رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الجمعية الشرعية" تطالب علماءها بتناول إنجازاتها بخطبة الجمعة

الجمعية الشرعية تطالب علماءها بتناول إنجازاتها بخطبة الجمعة

أخبار مصر

صورة أرشيفية

"الجمعية الشرعية" تطالب علماءها بتناول إنجازاتها بخطبة الجمعة

الأناضول 26 ديسمبر 2013 16:34

 طالب مجلس إدارة الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة بمصر (خيرية أهلية)، علماء ووعاظ الجمعية أن يخصصوا الخطبة الثانية من خطبة الجمعة غدا، للحديث عن مشروعات الجمعية الاجتماعية والطبية والتنموية، والإنجازات التي تحققت في هذه المشروعات.

 

والجمعية الشرعية، هي أكبر جمعية أهلية في مصر، وتشرف علي 6 ألاف مسجد تقريبا في مختلف محافظات الجمهورية، وتم تأسيسها في 1912.

 

وفي بيان له، اليوم الخميس، وصل مراسل الأناضول نسخة منه، أكد مجلس إدارة الجمعية، " على ضرورة الابتعاد عن الإثارة، أو التوظيف السياسي أثناء الخطبة"، مشيراً إلي أنه من "يخالف ذلك سيتعرض للمساءلة القانونية من قبل الجمعية الشرعية الرئيسية".

 

وتأتي هذه المطالبة بعد قرار الحكومة المصرية، بالتحفظ علي أموال الجمعية الشرعية ضمن 1130 جمعية قالت الحكومة إنها على علاقة بتنظيم الإخوان المسلمين "المحظور نشاطه"، الأمر الذي قد يؤثر سلبا على ملايين من الأيتام والفقراء والمرضى الذين يستفيدون من خدمات الجمعية الاجتماعية والطبية والتنموية والتي تقدمها الجمعية بالمجان.

 

وكان هاني مهنا المتحدث الرسمي باسم وزارة التضامن الاجتماعي المصرية،  قد قال لوكالة الأناضول في وقت سابق اليوم إنه " لم يتم استثناء أي جمعية من قرار التحفظ على 1130 جمعية "، تقول الحكومة إن لها علاقة بحكم قضائي بـ"حظر أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين في مصر".

 

وجاء ذلك بعدما صرح أمس، محمد مختار المهدي، رئيس مجلس إدارة الجمعية الشرعية، لوكالة الأناضول بأن "بعض أعضاء مجلس إدارة اتحاد الجمعيات الأهلية، أبلغوه أن وزارة التضامن الاجتماعي، ستستثني أغلب فروع الجمعية من التحفظ على أموالها وتصدر قرارا بذلك، اليوم الخميس".

 

و لم تكشف الحكومة المصرية، حتى الآن عن أسماء الجمعيات المتحفظ على أموالها، إلا أن مسؤولين حكوميين، قالوا إنها تشمل جمعيات كبري، منها "الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة"، التي تم تأسيسها عام 1912، وجمعية "جماعة أنصار السنة المحمدية"، التي تم تأسيسها عام 1926، والمنتشرة في 12 دولة.

 

وقال حسين أحمد، المستشار الإعلامي للجمعية الشرعية لوكالة الأناضول أمس: "تنفق الجمعية على مشروعي كفالة الأيتام البالغ عددهم 418 ألف يتيما، وكفالة الأمهات الأرامل البالغ عددهن 250 ألف أم أرملة، ما يتجاوز 1.8 مليار جنيه سنويا ( 260 مليون دولار)".

 

وكان أحمد البرعي وزير التضامن الاجتماعي، قال في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء عقب اجتماع لمجلس الوزراء المصري، إن الحكومة قررت التحفظ على 1130 جمعية أهلية، و137 مدرسة، وشركات لها علاقة بجمعية الإخوان المسلمين، تنفيذا لحكم قضائي صادر في سبتمبر/أيلول الماضي.

 

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، قد أصدرت حكما بـ"حظر أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين في مصر وجماعة الإخوان المسلمين المنبثقة عنه وجمعية الإخوان المسلمين وأي مؤسسة متفرعة منها أو تابعة لها والتحفظ على جميع أموالها العقارية والسائلة والمنقولة".

 

وعقب الحكم القضائي، أصدر عادل عبد الحميد وزير العدل المصري، قرارا بتعيين عزت خميس مساعد أول وزير العدل، رئيسا للجنة إدارة أصول وأملاك جماعة وجمعية الإخوان المسلمين، على ضوء الحكم.

 

وتتولى اللجنة إدارة أموال كل ما تمتلكه الجماعة والجمعية من ممتلكات، سواء عقارية أو منقولة أو أموال سائلة بالبنوك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان