رئيس التحرير: عادل صبري 09:29 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. مستشفى دسوق العام.. الأطباء أيضا يعانون

بالصور.. مستشفى دسوق العام.. الأطباء أيضا يعانون

كتبت- بسمة الجزار 07 يناير 2014 14:11

استمرارًا للمسلسل الدرامي المؤسف لحالة التردي العام الذي تشهده المستشفيات الحكومية، المتمثل في ضعف الخدمات الطبية، والذي يتحمل تبعاته- بجانب المرضي – الأطباء الذين غالبا ما يقعون فريسة في أيدي ذوي المرضى الغاضبين أو بلطجية في ظل الغياب الأمني عن المستشفيات الذي يكاد ينعدم في بعض الأحيان.  

مستشفى دسوق العام كانت إحدى حلقات هذا المسلسل، وشهدت اعتداء صارخًا على طاقم قسم الاستقبال بالمستشفى، على غرار ما وقع بمستشفى إمبابة العام وغيرها خلال الفترة الماضية.   

 

ويروي الدكتور خالد البوهي، عضو حركة أعضاء بلا حقوق، لـ"مصر العربية" تفاصيل حادثة وقعت مؤخرا تجسد وقوع الأطباء ضحية بين مطرقة نقص الإمكانيات وانعدام الأمن وسندان غضب الأهالي من أوضاع المستشفى المتردية. 

 

ويضيف البوهي أن الواقعة بدأت بعدما نقل الأهالي 15 مصابًا بحروق من الدرجة الأولى نتيجة نشوب حريق بأحد المحال التجارية بجوار المستشفى، ونظرًا لأن المستشفى غير مجهزة لمثل هذه الحوادث ولافتقارها للأدوية، فقد طلب الأطباء من الأهالي شراء شاش ومراهم للحروق من الصيدليات الخارجية لعلاج المصابين.

 

ويضيف البوهي أنه فور انتهاء الأطباء من علاج المصابين، فوجئ الأطباء والممرضين باقتحام سيدة مجهولة عنابر المصابين، موجهة أوامر للممرضة المناوبة بتغيير المحاليل للمصابين وإزالة الضمادات، الأمر الذي لم تقبله الممرضة الأمر الذي دفعها للصراخ  ولمناداة أحد الأطباء لإيقاف تلك السيدة، ليدخل بعدها عدد من البلطجية المرافقين للسيدة المجهولة ويقومون بالاعتداء على الممرضة والأطباء المرافقين وتكسير الأجهزة الطبية التي في عهدتهم.

 

ويشير البوهي  إلى أنه قام بعمل مذكرة بالواقعة وبالتلفيات وسيتقدم بشكوى رسمية للنقابة العامة للأطباء، وذلك بعد ما وصفه بتراخي مدير المستشفى الدكتور محمد عاطف، حيال الواقعة وخوفه من عمل حصر للتلفيات بمحضر رسمي لمحاسبة الجناة. على حد تعبيره.

 

كما أبدى اندهاشه من الأداء السيئ للدكتورة لميس المعداوي، وكيل الصحة بكفر الشيخ، التي وصفها بـ"المتقاعسة" عن القيام بالدور المنوط بها حيال تطوير المستشفيات، موضحًا أن هناك تواطؤًا بين "المعداوي" ورئيس قسم الجراحة بالمستشفى.

 

ويؤكد عضو أطباء بلا حقوق، أن "المعداوي" زارت المستشفى على رأس لجنة من مديرية الصحة، مساء أمس الاثنين، للاطلاع على واقعة الاعتداء، ووعدت بحل مشاكل المستشفى خلال أسبوع، ومن بينها تطوير سكن الأطباء وقسمي الاستقبال والجراحة.

 

انعدام الأمن

وندد بموقف قوات الأمن التي حرّضت الأهالي على الاعتداء على الأطباء والممرضين بالمستشفى فضلًا عن أنه لم يقم بعمل محضر لإثبات الواقعة أو حصر للتلفيات التي تسبب فيها البلطجية، موضحًا أن الحل غير منحصر في الحالة الأمنية الداخلية للمستشفيات فقط وإنما أيضًا في إدارة المستشفيات وإعادة هيكلة مديريات الصحة.

 

المستشفى فى سطور

مستشفى دسوق العام تخدم أكثر من مليون مواطن .

سلم المستشفى حالته مزرية ودرجاته متآكلة ومعرضة للسقوط فى أي لحظة .

لا يوجد بالمستشفى مصعد كهربي، ويضطر الأهالي لحمل المرضى.

لا توجد أدوية، ونادرًا ما توجد كانيولات أو خيوط طبية.

تقصير أمني شديد، وعدم وجود  شبكة اتصالات داخلية حيث يلجأ الأطباء وموظف الاستقبال لاستخدام هواتف المحمول الشخصية.

رئيس قسم الباطنة لم يزر القسم منذ شهور.

غرفة العمليات متعطلة منذ شهور.

سكن الأطباء في المستشفى عبارة عن غرف بلا فرش أو غطاء 

سكن التمريض عبارة عن خرابة مغلقة ويبيتون في استقبال المستشفى على البلاط.

 

اقرأ أيضًا:

بالصور.. مستشفى بولاق تطرد "الرضع" وتستقبل القطط "الحوامل

مستشفى القصاصين بالإسماعيلية.. رحلة الوباء والإهمال

مستشفى "مجلس الوزراء".. تهديدات وسرقات بالجملة 

بالفيديو .. "مستشفى أرمنت".. الداخل مفقود والخارج مولود 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان