رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 صباحاً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| «أبو رجوان» قرية بلا خدمات في الجيزة.. والقمامة تكسو شوارعها 

بالصور| «أبو رجوان» قرية بلا خدمات في الجيزة.. والقمامة تكسو شوارعها 

أخبار مصر

قرية أبورجوان بالجيزة

بالصور| «أبو رجوان» قرية بلا خدمات في الجيزة.. والقمامة تكسو شوارعها 

مصطفى محمد 28 أكتوبر 2019 23:52

شكا أهالي قرية أبو رجوان القبلي التابعة لمركز البدرشين بالجيزة، من نقص الخدمات، وسوء حالة الشوارع نتيجة انتشار أكوام القمامة في شوارع القرية، وخاصة في الطريق المؤدي لمدرسة القرية الإعداية.

 

وبحسب الأهالي، تفتقد القرية، لعدة خدمات أبرزها نقص المياه، وعدم وجود مياه صالحة للشرب، وكذلك الصرف الصحي المتوقف، والتعديات على مدخل القرية وشوارعها.

 

وتعاني القرية من انقطاع المياه بشكل متواصل، حيث تتواجد لعدة ساعات فقط من اليوم في مناطق مثل منطقة العمرانية غرب القرية، كما أن المياه المتواجد غير صالحة للشرب، بحسب روايات الأهالي.

 

 

مابنعرفش نمشي في الشارع من الزبالة

 

مصطفى شريف، محامي، قال إن القرية برغم تعداد سكانها الكبير، إلا أنها محرومة من أهم وسائل الحياة الآدمية مثل نقص المياه وشوارع تملئها القمامة.

 

وأضاف شريف لـ"مصر العربية"، إن شوارع القرية لايستطيع الأهالي السير فيها بأريحية نتيجة تراكم القمامة، لافتًا إلى أن هناك أماكن لا يستطيع أحد السير على الأقدام فيها بسبب وجود القمامة بكميات هائلة.

 

وتابع: "الزبالة مالية علينا الشوارع خاصة شارع الجسر الكبير اللي بيودي على مدرسة القرية الإعدادية.. في خطر علينا وعلى أولادنا بسبب الزبالة دي لازم حل.. كدا حرام.. كفاية مستحملين قطع المياه".

 

وأشار إلى أن عدد كبير من سكان القرية يعانون من الأمراض الصدرية نظرًا لما تتركه القمامة من روائح كريهة تتسبب في مشاكل كبيرة بالنسبة لهم، مؤكدًا أن الأهالي عجزوا عن وجود حلول لتلك المشكلة من قبل مسؤولي المحافظة وكذلك مجلس المدينة.

 

 

مدخل البلاد مسيطر عليه البلطجية

 

فيما قال علي عبدالجواد محامي، إن مدخل القرية يعاني من استيلاء أشخاص عليه بطرق خارج القانون، ما يؤدي يوميًا إلى إعاقة الحركة أمام المارة والسيارات، فضلًا عن المنظر العام.

 

وأشار علي لـ"مصر العربية"، إلى أن أهالي القرية طالبوا أكثر من مرة من مجلس المدينة أن يزيل التعديات على مدخل القرية، ولكن لم ينظر للشكاوى المقدمة بحسب قوله.

 

واستطرد أن التعديات على المدخل القرية، لا تعيق مرور أهالي القرية فقط، بل تعطل يوميًا حركة المرور بطريق مصر أسيوط الزراعي، وهو طريق رئيسي وحيوي.

 

مياه الشرب.. الجركن بـ2 جنيه

 

بينما قالت سيدة تدعى أم محمد عيد، إنها تشتري يوميًا مياه الشرب من الباعة الذين يمرون يوميًا شوارع القرية لبيعها، نتيجة لعدم وجود مياه صالحة للشرب في منازل القرية.

 

وأضافت في حديثها مع "مصر العربية"، أن أسعار جراكن المياه، 2 جنيه للجركن الكبير، وجنيه واحد للصغير، مشيرة إلى أنها تستخدم يوميًا لاحتياجات منزلها من طهي الطعام والشرب جركنين.

 

 

المياه غابت 40 يوم

 

فيما أكد خالد عادل، موظف، على انقطاع المياه بشكل مستمر في منطقة العمرانية المتواجدة غرب القرية، مشيرًا إلى أنها تأتي ساعتين أو ثلاثة في اليوم وبشكل متقطع.

 

وقال لـ"مصر العربية"، إن منطقة العمرانية شهدت خلال الفترة الأخيرة غياب المياه اكثر من 4 يومًا برغم وجودها في أماكن آخرى بالقرية، لافتًا إلى أن الأهالي تقدموا بالعديد من الشكاوي ولكن دون جدوى.

 

وأشار إلى أن أهالي القرية اجبروا على تركيب طلمبات المياه القديمة في المنازل والاعتماد على المياه الجوفية لتفادي مشاكل نقص المياه داخل القرية.

 

وتابع: "معظم بيوت البلد مركبة طرمبات ونشغلها بماتور.. كل بيتين بتشاركوا مع بعض وبيركبوا طرمبة بينهم ويسحبوا فيها المياه داخل البيوت من خلال المواتير".

 

وواصل: "تكلفة الطرمبة الواحد بتعدي الـ7 آلاف جنيه بس هنعمل ايه ما نقدرش نعيش من غير مياه.. كفاية بنشتري مياة الشرب".

 

 

مافيش صرف صحي 

 

بينما أشار عبدالله ماهر، موظف، إلى أن القرية ليس بها صرف صحي، لافتًا إلى أن المشروع بدء منذ سنوات ولكنه متوقف لأسباب لايعلموها بحسب قوله.

 

وقال إن الأهالي يعتمدون على بناء خزانات كبيرة أسفل المنازل "طرنشات"، لتخزين المياه فيها، ثم نقلها بسيارات الكسح.

 

وطالب أهالي القرية بضرورة تحرك محافظة الجيزة والضغط على الوحدة المحليةبالقرية وكذلك مجلس المدينة لإنقاذ الأهالي من ماوصفوه بـ"المستنقع"، الذين يعيشون فيه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان