رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"بشبيش" تتشح السواد على فقيدها فى اشتباكات الأزهر

بشبيش تتشح السواد على فقيدها فى اشتباكات الأزهر

أخبار مصر

خالد ضحية العنف في جامعة الازهر

"بشبيش" تتشح السواد على فقيدها فى اشتباكات الأزهر

29 ديسمبر 2013 07:13

"بشبيش" تتشح بالسواد على فقيدها فى اشتباكات الأزهر

 الغربية- إيهاب أحمد

 

اتشحت قرية بشبيش بالمحله الكبرى بالسواد  حزنا لفقدان ابنها خالد  محمد  الحداد الطالب بكلية التجارة فى  الأحداث الدامية التى شهدها محيط الحرم الجامعى بجامعة الأزهر الشريف بمدينة نصر.

وقتل خالد برصاص في القلب واخرى بقدمه ولم تفلح محاوت انقاذه حيث لقى ربه .

ويقول ابراهيم المعداوى زميله فى  جامعة الأزهر انه من المفارقات العجيبة أن الشاب الضحية استيقظ من نومه  صباح الحادث وتوضأ وصلى الفجر وجلس وزميله يتلون القرآن حتى تباشير الصباح حت وصل نا الى قوله تعالى" وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها  السموات والأرض اعدت للمتقين" وعندها قال الفقيد  ناصحا زملائهم بالإجتهاد وان يتقوا الله فى سراءه وضرائه حتى يدخلون جنان ربهم.

وأشار زميله الى انه لم تمر ساعات على خروجه من السكن حتى  اصيب مع اول خطوة له داخل الحرم الجامعى .

ويشير عبد الستار الدكرورى من اهالى القرية أن الشاب من أسرة بسيطة مات والده وهو صغير وقام أخوة الأكبر أحمد برعايته  والأسرة بسيطه الحال  ولهم شاب صغير فى التعليم الأساسى ولم نشاهد قط على  الشاب الفقيد اى مظاهر من سوء الطباع بل على العكس كان ودودا هادئا "نسئل الله ان يرحمه بواسع مغرفته".

 

 وقال ابراهيم المغازى  أحد أصدقائة المقربين  من مواقف  الفقيد خالد الحداد انه كان يتصل به لايقاظه لصلاة الفجر قائلا:" لك كل الاحترام والتقدير مني يا خالد حقا ان لم يكن خالد شهيد فمن يكون غيرك ..صديق بمعني الكلمه ولا احد يعترض فمن يعرف خالد علي انه شاب ذو خلق ودين ربنا يرحمك".

 

 وقال شقيقه المكلوم أحمد محمد الحداد خريج جامعة الأزهر بنبره حزينه "لاتحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"ثم بكى وقال لله الأمر من قبل ومن بعد، خالد عمره ماكان عنيف شاب مناضل من اجل مصر، ماذنبه فى ان يقتل بهذه البشاعه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان