رئيس التحرير: عادل صبري 09:02 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ثوار الدقهلية يحتفلون بـ25 يناير.. ولكن بأهداف مختلفة

ثوار الدقهلية يحتفلون بـ25 يناير.. ولكن بأهداف مختلفة

الدقهلية – هبة السقا 23 يناير 2014 16:56

أيام قليلة تفصلنا عن الذكرى الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير، وسط دعوات للتظاهر وموجة ثورية جديدة ودعوات أخرى للاحتفال بالدستور الجديد، ومطالبة الفريق أول عبد الفتاح السيسي للترشح للرئاسة.

"مصر العربية" استطلعت آراء عدد من القوى السياسية والثورية بمحافظة الدقهلية حول توجهاتها بشأن في 25 يناير.

 قال محمد المهندس، المسئول الجماهيري لحركة تمرد بشمال الدقهلية، إنهم سيشاركون يوم 25 المقبل، لكن ليس لمطالبة الفريق السيسي بالترشح أو الدخول في موجة اعتصام جديدة، إنما للمطالبة بتنفيذ خارطة الطريق بتحقيق أهداف الثورة التي بدأت في التحقق.

وأضاف سمير الأمير، المتحدث الإعلامي لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، إنهم سيشاركون أيضًا في احتفالات للتأكيد على مطالب الثورة، ودعم القوات المسلحة، مشيرًا إلى أن دعم القوات المسلحة والجيش لا يعني السماح بعودة الوجوه التي أفسدت الحياة السياسية في عهد مبارك.

 وأوضح محمد عبد الواحد، المنسق العام لحركة شباب 6 إبريل بالدقهلية، أنه لا توجد دعوات بشكل رسمي للتظاهر، إنما أعضاء الحركة لن يتبعون أي من الأطراف الحالية الموجودة على الساحة المؤيدة للدستور، وغيرها التي تطالب الفريق السيسي بالترشح، إنما تؤكد على تحقيق مطالب الثورة التي لم يتحقق منها أي شيء.

 ويقول الدكتور خالد عبد الرحمن، القيادي بحركة الاشتراكيون الثوريون، إن الحركة ستحشد للتواجد بالقاهرة في 25 يناير المقبل لاستكمال مطالب الثورة التي لم تتحقق بعد، على حسب وصفه.

وأضاف عبد الرحمن، أنه لا يمكن الاحتفال بالثورة إلا بتحقيق أهدافها، مشيرًا إلى أن ثورة يناير لم تحقق أهدافها التي خرجت من أجلها حتى الآن، وعلى رأسها  الحرية والكرامة الإنسانية، فالثوار الآن عانوا من الملاحقات الأمنية وعودة القمع الأمني من جديد.

وأوضح أحمد وهبة، أمين الإعلام لحزب الدستور بمحافظة الدقهلية، أن 25 يناير قد يشهد خروج عدة أطياف من الشعب باتجاهات ومطالب مختلفة، مشيرًا إلى أن هناك من سيخرج لمطالبة الفريق السيسي للترشح لانتخابات الرئاسة.

وأضاف أن المعارضين للنظام الحالي، قد يخرجون للمطالبة بعودة شرعيتهم "المزعومة" على أمل انضمام بعض شباب القوى والحركات الثورية غير الراضين عن المشهد الحالي وما اعتراه من تشويه لثورة يناير ورموزها.

فيما أعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية، وحركة "طلاب ضد الانقلاب"، التصعيد والخروج إلى الميادين، للمطالبة بتحقيق أهداف ثورة يناير التي لم تتحقق بعد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان