رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد حبسها 3 سنوات| جدة الطفلة جنة.. مريضة نفسية أم سيدة قاسية القلب؟

بعد حبسها 3 سنوات| جدة الطفلة جنة.. مريضة نفسية أم سيدة قاسية القلب؟

أخبار مصر

جدة الطفلة جنة

بعد حبسها 3 سنوات| جدة الطفلة جنة.. مريضة نفسية أم سيدة قاسية القلب؟

فادي الصاوي 12 أكتوبر 2019 18:42

«ما أعزّ من الولد إلّا ولد الولد».. عبارة شهيرة تتردّد على الألسنة لتصف العلاقة العاطفية التى تجمع أغلب الأجداد بأحفادهم، والتى يراها الآباء والأمهات إفساد لأطفالهم، إلا أن هذه المقولة تنطبق على صفاء عبد الفتاح الجدة المتهمة بتعذيب حفيدتها جنة حتى الموت.

  

أمام قاضى محكمة شربين الجزئية بمحافظة الدقهلية، وقفت صفاء عبدالفتاح عبداللطيف، صباح اليوم السبت، لتنكر ما نسب إليها من اتهامات حول تعذيب أحفادها جنة وأماني، ما أسفر عن مصرع الأولى بعد بتر إحدي ساقيها.

 

ينظر القضاء المصري ما تعرضت له الطفلتين جنة وأماني في قضيتين منفصلتين، الأولى مقتل الطفلة جنة، أمام جنايات المنصورة، والثانية أمام جنح شربين بتهمة ضرب الطفلة أماني، وأخذت النيابة نسخة من تحقيقات الطفلة جنة وأرفقتها بجنحة الطفلة أماني أثناء نظرها.

 

حضرت المتهمة إلى محكمة شربين الجزئية مرتدية النقاب، وسط حراسة امنية مشددة، ومنعت المحكمة الصحفيين من الاقتراب من المتهمة، وخلال جلسة محاكمة الجدة فى القضية الثانية، وجه القاضي سؤالا للمتهمة قائلا: "إنتي عملت كده في أماني يا صفاء"، فردت: "أقسم بالله ما عملت كدة"، فبادرها بالسؤال :"إنتي عندك أولاد؟"، فقالت :"عندي 4 ورددت أسمائهم"، ليرد القاضي بسؤال استهجان:"وكنت بتعذيبي أبنائك كده، ولا ده نوع جديد في التربية"، عجزت المتهمة عن الرد وضعت رأسها في الأرض"، ليصدر بعدها القاضي حكما بحبسها 3 سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة ضرب المجني عليها في القضية رقم 15098 لسنة 2019 جنح شربين.

 

أما القضية الأولى المدونة برقم 14167 لسنة 2019، والمتعلقة بمقتل الطفلة جنة، فقد قررت محكمة جنايات المنصورة، تأجيلها لأول ديسمبر القادم، وذلك بعدما طالب كل من سلامة شعبان وأحمد بركات دفاع المتهمة بعرضها على الطب الشرعي نظرا لعدم أهليتها للعقاب وبيان مدى قواها العقلية.

 

دفاع المتهمة، ادعى أن الجدة مريضة نفسية ولا تعي تصرفاتها، وأنها تزوجت وطلقت لهذا السبب، كما سبق أن قامت بإحداث إصابات بنفسها عدة مرات، مؤكدين استحالة قيام الجدة بتعذيب الطفلتين لو أنها عاقلة وتتمتع بقوى عقلية سليمة.

 

في المقابل اعترض محامي المجني عليها على طلبات الدفاع، وطالب أحمد عادل ممثل المجلس القومي للطفولة، بتعديل قيد ووصف القضية من ضرب أفضى إلى الموت، إلى جريمة القتل العمد بالإضافة إلى جريمة هتك العرض.

 

أحيلت الجدة إلى محكمة الجنايات بعد تسلم المستشار خالد خضر المحامى العام لنيابات شمال الدقهلية، تقرير الطب الشرعي لجثة جنة، والذى أوضح ما بها من إصابات وسببها وتاريخ وكيفية حدوثها والأداة المستخدمة، وتحديد سبب الوفاة، وبيان عما إذا كان هناك أثر اعتداء جنسى من عدمه.

 

وكشف تقرير الطب الشرعي لواقعة جنة، وجود حروق نارية من الدرجات الثلاث الأولى بالظهر والمناطق الحساسة غير منتظمة الشكل، ومثلها ينشأ من جراء ملامسة سطح الجسم فى هذه المواضع الجسم صلب ساخن أيا كان نوعه وهى جائزة الحدوث من مثل تسخين شرشرة حديد وكى المجنى عليها بها.

 

وتعود أحداث القضية إلى 21 سبتمبر الماضي، عندما تلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطاراً ببلاغ مستشفى شربين المركزي بوصول الطفلة مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلى الأيسر، وآثار حروق بالظهر وبمناطق متفرقة من الجسم، وتحويلها إلى مستشفى المنصورة العام الجديد.

 

وبدوره اتهم جد الطفلة لوالدها، في محضر الشرطة، جدة الطفلة لوالدتها، بالتعدى عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة وكى الطفلة بعد تبولها لاإراديا.

 

وكشفت التحريات الأمنية، أن الجدة كانت تسخن آلة حادة على النار وتضعه على مناطق مختلفة من جسد الطفلة وظهرت آثار التعذيب على ظهرها وعلى رجلها وفي أماكن حساسة، كما ظهرت بعض الحروق القديمة في اماكن متفرقة بجسمها.

 

وبحسب التقرير الطبي الصادر عن مستشفى المنصورة العام الجديد، فإن الكشف الطبى الظاهرى أظهر وجود غرغرينا بالأعضاء التناسلية الخارجية واشتباه جلطة بالطرف السفلى الأيسر للطفلة جنة، كما وجد آثار سحاجات واعتداء بالظهر والبطن والحالة العامة دون المتوسطة.

 

وأجرى أطباء مستشفى المنصورة العام عملية بتر لساق الطفلة جنة، فيما استخرج  محامى الطفلة تصريح من النيابة لدفن الجزء المبتور، مؤكدا أن حالة الطفلة مازالت سيئة، مشيرا إلى إصدار النيابة قرارا بعرضها على الطبيب الشرعى، لكشف أسباب حدوث تلك الإصابات، فيما أمرت بحبس الجدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وبعد أيام تم الإعلان عن وفاة جنة وجرى دفنها بعد عرضها على الطبيب الشرعي.

 

يذكر أن جنة هى طفلة مصرية لم يتجاوز عمرها 5 سنوات، انفصل والداها بعد ولادتها بأربع شهور، تربت الطفلة فى بيت والدها إلى أن صدر حكم قضائي بإسناد حضانتها لجدتها لأمها، وهناك تعرضت الطفلة لأبشع عمليات التعذيب الجسدي.

 

وتحولت الطفلة جنة، إلى أيقونة مصرية جديدة، بعد انتشار صورها وقصتها على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفع عددًا من المؤسسات المصرية إلى إطلاق حملات لمناهضة ظاهرة العنف ضد الأطفال بأشكاله وصوره كافة، كما طالب عدد من أعضاء مجلس النواب بضرورة إجراء تعديلات على قانون الطفل المصري رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون 126 لسنة 2008، لينص على عقوبة توقع على الوالدين نتيجة الإهمال الأسري الذي يتسبب فى وفاة الأبناء أو اصابتهم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان