رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الصيادلة" تنقسم غداً بجمعيتين عموميتين

الصيادلة تنقسم غداً بجمعيتين عموميتين

أخبار مصر

انتخابات نقابة الصيادلة

"الصيادلة" تنقسم غداً بجمعيتين عموميتين

ممدوح المصري 27 ديسمبر 2013 18:19

حالة من الترقب والحذر، تسود الوسط الصيدلي بعد تصاعد حدة الخلاف والانقسام داخل نقابة الصيدلة، حيث تعاني من انقسام واضح بين تيار مجلس النقابة المحسوب أكثريته على جماعة الإخوان المسلمين وبين حركة "تمرد الصيادلة".

وتعقد غداً جمعيتان عموميتان للصيادلة، الأولى لحركة “تمرد الصيادلة"، التي دعا لها تيار استقلال الصيادلة، ممثلاُ عنهم الدكتور أشرف مكاوي عضو مجلس نقابة الصيادلة، والدكتورة سعاد حمودة نقيب صيادلة الإسماعيلية والناشط الصيدلي الدكتور محمد ألهم، وذلك بغرض عزل الدكتور محمد عبدالجواد نقيب الصيادلة وإعفاء الدكتور عبدالله زين العابدين، الأمين العام، من منصبه بسبب وجود أحكام قضائية صادرة ضده، وإجراء انتخابات نقابية مبكرة.

 

ويتزامن ذلك مع الجمعية العمومية التي يعقدها مجلس النقابة بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر في الرابعة عصراً، وذلك لبحث سبل التصعيد ضد الحكومة، لإقرار كادر المهن الطبية، حيث بات غامضًا مصير قرارات الجمعيتين على السواء، خاصة إذا تضاربت مع بعضها كسحب الثقة من النقيب في الجمعية الأولى وتجديدها في الثانية.

 

ومن جانبه، قال الدكتور علي عبد الله، منسق حركة تمرد الصيادلة، إن الجمعية الأولى التي تنظمها حركة "تمرد الصيادلة" قانونية وشرعية، وجاءت بناءً على حكم قضائي بعد التفاف مجلس النقابة العامة على طلب موقع من 200 عضو بالجمعية العمومية، للدعوة إلى جمعية عمومية طارئة لعزل النقيب وإعفاء الأمين العام من منصبه، حيث تلاعبت النقابة بجدول أعمال الجمعية، وجعلتها لطرح الثقة في المجلس بأكمله، وهو ما جاء على خلاف ما طلبه أعضاء "تمرد"، بالإضافة إلى تغيير مقر الجمعية، التي كان مقررًا لها أن تنعقد في دار الحكمة وجعلوها في قاعة المؤتمرات.

 

وأضاف منسق تمرد، أن محكمة القضاء الإداري قضت بإلغاء قرار مجلس النقابة بعقد الجمعية، وانتصرت لإرادة الصيادلة بأحقيتهم في عقد الجمعية العمومية خلال شهر من الحكم، على أن يترأسها أكبر الأعضاء سنًا.

 

وعن سبب اختيار يوم 28 ديسمبر، وهو اليوم ذاته الذي تعقد فيه عمومية النقابة الأخرى، قال منسق تمرد: "تنسيقة الحركة قررت خلال اجتماع مغلق لها تحديد ذلك اليوم لانشغال أعضاء الإخوان المسلمين في جمعيتهم، وعدم قدرتهم على الحشد للجمعيتين في وقت واحد، لافتًا إلى أن الحركة تلقت تهديدات كثيرة بالتعدي على جمعية سحب الثقة من النقيب، وتهديدات لأعضاء الحركة بالإيذاء البدني، وذلك ما دفعنا لجعل موعد الجمعية في اليوم نفسه، كما تطالبنا وزارة الداخلية بتأمين المقر الذي تعقد به.

 

وأشار منسق تمرد، إلى أنه تم اختيار قاعة باتحاد العاملين بالصناعات الغذائية بعد رفض عدد من أعضاء الحركة عقدها بحزب التجمع، خوفًا من اتهام الحركة باستغلال الجمعية سياسيًا، مؤكدًا أن أهداف الجمعية مهنية ولا تحمل توجهًا سياسيًا، لافتًا إلى أن الماديات لم تساعد الحركة في حجز قاعة في مكان آخر، وتم حجز قاعة الاتحاد بتبرعات الأعضاء.

 

وأكد أن قرارات الجمعية إذا جاءت بعد اكتمال النصاب القانوي، بحضور 500 عضو مسددين اشتراكاتهم حتى عام 2012، والتصويت على جدول أعمال الجمعية بنسبة 50% +1، تكون نافذة وملزمة، ويتم بعدها إخطار وزارتي الصحة والداخلية بنتائجها لتنفيذها، مشيرًا إلى أنه سيتم إرسال إنذار على يد محضر لوكيل النقابة بقراراتها، لإلزامه بالتنفيذ وتسليم النقابة، على أن يتم فتح باب الترشيح على المنصب لتجرى الانتخابات في شهر مارس المقبل.

 

ومن جانبه، أرسل الدكتور محمود فتوح عضو حركة تمرد الصيادلة، خطابًا اليوم الجمعة، إلى رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي، طالب خلاله بتوفير الأمن والحماية للجمعية العمومية غير العادية التي تنعقد غدًا السبت بنقابة العاملين بالصناعات الغذائية لسحب الثقة من النقيب الإخواني الدكتور محمدعبدالجواد، والأمين العام الدكتور عبدالله زين العابدين، على حد تعبير الخطاب المرسل.

 

ومن جانبها، دعت الدكتورة سعاد حمودة، نقيب صيادلة الإسماعيلية، جموع الصيادلة للمشاركة في الجمعية لصالح المريض والمهنة، مشيرًة إلى أن الصيادلة متروك لهم حرية حضور الجمعيتين.

 

أما النقابة، فكان ردها على عقد جمعيتها غداً، لمناقشة سبل التحرك النهائي في القضايا المهنية، والتي في مقدمتها ملف الضرائب والكادر واقتصاديات الصيدليات، بعد إمهال الحكومة شهرين لتحقيق مطالبهم، ستعقد بقاعة مؤتمرات الأزهر، داعيًا الصيادلة للمشاركة الإيجابية لصياغة خريطة لتحديد مسارات المهنة وأولوياتها في التعامل مع الحكومة في الفترة المقبلة.

 

ومن جانبه، قال الدكتور محمد سعودي، وكيل النقابة العامة للصيادلة، إن حركة “تمرد” من حقها عقد جمعيتها العمومية، نظرًا لما تقدم به عدد من الصيادلة، وعلى النقابة تسهيل إجراءات انعقادها، أما عن جدول أعمال الجمعية سحب الثقة من النقيب غير قانونية ومستحيلة، لأنها تحتاج إلى حضور 50% من الأعضاء المسددين للاشتراكات + 1، بمعنى حضور أكثر من 55 ألف عضو بالجمعية، من النقابة العامة والنقابات الفرعية، وذلك وفقًا للمادة 18 من قانون النقابة.

أخبار ذات صلة:

"تمرد الصيادلة": عمومية لسحب الثقة من النقيب.. السبت

"الصيادلة" تنفى تفويض نقيب الأطباء للتحدث باسمها

"المالية" ترسل مشروع قانون التأمين الصحى لـ"الصيادلة"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان