رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | الاثنين 18 نوفمبر 2019 م | 20 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

لماذا أعلنت «محامين المنوفية» سن راجح قبل الجلسة بدقائق.. النقيب يجيب

لماذا أعلنت «محامين المنوفية» سن راجح قبل الجلسة بدقائق.. النقيب يجيب

أخبار مصر

من اليمين المتهم، واليسار الضحية

لماذا أعلنت «محامين المنوفية» سن راجح قبل الجلسة بدقائق.. النقيب يجيب

مصطفى محمد 27 أكتوبر 2019 13:11

أثار بيان نقاية المحامين في المنوفية، عن سن محمد راجح المتهم بقتل الطالب محمود البنا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«شهيد الشهامة»، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، ووسط المتعاطفين مع الضحية.

 

وعلق مواطنون على القرار، بصفحات التواصل الاجتماعي، مبدين استياءهم من إعلان النقابة لسن المهتم قبل الجلسة بدقائق قليلة، في حين أنه كان من الممكن إعلانه خلال الأيام الماضية باعتبار أن أوراق القضية بين أيديهم، مشيرين إلى أن هناك أمرًا غير مفهوم بحسب تعبريهم.

 

بدوره قال خالد راشد، نقيب المحامين في محافظة المنوفية، إن النقابة أصدرت بيانها بشأن السن الحقيقي للمتهم محمد راجح، اليوم الأحد، بصفتها الجهة المتطوعة للدفاع عن المجني عليه محمود البنا.


وأضاف راشد في تصريحات صحفية، أن البيان يرد على المشككين في سن المتهم محمد راجح.

 

وكانت النقابة الفرعية للمحامين بالمنوفية، أصدرت بيانًا، صباح اليوم الأحد، بشأن عمر المتهمين "محمد أشرف راجح، و3 آخرين" بقتل الطالب محمود البنا "ضحية الشهامة" بالمنوفية، تزامنًا مع نظر ثاني جلسات المحاكمة اليوم الأحد.

 

وجاء في البيان: "تبين من مراجعة المستندات الخاصة بالمتهم محمد أشرف راجح لدى كل الجهات الحكومية والخاصة أن المتهم من مواليد 11 نوفمبر 2001، وبالتالي فإن المتهم لا يزال حدثًا.

 

وقال البيان، إن المتهم تجري محاكمته أمام محكمة الطفل طبقًا للمواثيق والمعاهدات الدولية التي تعرف الطفل أنه من لم يبلغ 18 عامًا ميلادية، وبناءً عليه فإن الحد الأقصى للعقوبة 15 عامًا، طبقًا للقوانين، وأنه لا صحة لما أشيع حول وجود أخ توأم للمتهم المذكور".

 

وقبل قليل، أقرت محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم، اليوم الأحد، خلال ثاني جلسات نظر قضية قتل الطالب محمود البنا "ضحية الشهامة"، السن الحقيقي للمتهم محمد أشرف راجح و3 متهمين آخرين.

 

وقالت المحكمة خلال الجلسة، إن تاريخ الميلاد الحقيقي لمحمد أشرف راجح هو 11 نوفمبر 2001؛ ما يثبت أن سن المتهم أقل من 18 عاما، وبالتالي فالقضية لا تحول للجنايات وستظل أحداث.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان