رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أعضاء الخمسين ب"القناة":الدستور بداية لانتصار الثورة

أعضاء الخمسين بالقناة:الدستور بداية لانتصار الثورة

أخبار مصر

جانب المؤتمر الذى نظمته جامعة قناة السويس

أعضاء الخمسين ب"القناة":الدستور بداية لانتصار الثورة

نهال عبد الرؤوف 25 ديسمبر 2013 18:11

قال الدكتور عمرو الشوبكى عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور إنه لم يكن هناك هدف مسبق لأى من أعضاء لجنة الخمسين كما حدث سابقا من حرص البعض على وضع مادة تخدم جماعته أو عشيرته، أو وضع مادة لأغراض شخصية مثل وضع مادة معينة لاستبعاد شخص معين من المحكمة الدستورية، ولكن كان الهدف هو الصالح العام.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الذى نظمته جامعة قناة السويس اليوم الأربعاء وسط إجراءات أمنية مشددة  للتعريف بالدستور، بحضور عدد من أعضاء اللجنة، والذى بدأت فعالياته بالوقوف دقيقة حدادا على الضحايا من أبناء الشعب.

 

وأضاف الشوبكي أن ما يتعلق بمواد الهوية كان هناك افتعال للمشاكل حولها، فالمشكلة لم تكن فى تطبيق الشريعة الإسلامية ولكن فى توظيف الدين فى الصراع السياسى، وأن ترى جهة أنها تمثل الإسلام الصحيح، ومن يخالفها لا يمثل الإسلام الصحيح.

 

تابع، لذلك توصلنا أن تكون أحكام الشريعة الإسلامية أساس التشريع مع التمسك في الوقت نفسه بمبادئ المواطنة والعدالة والديمقراطية، لذلك تم التوافق على المادة الثانية، وفى نفس الوقت تم التوافق على مبادئ دولة ديمقراطية تؤسس لمساواة حقيقية، قائلا لن يكون هناك حصانة باسم الدين".

 

وأشار إلى أن وثيقة الدستور لم تحاول أن تقوم بعمل مواءمات خاصة بملفات سابقة، وهناك أمثلة على ذلك منها الجدل حول إلغاء نسبة ال50% للعمال والفلاحين، والتى تم وضعها بدستور 2012 خوفا من أن يوظف إلغاؤها ضد الدستور، لذلك كان هناك إصرار على إلغائها بهذا الدستور وذلك نابع من احترام اللجنة للعمال والفلاحين.

 

وتابع بأن مادة نسبة ال50% بالسنوات الأخيرة كانت تستغل لأغراض لم يكن لها أدنى علاقة بمصالح العمال والفلاحين لذلك تم اتخاذ القرار الجريء أن يكون الأفضل لمصر إلغاؤها مع فتح الباب أمام إنشاء نقابات مستقلة، وإنشاء أحزاب، تعطى فرصة للعمال والفلاحين أن يكون لهم تمثيل حقيقى وليس مزيفا.

 

وعن النظام السياسى تحدث بأنه تم الاتفاق على أن يكون نظام حكم شبه رئاسى، وتم وضع مادة بالدستور تتيح للشعب من خلال استفتاء سحب الثقة من رئيس الجمهورية، فى حالة اكتشفنا وجود رئيس سيئ وهناك اجماع شعبى عليه، فأعطينا الحق للبرلمان أن يطرح موضوع سحب الثقة من الرئيس فى استفتاء شعبى بعد موافقة أعضائه بنسبة 50%+1 فى محاولة لتقنين ما جرى بمصر يوم 30 يونيو، خاصة بعد ما حدث أثناء فترة حكم الرئيس السابق من حالة الاستقطاب فى المجتمع وإجماع شعبى ضده فتم وضع هذه المادة للاستناد عليها فى حالة حدوث حالة مشابهة لما حدث.

 

وأشار الدكتور محمد محمدين رئيس الجامعة وعضو لجنة الخمسين بدوره إلى الذين ضحوا بدمائهم من أجل مصر وكان آخرها ما حدث بتفجير مديرية أمن الدقهلية أمس، داعيا المواطنين للمشاركة فى الاستفتاء وقول كلمتهم لثورتى 25 يناير و30 يونيو.

 

وتابع بأن هذه العمليات الإرهابية جعلتنا نهتم بوضع مادة فى الدستور تلزم الدولة برعاية كل من يصاب خلالها، لافتا إلى أن الدستور يؤمن بأن لكل مواطن الحق فى العيش بأمن وأمان ويؤكد على الحرية والكرامة، ويغلق الباب أمام الفساد والاستبداد، ويحقق العدل والمساواة.

 

وعبر الناشط السيناوى مسعد أبو فجر عن غضبه من الأعمال الإرهابية التى تستهدف أمن مصر، قائلا بأنه "لن يكسر أحد مصر وثورتها من قبل بقايا أزمان تحاول أن تفرض قيمها على ثورتنا، وتعمل على إعاقة الثورة وتقدم الوطن، فالفلسفة وراء الدستور أن يكون لكل المصريين، بخلاف الدستور السابق الذى كان هدفه بناء دولة المرشد.

 

وأكد على أن هذا الدستور هو الخطوة الأولى للثورة للانتصار على أعدائها وبناء دولة المصريين ، فتم وضع لبنة دستور لكل المصريين، لافتا إلى أنه من مميزات الدستور الاهتمام بسيناء والنوبة حيث نص على أن تتكفل الدولة بتنمية سيناء والنوبة ومطروح.

 

وقدم الدكتور حسام الدين المساح ممثل ذوى الإعاقة بلجنة الخمسين العزاء لضحايا تفجير المنصورة، وأشار إلى أن الدستور عمل بشرى ويؤخذ ويرد عليه، وتابع بأنهم تعمدوا أن يكتب داخل الدستور لفظ المسيحيين وليس الأقباط لأننا جميعا أقباط، والقبطية ليست دينا، فنحن جميعا إخوان مسلمين ومسيحين، كما تعمدوا عدم إقصاء أى فريق كان بإمكاننا أن نقصى فريقا كما فعل فى دساتير سابقة، لكن رأينا أن الوطن لنا جميعا ويحتوينا جميعا.

 

وتحدث عن فخره بالإعاقة وأنه جاء بها ليثبت أنها  تاج على رؤوس المعاقين كما يحدث فى أوروبا، وتم الاهتمام بوضع مواد تضمن حقوق ذوى الإعاقة داخل الدستور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان