رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"نقابة أطباء بورسعيد" تعلن الإضراب وتطالب بالكادر

نقابة أطباء بورسعيد تعلن الإضراب وتطالب بالكادر

أخبار مصر

مؤتمر "نقابة أطباء بورسعيد

"نقابة أطباء بورسعيد" تعلن الإضراب وتطالب بالكادر

زياد المصرى 28 ديسمبر 2013 17:48

أعلن مجلس نقابة الأطباء الجديد ببورسعيد، في أول مؤتمر صحفي له، الإضراب الجزئى عن العمل فى كل مستشفيات المدينة التابعة لوزارة الصحة والتأمين الصحى يومى 1 و8 من يناير المقبل، بسبب تجاهل الدولة للمطالب التى من شأنها تعديل الوضع المالى للأطباء.

 

وقال الدكتور حسن الإسناوى، نقيب الأطباء ببورسعيد، أن الإضراب عن العمل يشمل تعطيل العمليات الجراحية التى يصفونها بـ"الباردة"، أو التى تتحمل التأجيل بالإضافة إلى تعطل العيادات الخارجية يومى الإضراب، فى الوقت الذى أكد فيه أن العمل سيكون بشكل طبيعى فى أقسام الطوارئ بكل المستشفيات العامة والحالات العاجلة.

 

وأضاف نقيب الأطباء ببورسعيد، أن الرسالة التى نوجهها للمريض هي أن الإضراب لصالحه فى المقام الأول لأن كل ما نسعى إليه هو إعادة هيكلة المرتبات للطبيب واحترامه من الناحية المالية حتى يستطيع أن يقدم خدمة طبية محترمة وخاصة لمحدودى الدخل.

 

وقال الدكتور أبوالمعاطى الشريف وكيل نقابة الأطباء ببورسعيد، إن فاقد الشىء لايعطيه، مؤكدا أن الطبيب لن يستطيع أن يقدم خدمة طبية فائقة للمريض مرتاد المستشفيات العامة والمراكز الطبية ومستشفيات التأمين الصحى، إلا إذا كان يشعر أن الدولة ووزارته تتعامل معه بشكل محترم وكريم ويجعله يعيش دون الحاجة إلى العمل فى أى مكان آخر، وبعد ذلك يخضع الطبيب فى هذه الحالة للحساب العسير إذا تم التقصير أو الإهمال فى الخدمة الطبية الحكومية.

 

وقال إن مصر تعانى من العنصرية فى الحصول على شكل كريم للعلاج، لأن الطبقة الغنية فقط هى التى يستطيع المنتمون إليها العلاج بشكل راق وكريم فى أى مكان فى العالم وليس بمصر فقط، على غير القائم فى الدول المحترمة، فالجميع هناك يحصلون على خدمة طبية متميزة.

 

وقال الدكتور راجى بيبرس عضو مجلس نقابة الأطباء ببورسعيد: الإضراب ببورسعيد، نهديه للطبيب الزميل الراحل أحمد عبد اللطيف، الذى لقى حتفه أثناء محاولته إنقاذ مريض بمرض صدرى وتنفسى، ونقلت له العدوى، فى الوقت الذى تقدر فيه الدولة ووزارة الصحة بدل العدوى للطبيب ب 19 جنيها، وتمنح الدولة بدل عدوى للقضاة يتراوح مابين 600 إلى 700 جنيه.

 

وبين بيبرس أن القوافل الطبية مشروع فاشل، على حد وصفه، ويعد إهدارا للمال العام بشكل علنى، وتساءل "يعنى إيه قافلة طبية تعلن عن نفسها وتجد مكانها أمام بوابة مستشفى عام"؟ وقال إنها تلتهم 1،5 مليار جنيه من ميزانية وزارة الصحة سنويا ولا تأتى بأى نتيجة إيجابية.

 

وأوضح أن ثلث ميزانية وزارة الصحة سنويا يخصص لديوان عام مبنى وزارة الصحة ويقدر بـ 8 مليارات جنيه فى الوقت الذى يخصص مبلغ 2،5 مليار جنيه من الميزانية السنوية للعلاج بالمستشفيات العامة والمراكز الطبية بكل مستشفيات مصر.

 

 

وأشار الدكتور معتز صبح، عضو مجلس نقابة الأطباء، إلى ضرورة تعرض جميع الأطباء للتدريب الدائم كل فى تخصصه، ورفض وصف وزارة الصحة بأنها خدمية وقال هى وزارة منتجة، لأنه كلما كان العامل والموظف يتمتع بخدمة طبية وصحية وعلاجية فائقة، فإن ذلك يرفع من معدلات الإنتاج، كما تعامل الدول الأجنبية العمالة الخاصة بها وتتعاقد مع أفضل المستشفيات والمراكز الصحية لصالحه حتى يكون قادرا على إنتاج أفضل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان