رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 صباحاً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور| بعد استشهاد رئيس مباحث قوص بقنا.. المصائب لا تأتي فرادى (القصة الكاملة)

صور| بعد استشهاد رئيس مباحث قوص بقنا.. المصائب لا تأتي فرادى (القصة الكاملة)

أخبار مصر

رئيس مباحث قوص بقنا مع زوجته

صور| بعد استشهاد رئيس مباحث قوص بقنا.. المصائب لا تأتي فرادى (القصة الكاملة)

فادي الصاوي 02 نوفمبر 2019 21:00

لم يكن الرائد باسم فكري، رئيس مباحث مركز "قوص" بقنا، الذى استشهد قبل يومين على يد عدد من العناصر الإجرامية، مجرد زوج عادي للدكتورة سارة رشاد الخطيب، بل كان لها الأب والزوج والأخ والصديق والصاحب، بعدما فقدت أسرتها في حادث مروري منذ 15 عاما.

 

وبحسب تدوينه لها، على حسابها الشخصى بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، فقدت رئيس مباحث قوص" target="_blank">زوجة رئيس مباحث قوص خمسة من أفراد أسرتها، هم والدها محمد رشاد الخطيب، نقيب المحامين الأسبق بقنا، ووالدتها إلى جانب ثلاثة من لأشقائها في نفس المنطقة التي شهدت مقتل زوجها.

 

أما الراحل الذي يبلغ من العمر، 35 عاما، متزوج منذ مارس 2015، ومعه ابن وحيد، ولديه 4 شقيقات كان السند لهن، بعد وفاة والده منذ قرابة عامان.

 

وكتبت زوجة الشهيد، على صورتهما على صفحتها على فيسبوك قائلة: "أنا وحبيبي وزوجي وصاحبي وكل حاجة ليا، ربنا يرحمك يا حبيبي".

وفى تدوينه أخرى، روت مأساتها قائلة: "ظننت أن الدنيا تبسمت لي بمجيئك لي، لكن للأسف الفرحة غالية، الفرحة نادرة".

 

وأضافت: "نفس المشهد يتكرر بعد 15 عاما، المرة الأولى مع أهلي، والدي نقيب محامين قنا والبحر الأحمر بعد انقلاب سيارتنا في طريقنا للأقصر، صعوبة إنقاذهم، لم ينج من الحادث سوى أنا وأختي لم أستطع الذهاب للمستشفي (مستشفى قفط) لرؤيتهم في المشرحة، قلبي لم يطاوعني أرى أبي وأمي وميرنا وعبدالرحمن وعبدالله.. ولم أصدق وفاتهم من الأصل".

 

وتابعت: "صممنا على استكمال دراسة الطب -كنا ما زلنا في العام الأول والثاني- بناء على رغبة أبي رحمه الله، لكم لن تتخيلوا ظروف الحياة التي تخبطت بها بنتان لمدة عشرة سنين متواصلة لن أتكلم عن إحساس الفقد والمرارة والخذلان من أقرب الناس التي جعلتك حتى تفقد ثقتك في نقاء الحياة..حتى التقينا أنا وباسم في أول فبراير 2014".

وعن لقائها الأول مع زوجها قالت: "لم ننس أبداً هذا التاريخ أنا وباسم، وجدت به من النقاء والطيبة والحنية والشهامة والحب الطيب النقي ما لم أكن أتوقع أن هذه الأشياء موجودة في هذا الزمن، لم يكن كأي ظابط شرطة من طيبته المفرطة، دخلنا في سلسلة من المشاكل لم تنتهِ بسبب المحيطين بنا ومع ذلك تمسك كل منا بالآخر وكأن كل من حولنا يستكثر علينا الفرحة معا، يعلم الله أن ما حدث كاد أن يقصم ضهري، لولا ثبات باسم وابتسامته الطيبة التي جعلت كل شيء يمر".

 

وأضافت: "تزوجنا في 5 مارس 2015 بعد ما اخترنا وحددنا الفرح اكتشفنا الشبه بين هذا التاريخ وتاريخ الحادث منذ 10 سنوات في تاريخ 5 مارس 2005، فظننت أن الدنيا تصالحني".

 

وتابعت: "طبيعي كان هناك العديد من الأزمات مثل أي بيت بس كانت بتتحل، رجل مصلي ملتزم بقراءة ورد يومي بعد كل صلاة، كثير الاستغفار والذكر، حنون لأقصى درجة على ابنه سليم يتعامل معه بعقلية الطفل وهو في الأصل باسم طفل، مرت السنين وأنا أعتقد أن الحياة صالحتني به ولكن للأسف لم تستمر فرحتي طويلا ليتكرر نفس المشهد حين جاءتني مكالمة تليفونية أن زوجي في مستشفى قفط في الثامنة مساء".

 

وعن خبر استشهاد زوجها قالت: "لم أدرِ كيف ذهبت هناك وأنا في قمة انهياري، لأجد أنه استشهد، كم كان المشهد قاسيا صممت ألا أتركه حتى أشاهده، لن أخاف مرة أخرى من إلقاء نظرة الوداع على أقرب الناس لي، قبلت يده الشريفة الطاهرة ووجدته متبسماً وكأنما أدى كامل واجبه ورسالته في الحياة".

 

واختتمت منشورها: "الحياة لا تترك الطيبين الطاهرين طويلا.. لكني كنت أحتاجك يا باسم، لما تركتني وحدي مرة أخرى، كنت لي نعم الحبيب والزوج والضهر والسند.. وداعا يا حبيبي، وداعا يا رفيقي".

وكان الآلاف من أبناء محافظة قنا، شيعوا أمس الجمعة، جنازة الشهيد باسم فكري ، بحضور عدد من القيادات التنفيذية والأمنية والشعبية بقنا.

 

وكانت الأجهزة الأمنية بقنا، أعلنت ملابسات واقعة استشهاد رئيس مباحث مركز شرطة قوص، وإصابة 3 شرطيين، في حملة أمنية لضبط الخارجين عن القانون في مركز قفط.

وكشفت التحريات أنه عقب تمكن قوة أمنية تابعة لمركز شرطة قوص بمديرية أمن قنا، برئاسة النقيب باسم فكري ،رئيس مباحث قوص ، من استهداف وضبط أحد العناصر الإجرامية الخطرة، مطلوب ضبطه في 4 قضايا جنائية، وأثناء اصطحابه لديوان المركز، قام إثنين من العناصر الإجرامية يستقلان دراجة نارية، بإطلاق النيران تجاه سيارة القوة، وقيام المحكوم عليه المضبوط بالقفز من السيارة فى محاولة للهرب.

 

وتابع أنه حال ذلك بادلتهم القوات إطلاق النيران، مما أسفر عن استشهاد الرائد رئيس مباحث مركز شرطة قوص، وإصابة ثلاثة أفراد شرطة من القوة المرافقة، ومصرع العناصر الإجرامية مستقلى الدراجة البخارية والمحكوم عليه، وعثُر بحوزة مستقلي الدراجة على (2 بندقية آلية)، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان