إلى تزايد الإنتاج السمكية و التنبؤ بالإنتاج السمكي المتوقع في كل منطقة ومدى وفائه للاحتياجات المحلية ومن ثم التوجه للتصدير، بالإضافة إلى تحديد حجم وطبيعة فرص الاستثمار بكل منطقة فيما يتعلق بالثروة السمكية، والحفاظ على الأمن الغذائي للمواطن المصري، وتوفير مزيد من فرص العمل في قطاع الثروة السمكية".

 

وأكد فياض أن الوصول إلى التنمية المستدامة لمثل هذا القطاع الحيوي، يقتضي تضافر الجهود من قبل المواطنين والحكومة وإصدار تشريعات تجرِّم التعدي على مثل هذه الثروات الطبيعية وتحافظ عليها والمراقبة المستمرة لحدود المصايد السمكية وتشجع مزيد من الاستثمارات في قطاع الثروة السمكية.

 

وأشار إلى أن مصر تعتبر لاعبًا أساسيًا في الأسواق العالمية في قطاع الثروة السمكية، ووفقًا لإحصائيات منظمة "الفاو" العالمية عام 2012، تحتل مصر المركز الأول في الاستزراع السمكي على مستوى أفريقيا والشرق الاوسط ودول حوض البحر المتوسط بإجمالي إنتاج 1.1 مليون طن والمركز الثامن عالميًا في إنتاج الاسماك.

 

وأضاف: "رغم امتلاكنا للعديد من المسطحات المائية كالبحر الأحمر والمتوسط والبحيرات الشمالية والعذبة ونهر النيل والمزارع السمكية إلا أن الإنتاج السمكي والذي يبلغ في المتوسط 1.4 مليون طن سنويًا لا يكفي الاحتياجات المحلية ونقوم باستيراد 500 ألف طن".

 

وأكد المهندس عاطف حلمي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على نجاح منظومة العمل المشترك بين الوزارات الثلاث وبالتعاون بين شركة عالمية واخرى محلية، مشيرًا إلى ان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يقدم الدعم لجميع قطاعات الدولة في رفع كفاءتها وتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد، والمحافظة على ثروات مصر.

 

فيما أكد الدكتور أيمن فريد أبو حديد، وزير الزراعة، أن الحكومة تستهدف تعظيم العائد الاقتصادي من المسطحات المائية متمثلة في البحيرات وقطاع الاستزراع المائي باعتبارهما احد المحطات الهامة للنمو الاقتصادي ومن أهم الركائز الأساسية لدعم الاقتصاد القومي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان