رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 مساءً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

ظهور التيفود بمدرسة فى القاهرة الجديدة.. وباء أم حالات فردية؟

ظهور التيفود بمدرسة فى القاهرة الجديدة.. وباء أم حالات فردية؟

أخبار مصر

ظهور التيفود بمدرسة فى التجمع الخامس

ظهور التيفود بمدرسة فى القاهرة الجديدة.. وباء أم حالات فردية؟

فادي الصاوي 02 نوفمبر 2019 18:10

أصيب عدد من الطلاب فى مدرسة عمرو عبده رشوان المستقبل 9 بالتجمع الخامس فى القاهرة الجديدة بحمى التيفود، وفقا لتأكيدات أولياء أمور بعض الطلاب المصابين.

 

ووفقا للموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، فإن حمى التيفود هى عدوى تهدد الحياة، تسببها بكتيريا السالمونيلا التيفية، وتنتشر عادةً عن طريق الأغذية أو المياه الملوثة، وتشمل أعراضها الإصابة بالحمى لفترة طويلة والتعب والصداع والغثيان وآلام البطن والإمساك أو الإسهال، وقد يصاب بعض المرضى أيضاً بالطفح الجلدي. وقد تؤدي حالات حمى التيفود الوخيمة إلى حدوث مضاعفات خطيرة، بل إلى الوفاة.

 

وأكدت المنظمة أنه يمكن علاج حمى التيفود بالمضادات الحيوية، رُغم أن تزايد مقاومة أنماط مختلفة من المضادات الحيوية لها يزيد من تعقيد علاجها في الوقت الراهن، وحتى بعد توقف أعراض حمى التيفود، قد لا يزال الشخص حاملاً لبكتيريا التيفود، أي أن بإمكانه نقلها إلى غيره عن طريق البراز.

 

وتشير التقديرات إلى تراوح عدد المصابين بالتيفود بين 11 و20 مليون شخص وعدد وفياته بين 128 ألف و161 ألف شخص سنوياً، وتشكل المجتمعات المحلية الفقيرة والفئات الضعيفة، ومن بينها الأطفال، أشد فئتين عرضةً لخطر الإصابة به.

 

وأشار المنظمة إلى أنه للوقاية من المرض، يجب إتاحة مياه مأمونة وخدمات إصحاح مناسبة، والتوعية الصحية، وكذلك توخي مُناولي الأغذية للنظافة الشخصية الواجبة، والتطعيم ضد التيفود، تشكل كلها استراتيجيات فعالة للوقاية من التيفود ومكافحته.

 

وفى شكوى قدمتها رشا حسن ولي أمر طالبة تدعى "رهف"، إلى مدير الإدارة التعليمية بالقاهرة الجديدة، قالت : "إن ابنتها أصيبت بحمى التيفود وهناك احتمال لإصابة اختها، وكذلك نقل المرض لباقى الطلاب".

 

وأشارت رشا حسن، إلى أن المرض انتشر في المدرسة عن طريق طالب يدعى مروان محمد فتحي، وقامت والدته بإبلاغ المدرسة، إلا أن إدارة المدرسة قامت بالتعتيم على الأمر، بعدها انتقل المرض إلى طالبة بنفس الفصل تدعى ريتاج أسامة نقلته إلى أختها الصغرى.

وأوضحت أنه رغم اكتشاف أكثر من حالة إصابة بحمي التيفود، إلا أن إدارة المدرسة أعلنت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، عدم وجود أي حالات إصابة، والمدرسة مستقرة وعلى الطلاب الالتزام بالحضور.

 

وطالبت ولي أمر الطالبة رهف فى شكواها، من مدير إدارة تعليم القاهرة الجديدة، اثبات حالة مرض التيفود بالمدرسة، مع اهمال وتجاهل الموقف من قبل إدارة المدرسة، وطلب اتخاذ الإجراءات اللازمة وسؤال دكتورة الوحدة الصحية فورا للتأكد.

 

وعن أسباب انتشار المرض فى المدرسة، أشارت ولي أمر الطالبة رهف، إلى أن نظافة حمامات المدرسة غير جيدة، كذلك يوجد كولديرات لمياه الشرب اشتكى عدد من الطلاب من ظهور ديدان فيها، نتيجة غياب فلاتر المياه بعد تركيبها بمشاركة مجتمعية من قبل أولياء الأمور.

 

وفى تصريح إعلامي لها، أكدت ولى أمر "رهف" ظهور حالتي إصابة في مدرستي أحمد زويل وسمير فهمي، الأمر ذاته أكدته نانسي، والدة إحدى الطالبات، والتى أشارت أيضًا إلى أن ابنتها تعاني من أعراض تشبه حمي التيفود وخاصة فيما يتعلق بارتفاع درجة الحرارة الشديد، واشتكت أيضًا من انعدام النظافة في المدرسة.

 

فى المقابل أكد محمد عطية، مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، فى تصريح له، عدم وجود أي حالات إصابة بحمي التيفيود فى مدارس القاهرة الجديدة باستثناء حالة واحدة لطالبة فى مدرسة "مستقبل 9"، لافتا إلى أن الطب الوقائي أجرى مسحا بالمدرسة وقام بتعقيم المياه ولم يرصد أي شئ جديد.

 

وتضاربت تصريحات المسئولين فى التعليم حول هوية المصاب بحمى التيفود فى المدرس، هل هو طالب أم طالبة، ففي الوقت الذى أشار فيه مدير مديرية التعليم بالقاهرة إلى أن إصابة طالبة واحدة فقط، روي عمرو رشوان مدير مدرسة "المستقبل 9"، فى تصريح له، أن المصاب هو تلميذ يدعى مروان.

 

 وقال فى تصريح له، :" هناك حالة واحدة ظهرت في المدرسة لطفل يدعى مروان، والده اتصل بي وأخبرني أن الطالب يعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة وأنه متجه للمستشفى الجوي للكشف عليه، وأخبرني يوم الأحد أنهم يشتبهون في إصابته بالتيفود، فأخبرته أن أفضل مكان للتأكد من الأمر الحميات التابعة لوزارة الصحة، وانتظمت الدراسة وأرسلت إلينا يوم الأحد وزارة الصحة لجنة لمعاينة الوضع على الطبيعة وتحصلت اللجنة على قوائم بأسماء الأطفال في فصل الطالب المشتبه بإصابته وشقيقته".

 

وأشار مدير مدرسة المستقبل، إلى خلو المدرسة من حمى التيفود، موضحا أن إدارة المدرسة أجرى بعض التحاليل الطبية للتأكد من تفشى المرض فى المدرسة من عدمة وكشفت النتائج أن المدرسة خالية من هذا المرض.

 

وأضاف أن إدارة المدرسة اتخذت مجموعة من الإجراءات الوقائية من قبل وزارة الصحة وإدارة الأوبئة من خلال تعقيم الفصول ودورات المياه، وتطهيرها باستخدام ديتول، إلى جانب أخذ عينات من المياه والطعام الموجود بكانتين المدرسة لفحصها.

 

فيما كشف خطاب صادر من مديرية الشئون الوقائية، وموجه إلى مدير مديرية التربية وبالقاهرة، إلى عدم وجود حالات تيفود مؤكدة لدي المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة، وشدد الخطاب على ضرورة التنبيه على جميع الإدارات التابعة لتعليم القاهرة بعد إغلاق أي فصل كإجراء وقائي، حيث أن هذا المرض  لا ينتشر عن طريق التنفس وإنما هو نتيجة تناول غذاء ملوث ويكتفى فقط بتطهير المكان.

 

وأوضح الخطاب أن الفريق الطبي بمديرية الشئون الصحية بالقاهرة يقوم بمتابعة مجرد وجود اشتباه أي حالة تابعة لمدراس القاهرة وبمجرد الإبلاغ عنها عمل الإجراءات الوقائية لهذه المدرسة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان