رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 صباحاً | الاثنين 18 نوفمبر 2019 م | 20 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور|عمال الصرف الصحي جنود مجهولون في شتاء الإسكندرية القارس

صور|عمال الصرف الصحي جنود مجهولون في شتاء الإسكندرية القارس

أخبار مصر

عمال الصرف الصحي

صور|عمال الصرف الصحي جنود مجهولون في شتاء الإسكندرية القارس

حازم مصطفى 28 أكتوبر 2019 14:30

وسط زخات المطر وضربات الرياح في شتاء الإسكندرية القاسي وبينما يبحث  المارة عن مكان للأختباء فيه، يقف عمال شركة الصرف الصحي وسط بحيرات المياه المتراكمة غير عابئين بالطقس السيئ يؤدون عملهم على أكمل وجه في إزاحة بحيرات المياه المتراكمة.

 

وتشهد الإسكندرية على مدار العام نحو 18 نوة، بينها 11 نوة تعد الأكثر قوة وضراوة تأتي خلال فصل الشتاء، حيث تأتى بأمطار غزيرة ورياح عاتية بعضها يتسبب فى غرق شوارع المدينة.

 

وخلال العاصفة الأخيرة التي ضربت الإسكندرية سجلت عشرات الصور ما قام به عمال الصرف الصحي من دور كبير بمعداتهم البسيطة، لمنع تعرض شوارع المدينة الساحلية للغرق. 

 

وشهدت العاصفة سقوط أول شهيد بين عمال القمامة وهو إبراهيم عبيد، والذي لقى حتفه أثناء قيامه بتطهير إحدى البلاعات حيث صدمه أتوبيس لم يراه قائده وسط بحيرات المياه.

يقول محمد عبد العال أحد عمال شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، أن طبيعة عملهم صعبة للغاية فهم يتحملون ظروف الطقس السيئ والأجواء الغير مستقرة وينزلون للعمل وسط مياه الأمطار لشفط تجمعات المياه وتطهير الشنايش التي تم سدها، مشيرا إلى أنهم يتحملون ضغط شديد من المحيطين بهم أثناء العمل. 

وأضاف أنهم دائما ما يتحملوا نتيجة تجمع مياه الأمطار وتراكمها في الشوارع على الرغم من أنهم ليسوا المسئولين عن ذلك، حيث أنهم قبل بدء موسم الأمطار بعدة أشهر يقومون بتطهير الشنايش إلا أنها تسد بسبب قيام المواطنين بركن سياراتهم فوقها أو إلقاء القمامة عليها، وهو ما نحن ندفع ثمنه الآن. 

 

ويقول سعد حسن، أحد عمال شركة الصرف الصحي، أنهم مع كل نوة تكون مهمتهم الأساسية التوجه إلى المناطق التي شهدت تجمعات لمياه الأمطار لتطهير الشنايش بها وشفط المياه بالمعدات المخصصة لذلك لمنع المنطقة من الغرق، مضيفا عن ورود أي بلاغ بوجود تجمعات مياه يتم التوجه إلى مكان البلاغ على الفور. 

وتابع: "نفسنا الناس تحس بمجهودنا وتقدرنا بدل السخرية منا والاستهتار بعملنا"، مشيرا إلى أنهم ليسوا المسؤلون عن غرق  شواراع المدينة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان