رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م | 22 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور.. 33 قرية زراعية مهددة بالغرق في الصرف الصحي.. «الخضار بطعم المجاري»

صور.. 33 قرية زراعية مهددة بالغرق في الصرف الصحي.. «الخضار بطعم المجاري»

أخبار مصر

قرى العامرية بالإسكندرية تعاني الإهمال

صور.. 33 قرية زراعية مهددة بالغرق في الصرف الصحي.. «الخضار بطعم المجاري»

حازم مصطفى 14 أكتوبر 2019 15:00

رغم أهميتها الكبيرة للأمن العذائي للإسكندرية وعدد من المدن المجاورة لها، إلا أن نحو 33 قرية بمنطقة النهضة التابعة لحي أول العامرية غرب الإسكندرية تعاني الإهمال وهو ما ظهر جليا بعد غرق أغلب تلك القرى في مياه الصرف الصحي واختلاطه بمياه ري الأراضي الزراعية القادمة من ترعة النوبارية، حيث أن شبكة المجاري بتلك القرى غير مربوطة بالأساس بالشبكة الرئيسية بالمحافظة".

القرى التي يطلق عليها اسم "سلة خضروات الإسكندرية"، أنشئت في سبيعينات القرن الماضي، وتنتج ما يقرب من الـ60 بالمئة من أحتياجات المدينة الساحلية وعدد من المدن المجاورة من الخضراوات والفاكهة.
 


وتعاني تلك القرى والتي تبعد عن قلب مدينة الإسكندرية بـ40 كم، ويقطنها قرابة النصف مليون نسمة من أزمات أخرى متمثلة في عدم وجود طرق ممهدة وكذلك عدم وجود أي نقطة شرطة لخدمة كل تلك الكثافات السكانية بها.
 
"مصر العربية"، انتقلت إلى منطقة النهضة لرصد مشاكل وأزمات الأهالي على أرض الواقع.

"احنا مش على الخريطة ومحدش من المسئولين سائل فينا ولا كأننا جزء من محافظة الإسكندرية"، بهذه الكلمات بدأ محمد مصطفى، أحد أهالي قرية البيضاء، إحدى قرى النهضة، حديثه إلينا مضيفاً:"نفس االمشكلات التي تعانب منها قرى النهضة لم تتعيرولم تتحسن منذ سنين طوبلة وعلى رأسها مشكلة الصرف الصحي".

 


وأوضح "مصطفى"، أن شبكة الصرف الموجودة حاليا ضعيفة جدا حيث أقامها الأهالي على نفقتهم الخاصة وفشلوا ي ربطها بالشبكة الرئيسية، مضيفا:"ومع تزايد أعداد السكان والمباني أصبحت كأنها غير موجودة".

وطالب "مصطفى"، المسئولين بوضع قرى النهضة على الخريطة والاهتمام بعمل شبكة صرف صحي تخدم المنطقة التي تعتبر سلة خضروات الإسكندرية.

من جانبه كشف مسعد صابر، أحد الأهالي إلى أن خطورة عدم ربط شبكة الصرف الصحي بالشبكة الرئيسية هي أن مواسير الصرف التي أقامها الأهالي تصب على مصرف مخصص للصرف الزراعي ينتهي ببحيرة الملاحات، ويفيض كل فترة وتطفح المياه على ترعة النوبارية التي يروي الأهالي الأراضي الزراعية.

ووصف "صابر"، الأمر بالكارثة الصحية بسبب الزراعات المروية بمياه الصر مؤكدا على أن الأمر خارج عن أيدي المزارعين والأهالي ويتحمله المسئولين.

ويلتقط عبد المنعم بهنسي، أحد الأهالي أطراف الكلام قائلاً:"بخلاف مشكلة الصرف الاصحي فأن القرى تعاني كذلك من عندم وجود طرق رئيسية ممهدة لسير السيارات والتي تستخدم في نقل المحاصيل والخضراوات ورغم الشكاوى لم يستجب أحد.

 


كما اشتكى علوي عبد القادر، أحد الأهالي ويعمل مزارع من إنخفاض منسوب مياه الري بترعة النوبارية بشكل دائم مما يسبب أزمة في عمليات ري الأراضي الزراعية، مشيراً إلى أن تلك المشكلة المسئول عنها وزارتي الزراعة والري، مطالباً بوضع حلول عاجلة لتلك الأزمة، بالإضافة إلى أزمات تتعلق بتأخر تسليم الأسمدة والمبيدات الزراعية وتأتي في الكثير من الأحيان منتهية الصلاحية مما يؤدي لخسائر في المحصول وإضرار على متناوليها من المواطنين".

وأشار "عبد القادر"، إلى أن وزارة الزراعة تحظر على المزارعين بكافة قرى النهضة زراعة الأرز وتقصر الزراعة بها على الخضروات والفاكهة".
 

من جانبه قال  اللواء محمود نافع، رئيس شركة الإسكندرية للصرف الصحي، في تصريحات خاصة، أن قرة النهضو مدرجة بالفعل ضمن خطة  المحافظة لإصلاح شبكة الصرف الصحي بها سيبدأ تنفيذه في القريب العاجل.

وأشار إلى أن المشروع المخصص لإصلاح شبكة الصر الصحي بالقرى سيتكلف 250 مليون جنيه ويشمل قرى النهضة وعدد من القرى والمناطق الأخرى المجاورة لها.

 


وعن أزمة الري قال المهندس إبراهيم عبدالمنعم، رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والري بالإسكندرية، أن أراضي قرى النهضة بالإسكندرية هي أراضي صحراوية تم استصلاحها ولذلك فهي أراضي لها وضع خاص يما يتعلق بأعمال الري فطبيعتها الرملية تجعلها أكثر استهلاكا للمياه ولذلك تم حظر زراعة بعض السلع الغذائية ومنها الأرز والذي يسنهلك في زراعته كميات قد تصل لـ5 آلاف متر مكعب للفدان الواحد.

وأضاف "عبد المنعم"، في تصريح خاص موضحا أن قلة المياه بالترعة يعود إلى أنها مصممة بالأساس لخدمة 880 ألف فدان بالإضافة لـ15 محطة تنقية مياه شرب مما يمثل عبئ كبير عليها".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان