رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الجمعة 06 ديسمبر 2019 م | 08 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

تفاصيل الاعتداء على محمود التهامي في مولد السيد البدوي.. من الجاني؟

تفاصيل الاعتداء على محمود التهامي في مولد السيد البدوي.. من الجاني؟

أخبار مصر

محمود التهامي

تفاصيل الاعتداء على محمود التهامي في مولد السيد البدوي.. من الجاني؟

فادي الصاوي 18 أكتوبر 2019 17:58

لم يلبث أن صعد الشيخ محمود التهامي على المسرح مساء أمس الخميس فى الليلة الختامية لمولد السيد البدوي لأداء عدد من قصائد الإنشاد الديني ذات الطابع الصوفي، كعادته كل عام، إلا وهاجمه مجموعة من الشباب محاولين إيقاعه من فوق المسرح، الأمر الذى اضطره إلى مغادرة الحفل، ثم عودته مرة أخرى بعد إجراء تلقيه مكالمة هاتفية من اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية وإرساله العميد مأمور القسم والضباط لمرافقته مرة أخرى للحفل.

 

ولاد الكار

وبعد انتهاء الحفل، روى التهامي تفاصيل ما حدث له فى الليلة الختامية لمولد السيد البدوي، وذلك عبر تدوينه له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مؤكدا أنها السابقة الأولى من نوعها، وحملت التدوينه اتهام غير معلن لإحدى الجهات بأنها تقف وراء الحادثة، حيث قال: "اللي عاوز يشيل، يشيل يا إخونا، من غير ما ينزل لمستوى زبالة، بإنه يسلط شوية بلطجية تبوظ مولد الناس بتستناه من السنة للسنة، والشباب أتصور وهيتجاب والجهات المختصة هتاخد إجراءاتها".

 

وأكد محمود التهامي أن "هناك من إخوانه في المجال وأبناء الطريق، من يتعبه تواجده وتواجد أبيه وإخوته في الموالد".

 

يذكر أن الشيخ محمود التهامي، هو نجل الشيخ ياسين التهامي، من مواليد أسيوط في 6 فبراير 1979م، تخرج في كلية اللغة العرببة جامعة الأزهر، وهو نقيب المنشدين والمبتهلين المصريين.

 

وقال  التهامي فى تدوينته، : "فى أول الحفل، حاول شباب إيقاع المسرح ، ثم صعدت مجموعة أخرى من الشباب وحاولوا الاعتداء على شخصي الفقير إلى الله وأنا في قمه استسلامي وغير مخون لولا ستر الله.. الأمر الذي دفعني للانسحاب من الحفل".

 

وأوضح أنه عاد لإكمال الحفل بعد اتصال اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية، وإرساله مأمور القسم والضباط لمرافقته مرة أخرى للحفل، والذين حرصوا على إتمامه، وذكر أنه تفاجأ بوجود جمهور "السيد البدوي" في مكانه منتظرين عودته مرة أخرى لإحياء الحفل.

 

وأضاف: "هذه تصرفات فردية، لا تمت لجمهور السيد البدوي بصلة، الذي اعتاد منه كل ترحابٍ ومودة، مشيرا إلى أنه يرتبط بالجمهور بعلاقة خاصة تمتد لأكثر من 18 عاما... وأعترف بخطأي في قرار عدم تدخل رجال الأمن من البداية في تأميني على المسرح رغم إلحاح مأمور القسم، باعتقاد مني أن أبناء المدد وأبناء الطريق والأحباب من الصوفية، يكنون لي كل الخير".

 

مجموعات غير منضبطة

من جانبه نفى مصطفى زايد أحد القيادات الصوفية، تورط أى من أبناء الطرق الصوفية فى واقعة الاعتداء على محمود التهامي، لافتا إلى أنها سابقة لم تحدث فى تاريخ مولد السيد البدوي والموالد الكبرى، موضحا أن الجناة هم مجموعات غير منضبطة أخلاقيا، داعيا أجهزة الأمن فى المحافظة إلى سرعة إلقاء القبض عليهم ومحاسبتهم، ومعرفة المتسبب فيها".

 

وواصل زايد نفيه للواقعة قائلا: " أن محمود التهامي منشد كبير وكافة المنشدين ومشايخ الطرق يكنون له الاحترام وليس هناك أي خلاف قائم يدعو لتلك الأفعال غير المنضبطة".

 

ملابسات أخرى

وردا على اتهام التهامي لبعض أبناء الطريق وإخوانه فى المجال بالوقوف وراء الحادث، قال زايد: "هذه كلمات قالها التهامي في ساعة غضب ولا يقصد بها أن أبناء الطريق المحمدي، فمريدي السيد البدوي من الدراويش الصوفيين المخلصين المحبين لآل البيت وأولياء الله ولم تحدث تلك الواقعة من قبل مع أي منشد آخر".

 

وذكر أن الواقعة لها ملابسات أخرى ستكشف عنها الجهات الأمنية خاصة وأن أصحاب السوابق يستغلون الموالد الكبرى لممارسة أفعال إجرامية، وقد تكون تلك الواقعة منهم، مشيرا إلى أنه لا يوجد خلاف بين المنشدين وآل التهامي والحب والاحترام المتبادل هو القائم بينهما".

 

الأمر ذاته أكده، الشيخ طارق الرفاعي شيخ عموم الطريقة الرفاعية، أحد المشاركين في مولد السيد البدوي، حيث نفى هو الآخر تورط أي من أبناء الطرق الصوفية فى الواقعة، قائلا: " إن أبناء الطرق الصوفية يكنون كل احترام وتقدير للشيخ محمود ياسين التهامي ووالده عميد الإنشاد الشيخ ياسين التهامي وتلك العائلة من أتباع الطريقة الرفاعية".

 

وقدم الرفاعي اعتذارا للشيخ محمود التهامي عما وصفها بالتصرفات الصبيانية التى قام بها فئة ضالة وسعوا لإفشال المولد، مضيفا: "التهامي حبيب الجميع ولا نقبل أي شيء عليه وما حدث ليس من أبناء الطرق الصوفية، ولا نقبلها ولا نرضاها ولا بد من وقفة ضدها، ودي أول واقعة فلم تحدث من قبل أي واقعة مماثلة".

 

أبو الفتيان

وبالأمس أحيت محافظة الغربية الليلة الختامية لمولد السيد البدوي، الذى استمر على مدار أسبوع، بمشاركة آلاف المريدين، ووضعت مديرية أمن الغربية إجراءات تأمين مكثفة خلال الليلة الختامية لمولد السيد البدوى بمدينة طنطا، عن طريق بوابات إلكترونية بجميع مداخل ومخارج مدينة طنطا، ولاسيما الطرق المؤدية لأماكن احتفالات مولد السيد البدوي، لتفتيش المترددين على أماكن الاحتفالات، وذلك لمنع أي أعمال من شأنها الخروج على القانون، وكذا كاميرات مراقبة بجميع أماكن الاحتفال، لمتابعة إجراءات تأمين المواطنين أولا بأول.

 

وينسب مولد السيد البدوي، إلى أحمد بن على إبراهيم البدوى السيد (فاس 1200 - طنطا1276) لقب بـ الشيخ المعتقد الصالح أبو الفتيان، ولديه مسجد مشهور فى طنطا وله طريقة معروفة باسم الطريقة الأحمدية، وينتسب السيد البدوى للإمام على بن أبى طالب، ولقب بالبدوى لأنه كان يتلثم على عادة بدو شمال أفريقيا.

 

ولد البدوى فى فاس وسافر على مكة والعراق وزار الرفاعي وذهب إلي مصر، وأقام فى مدينة طنطا وهناك ازدهرت طريقته وأتباعه كثرٌ يلبسون العمم الحمراء ورمزهم علم أحمر ومقامة فى طنطا، ويقام له مولد كبير فى طنطا كل سنة، وعاصر معارك عسكرية كبيرة مثل معركة المنصورة، ومعركة عين جالوت، وسلاطين كبارا مثل قطز والظاهر بيبرس.

 

 إبراهيم الدسوقي

بعد انتهاء الليلة الختامية لمولد السيد البدوي بطنطا أمس الخميس، قرر مئات المحبين والمريدين فى اليوم التالي شد الرحال إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ، حيث يرقد جثمان العارف بالله سيدي إبراهيم الدسوقي.

 

 ويعتبر إبراهيم بن عبد العزيز أبو المجد، آخر أقطاب الولاية الأربعة لدى الصوفية، وإليه تنسب الطريقة الدسوقية، لقب نفسه ب‍‍الدسوقي؛ نسبة إلى مدينة دسوق التي نشأ وعاش بها حتى وفاته، لقبه أتباعه بالعديد من الألقاب، أشهرها برهان الدين وأبا العينين.

 

ويشير الصوفيون إلى أن إبراهيم الدسوقي ينتهي نسبه من جهة أبيه إلى الحسين بن علي بن أبي طالب، وجده لأمه هو أبو الفتح الواسطي خليفة الطريقة الرفاعية في مصر، وتأثر بأفكار أبو الحسن الشاذلي، وكان على صلة بأحمد البدوي بمدينة طنطا الذي كان معاصراً له، وقيل أنه تولى منصب شيخ الإسلام في عهد السلطان الظاهر بيبرس البندقداري.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان