رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

لجنة حكومية: رفع التحفظ عن "بنك الطعام"

لجنة حكومية: رفع التحفظ عن بنك الطعام

أخبار مصر

صورة أرشيفية

و962 فرعا لـ"الجمعية الشرعية"..

لجنة حكومية: رفع التحفظ عن "بنك الطعام"

الأناضول 26 ديسمبر 2013 20:09

ذكرت لجنة إدارة أصول وأملاك جماعة وجمعية الإخوان المسلمين التي عينتها الحكومة المصرية، إنه تم رفع حكم التحفظ الذي أصدرته محكمة مصرية مؤخرا، عن "بنك الطعام المصري"، كما لم يشمل القرار 962 فرعا لـ"الجمعية الشرعية".

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده مساء اليوم الخميس، مساعد أول وزير العدل والمكلف برئاسة اللجنة عزت خميس، بمقر وزارة العدل بالقاهرة، لشرح أبعاد واختصاصات اللجنة، وآخر المستجدات المتعلقة بعملها.

 

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، قد أصدرت حكما في 23 سبتمبر الماضي بـ"حظر أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين في مصر وجماعة الإخوان المسلمين المنبثقة عنه وجمعية الإخوان المسلمين وأي مؤسسة متفرعة منها أو تابعة لها والتحفظ على جميع أموالها العقارية والسائلة والمنقولة".

 

وعقب الحكم القضائي، أصدر عادل عبد الحميد وزير العدل المصري، قرارا بتعيين عزت خميس مساعد أول وزير العدل، رئيسا للجنة إدارة أصول وأملاك جماعة وجمعية الإخوان المسلمين.

 

وقال رئيس اللجنة، في مؤتمر صحفي اليوم، إنه لا توجد ثمة مشكلة تتعلق ببنك الطعام (جمعية أهلية ذات نشاط خيري واسع)، وأنه قد تم رفع قرار التحفظ الذي صدر بشأنه، إيمانا بالدور والرسالة التي يؤديها البنك.

 

وأضاف أن نفس الأمر ينطبق على الجمعية الشرعية (أكبر جمعية خيرية أهلية بالبلاد) تمتلك 1100 فرع على مستوى الجمهورية، حيث لم يتم التحفظ سوى على 138 فرعا فقط من فروع الجمعية، بعدما تبين أن الفروع المتحفظ عليها تخضع لسيطرة تنظيم الإخوان، بينما لا تزال بقية الفروع تعمل بمنأى تام عن التحفظ.

 

وقال حسين أحمد، المستشار الإعلامي للجمعية الشرعية لوكالة الأناضول أمس: "تنفق الجمعية على مشروعي كفالة الأيتام البالغ عددهم 418 ألف يتيما، وكفالة الأمهات الأرامل البالغ عددهن 250 ألف أم أرملة، ما يتجاوز 1.8 مليار جنيه سنويا ( 260 مليون دولار)".

 

وأوضح رئيس اللجنة أنه تم رفع التحفظ بصورة فورية، ودون أي قيد أو شرط، على مؤسسة "بنك الطعام" وأن إدارته التي كانت تقوم عليه هي ذاتها المستمرة في الإدارة، لافتا إلى أنه لم يكن مقصودا إطلاقا التحفظ عليه.

 

وكشف عن أن لجنة إدارة أصول وأملاك جماعة وجمعية الإخوان، قد اتخذت بعض الإجراءات بالتحفظ على بعض الأشخاص والجمعيات والكيانات والمؤسسات الاقتصادية، التي رأت أنه يجب أن يتم التحفظ عليها بمقتضى الحكم القضائي، مشيرا إلى أنه تم التحفظ على الأموال العقارية والسائلة والمنقولة والأسهم والسندات والحسابات المصرفية والأراضي الزراعية لـ 132 شخصا من أعضاء الإخوان و1054 جمعية خاضعة لسيطرة الإخوان.

 

وأشار إلى أن اللجنة لم تتطرق إلى تنفيذ منطوق الحكم بالنسبة للأموال والممتلكات الإخوانية خارج مصر، مؤكدا أن هذا الأمر سيتم اتخاذ اللازم بشأنه في مرحلة لاحقة، وأن عمل اللجنة ينصب حاليا على إدارة أموال الجماعة وما يتبعها من مؤسسات داخل مصر.

 

وفيما يتعلق بالمدارس المملوكة لأعضاء بجماعة الإخوان، قال رئيس اللجنة إن عددها يبلغ 87 مدرسة، وأن ملف هذه المدارس قد أحيل إلى وزارة التربية والتعليم، لإدارتها واتخاذ اللازم بشأنها.

 

وتابع : أن بعض فروع الجمعيات محل التحفظ، ثبت لدى الجهات المختصة والمعنية أن هناك سيطرة على مجالس إدارتها من قبل جماعة الإخوان، بقصد توجيه أنشطتها لمآرب وأعمال معادية ومؤثمة قانونا، بل وضد الدولة ككل، لافتا إلى أن ملف الجمعيات المتحفظ على أموالها أحيل إلى وزارة التضامن الاجتماعي، لاتخاذ ما يلزم على ضوء أحكام قانون الجمعيات الأهلية، وبيان الجمعيات المخالفة والتعامل معها بموجب أحكام القانون.

 

  وبعث رئيس اللجنة برسالة طمأنة للمواطنين، أكد خلالها أن كافة الجمعيات التي تخضع للتحفظ، سوف تظل تزاول نشاطها كما كانت قبل التحفظ عليها،  لكن تحت إشراف وزارة التضامن الاجتمناعي؛ إيمانا من اللجنة بأنه بعض تلك الجمعيات تقدم خدمات ومنافع هامة لبعض المواطنين، وأن اللجنة ليس هدفها حجب أي منفعة يتلقاها أي شخص.

 

وقال إن المؤتمر الصحفي كان مقررا لعقده مطلع الأسبوع المقبل، غير أن اللغط الدائر في وسائل الإعلام حول مؤسستي "بنك الطعام" و"الجمعية الشرعية" وما اتخذ بشأنهما من إجراءات، هو ما دفع إلى التعجيل بعقد المؤتمر اليوم.

 

وكان أحمد البرعي وزير التضامن الاجتماعي، قال في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء عقب اجتماع لمجلس الوزراء المصري، إن الحكومة قررت التحفظ على 1130 جمعية أهلية، و137 مدرسة، وشركات لها علاقة بجمعية الإخوان المسلمين، تنفيذا لحكم قضائي صادر في سبتمبر الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان