رئيس التحرير: عادل صبري 04:39 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حملة لضم أرض "الوطني المنحل" للمتحف المصرى

حملة لضم أرض الوطني المنحل للمتحف المصرى

أخبار مصر

المتحف المصري

حملة لضم أرض "الوطني المنحل" للمتحف المصرى

مصر العربية - متابعات: 30 يناير 2014 02:28

دشن علماء آثار ونشطاء حملة على الإنترنت جديدة لجمع 20 ألف توقيع من العاملين بالآثار وعلم المصريات؛ لتقديمها إلي رئيس مجلس الوزراء حازم الببلاوي؛ من أجل ضم أراضى مقر الحزب الوطني المنحل المحترق بوسط البلد لهيئة المتحف من أجل حماية الأخير.

 

وقالت الحملة التي يقف خلفاء علماء آثار،  أن هدفها هو "إنقاذ واحد من اهم واعرق المتحف في العالم من التدمير مثلما حدث للمتحف الإسلامي الذي تعرض لتفجير منذ نحو أسبوع".

 

وجاء في نص رسالة الحملة التي بلغ عدد التوقيعات عليها 1300 توقيع في اليوم الأول لها أنه "نحن المصريون والأجانب، علماء الآثار والمصريات، المهنيين، نتقدم لرئيس الوزراء طلبا لدعمكم وذلك للحفاظ على المتحف، وما يحويه من آثار ومقتنيات لا تقدر بثمن ولا يمكن تعويضها، بإخلاء الأرض المقام عليها حاليا مقر الحزب الوطني والمجلس القومي للمرأة، والمهدة بالانهيار نتيجة تدميرهما في أحداث جمعة الغضب ٢٨ يناير ٢٠١١".

 

وطالب النشطاء "بسرعة إخلاء المنطقة المجاورة للمتحف لتتحول إلي حرم للمتحف المصري ومنطقة عازلة لحمايته".

 

وقالوا إن "السبب الرئيسي لدمار المتحف الإسلامي بسبب انفجار مديرية القاهرة هو عدم توفر حرم للمتحف يحميه"

 

وبينت الحملة "أن قطعة الأرض المبني عليها الحزب الوطني كانت ملكا للمتحف منذ تشيده أوائل القرن الماضي، وظلت تحت ملكية المتحف لكن تم تعدي رجال النظام السابق عليها"

 

واقترح النشطاء "استخدام الأرض (مقر الحزب الوطني المنحل) في مشروعات توسيع وتطوير المتحف، وتأمين الأرواح والآثار، ومنفذا في حالات الطوارئ".

 

وحذرت مونيكا حنا عالمة الآثار المصرية، من انهيار مبني الحزب الوطني المحترق علي مبني المتحف المصري الملاصق له، حيث سيؤدي ذلك إلي كارثة حقيقية للآثار الفرعونية بالمتحف التي ستدمر أكثر مما حدث لأثار المتحف الإسلامي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان