رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الآثار": 165 قطعة نادرة بالمتحف الإسلامي تعرّضت للتدمير

"الآثار": 165 قطعة نادرة بالمتحف الإسلامي تعرّضت للتدمير

الأناضول: 01 فبراير 2014 00:25

قال وزير الآثار، محمد إبراهيم، إن 165 قطعة أثرية نادرة بالمتحف الإسلامي تعرّضت للتخريب والتدمير جراء حادث تفجير مديرية أمن القاهرة في الـ 24 من شهر يناير الماضي.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقده إبراهيم، الجمعة، بمتحف الفن الإسلامى بحي باب الخلق، وسط القاهرة، عقب جولته مع أعضاء من بعثة منظمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بالمتحف.

 

وقسّم إبراهيم الـ165 قطعة التي تعرّضت للتخريب إلى 74 قطعة تهشمت بالكامل، و26 مفككة، و64 قطعة سيتم ترميمها، لافتًا إلى أن هناك عملة واحدة فقط مفقودة تعود لعام (77 هـ)، جارٍ البحث عنها داخل المتحف.

 

وأشار وزير الآثار إلى أنه يوجد داخل متحف الفن الإسلامى أكثر من 92 ألف قطعة أثرية، وكان يعرض وقت الحادث 1471 قطعة أثرية فقط.

 

 وأعلن إبراهيم أن هيئة المعونة الأمريكية رصدت مليون جنيه (144 ألف دولار تقريبا) كتبرع فورى مبدئى لصالح ترميم المتحف لحين إصدار بعثة خبراء اليونسكو التقرير النهائى بحجم التلفيات وحصرها.

 

من جانبه، قال مندوب مصر الدائم لدى منظمة اليونسكو، محمد سامح عمرو، إن بعثة خبراء منظمة اليونسكو التى بدأت زيارتها لمتحف الفن الإسلامى، الجمعة، ستستمر فى إعداد تقاريرها الفنية لمدة 4 أيام تمهيدًا لتحديد حجم المساعدات المادية المطلوبة لترميم المتحف، والتي سيتم جمعها من خلال إطلاق حملة تبرعات دولية.

 

وأشار إلى أن الزيارة تستهدف أيضًا "نقل صورة حقيقية للعالم من خبراء دوليين عن حجم الخسائر التى تعرّض لها المتحف جراء الإرهاب الأسود".

 

وأعرب عن اهتمام اليونسكو الشديد بالتراث المصرى وتقديرها للخسائر التى تعرّض لها المتحف الإسلامى الذى يعد درة المتاحف فى العالم، لافتًا إلى أن اليونسكو نتيجة لتقديرها لحجم تلك الكارثة أدانت هذا العمل الإرهابى على الفور، كما قامت بتصرف غير مألوف حيث خصصت مبلغ 100 ألف دولار كتبرع مبدئى للمتحف تمهيدًا لإطلاق حملة التبرعات الدولية حيث إن اليونسكو لا تقدم أى دعم مالى بصورة مباشرة.

 

وناشد "عمرو" المصريين بالمساهمة فى التبرع عبر الحملات الشعبية من أجل المتحف الإسلامى لتكون رسالة قوية للعالم بأن المصريين أنفسهم قادرون على إعادة ما تم تدميره على أيدى قلة من الإرهابيين.

 

وفي ذات السياق، أطلقت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) نداءً عاجلًا إلى الدول العربية للمساهمة في ترميم متحف الفن الإسلامي بالقاهرة بعد التدمير الذي لحق به.

 

وقالت المنظمة في بيان أصدرته، اليوم الجمعة، ونشرته على موقعها الإلكتروني أنها " تتوجه بنداء عاجل إلى الدول العربية الأعضاء للإسهام في ترميم الأضرار التي لحقت المتحف ومساعدة الهيئة العامة للآثار بجمهورية مصر العربية في جهودها الرامية إلى إنقاذ هذا المعلم وما يحتويه من قطع أثرية نفيسة تعتبر ملكا للبشرية جمعاء".

 

وبيّنت المنظمة أنها "ستساهم بالدعم المالي والفني للترميم"، مؤكدة "حرصها الدائم وسعيها المتواصل لحماية المعالم الأثرية في الوطن العربي"، ولم تذكر المنظمة المبلغ التي ستساهم به في ترميم المتحف.

 

ووقع، في ساعة مبكرة من صباح يوم 24 يناير الماضي، تفجير استهدف محيط مبنى مديرية أمن القاهرة؛ أسفر عن 4 قتلى و76 مصابا، بحسب وزارة الصحة المصرية، فضلا عن إلحاق أضرار مادية بمتحف الفن الإسلامي ومحال ومبان قريبة من المكان.

 

وتعود أهمية هذا المتحف إلى كونه أكبر متحف إسلامي فني في العالم؛ حيث يضم 92 ألف قطعة أثرية متنوعة من الفنون الإسلامية من مصر وتركيا، والهند، والصين، وإيران، مرورًا بفنون الجزيرة العربية، والشام، وشمال أفريقيا، والأندلس، بحسب وزارة الآثار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان