رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 صباحاً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

مرتبات الأئمة| الرئيس يوجه بالتحسين.. ووزير الأوقاف: نعمل وفق المتاح

مرتبات الأئمة| الرئيس يوجه بالتحسين.. ووزير الأوقاف: نعمل وفق المتاح

أخبار مصر

وزير الأوقاف والرئيس السيسي

مرتبات الأئمة| الرئيس يوجه بالتحسين.. ووزير الأوقاف: نعمل وفق المتاح

فادي الصاوي 21 أكتوبر 2019 18:38

 

تسود حالة من القلق داخل ديوان عام وزارة الأوقاف والمديريات التابعة لها، بعد توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بالاستمرار فى تحسين الأوضاع المالية والمعيشية للأئمة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية للوزارة.

 

ورغم كون التوجيهات الرئاسية خاصة بالأئمة، إلا أن حالة من الشك والريبة تسود بينهم بسبب ترويج البعض منهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، لشائعات حول حرمانهم من الزيادات الجديدة التى تعتزم وزارة الأوقاف إقراراها على كافة العاملين فيها، لكونهم يحصلون على بدلات عن القوافل الدعوية وخطب الجمعة.

 

وردا على هذه الشائعات، أكد الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أن الوزارة تتعامل مع ملف تحسين الأحوال العلمية والمالية والمعيشية للأئمة، على أسس مدروسة وعادلة، وفي ضوء الموارد الذاتية للوزارة، مشيرا إلى أن سيتم إعلان تفاصيل تحسين الأحوال المالية والمعيشية للأئمة فور انتهاء الإجراءات اللازمة من الجهات المختصة.

 

 وأكد طايع فى تصريح له، أن كل ما يتم تداوله على بعض المواقع سواء من المبالغ المقترحة أم آليات التنفيذ هو مجرد تكهنات، مشيرا إلى أن المصدر الوحيد للمعلومة الصحيحة في ذلك هو الموقع الرسمي للوزارة، وسيتم نشر كل ما يتصل بذلك مفصلا فور الانتهاء من الإجراءات اللازمة.

 

وأوضح رئيس القطاع الديني، إنه في الوقت الذي تعمل فيه الوزارة بأقصى ما تملك في تنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية في ذلك، فإنه على الأئمة التفاني في أداء رسالتهم العظيمة خدمة لدينهم ووطنهم ووفاء بواجبهم، والتحلي بما يليق بهم وبالرسالة العظيمة التي يحملونها.

 

الدكتورة آمنة نصير عضو مجلس النواب، أكدت فى تصريح سابق لها، أن مرتبات الأئمة ضعيفة جدًا ولا تفي بإحتياجات المعيشية ومتطلباتها المختلفة، وذلك يجعلهم غير قادرين على القيام بواجباتهم بالشكل الجيد بسبب هذه المرتبات وبالأخص في تواكب الخطار الديني مع تطورات الحياة التي نعيشها الآن.

 

كانت وزارة الأوقاف، أعلنت فى الأول من أكتوبر الجاري، أن لديها خطة مالية لتحسين أحوال الأئمة، سيتم عرضها على رئيس مجلس الوزراء، على أن يجرى صرفها للأئمة قبل نهاية العام الحالي وستكون بشكل يليق بهم حتى يتفرغوا للدعوة.

 

وكشفت الوزارة أن فائض الريع السنوى للأوقاف زاد من 92 مليون جنيه إلى مليار و300 مليون جنيه، موضحة أنه تم تخصيص 200 مليون جنيه لبناء مدارس بالمناطق الأولى للرعاية وتسمى مدارس الأوقاف وتسلم كاملة للتربية والتعليم، ويطلق عليها اسم الأوقاف لتشجيع الناس على التبرع للوقف.

 

وبدور أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن آلية الزيادات التى وضعتها الوزارة لتحسين الأوضاع المادية للأئمة جعلت الغالبية العظمى تجتهد لتطوير نفسها، موضحا أن الإمام الذي يحسن القراءة ويحفظ القرآن تعطي له الوزارة 2000 جنيه في  شهر رمضان زيادة عن زميله، ومن يدخل المدرسة العلمية يأخذ 300 جنيه زيادة، وكذلك القرآنية 300 جنيه، والمقارئ 160 جنيها، وخطبة العيد 200 جنيهن ويحصل الإمام المتميز على زيادات نسبية عن الإمام المتوسط.

 

وتطرق الدكتور محمد مختار جمعة إلى المرتبات التى كان يحصل عليها الأئمة قبل رفع الحد الأدني للأجور إلى 2000 جنيه، مشيرا إلى أنه منذ 4 سنوات كان إمام الدرجة الثالثة يحصل على راتب 1160 جنيه في أول تعينه و2018 بعد تجاوز 6 شهور فترة الصلاحية يحصل على 2749 جنيه بزيادة 1589 جنيه بنسبة 137%، وبالنسبة لإمام الدرجة الثانية كان يحصل على 2279 جنيه، وأصبح يحصل على 4102 بزيادة 80%، بينما إمام الدرجة الأولى كان يحصل على 2401 وقبل إقرار الحد الأدني الجديد كان يحصل 4202 بنسبة زيادة 75% ، لافتا إلى حصولهم مكافأة بدل صعود منبر وإعانة علماء وبدل تحسين وبدل إطلاع.

 

وأشار الوزير إلى أن هذه الأموال وإن كانت غير كافية وإلا أنهم يعملون في الوزارة وفق المتاح خاصة وأن هذه الأموال تصرف من الموارد الذاتية وليس من الميزانية مما يعد تقدما في الملف المادي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان