رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صحفيو "الحرية والعدالة" يعلنون الاعتصام بالنقابة

صحفيو "الحرية والعدالة" يعلنون الاعتصام بالنقابة

هبه أحمد 26 ديسمبر 2013 17:30

طالب صحفيو جريدة "الحرية والعدالة" مجلس نقابة الصحفيين، باتخاذ موقف واضح نحو ما أسمته بـ"الإجراءات القمعية" التي تتعرض لها عقب وقف إصدار الجريدة ومصادرة عدد اليوم.

 

ودعا الصحفيون في بيان لهم مساء اليوم الخميس، حصلت "مصر العربية" على نسخة منه، زملاء المهنة، للتضامن مع قضيتهم، مشيرين إلى أن ما يتعرضون له انتهاك صارخ للحريات.

وأعلن صحفيو "الحرية والعدالة" عن اعتصامهم بمقر النقابة حتى إعادة إصدار الجريدة، وتمكينهم من العمل.

وقالوا في البيان: "يبدو أن هناك من قرر أنه لا مكان لصوت مخالف وسط الهوجة الإعلامية التي تتم الآن في كل وسائل الإعلام للتهليل للانقلاب، وهو الأمر الذي تسعى معه السلطات التي تحكم البلاد الآن معه إلى تكميم كل الأفواه التي تختلف في توجهاتها أو آرائها عن توجهاتها وآرائها".

وأشاروا إلى أنهم فوجئوا بوقف إصدار الجريدة، ومنع طباعة عدد اليوم من مطابع مؤسسة الأهرام، وهو الأمر الذي يمثل اعتداءً جسيمًا على حرية التعبير التي تكفلها كل قوانين ومواثيق العالم.

وأضاف صحفيو الجريدة، أن القرار جاء رغم أن جريدة "الحرية والعدالة" تصدر عن "حزب الحرية والعدالة"، وتوزع في أنحاء مصر بشكل قانوني، ولا يمكن أن يطلق على وقفها إلا أنه قصف للأقلام لم يتجرأ عليه إلا نظام الرئيس المخلوع الذي قام بنفس الإجراء مع جريدة "الشعب".

وأوضح البيان، أن الجريدة تصدر عن حزب الحرية والعدالة، بترخيص قانوني من المجلس الأعلى للصحافة، ولا يجوز إغلاقها أو مصادرة أعدادها بهذه الطريقة غير القانونية.

وتابع البيان، أن منع طباعة الجريدة ليس أول الإجراءات القمعية التي تعرضت لها؛ حيث سبق أن تعرضت لإجراءات مماثلة، منها منع طباعة عدد الجريدة يوم 4 يوليو الماضي، بدون أي إجراءات قانونية، وغلق مقر الجريدة وتشميعه بالشمع الأحمر والاستيلاء على محتوياته في 28 أغسطس الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان