رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

عمالة الأطفال.. الشوارع مدارسهم والتعليم حلم صعب المنال

عمالة الأطفال.. الشوارع مدارسهم والتعليم حلم صعب المنال

أخبار مصر

اطفال الشوارع

عمالة الأطفال.. الشوارع مدارسهم والتعليم حلم صعب المنال

منى حسن 17 سبتمبر 2019 16:00

في الوقت الذي يستعد فيه جميع الطلاب للعام الدراسي الجديد، هناك أطفال أصبحت الدراسة لديهم حلماً صعب المنال، بعد أن حرمتهم ظروف المجتمع من تحقيقه، وجعلت همهم جني المال، لتأمين لقمة عيش لا تليق بأولاد في سنّهم.

 

بنظرات مشفقة يائسة، يتأمل الآلاف من أطفال الشوارع، صباح كل يوم، طلاب المدارس أثناء ذهابهم للمدرسة برفقة أمهاتهم، يرسمون في عقولهم أحلام وأمنيات بأن يكونوا مثلهم، بدلًا من تلك الحياة الشاقة التي سرقت منهم براءتهم وطفولتهم.

أكثر من 16 ألف طفل وطفلة لم تتعدى أعمارهم العشر سنوات، يفترشون الطرقات، فتجد بعضهم يقوم ببيع المناديل والورود أو مسح العربيات في الإشارات، فبدلًا من أن يكون مكانهم في الفصول كباقي الذين في سنهم، كان الشارع هو المأوى لهم.

 

لماذا يلجأ الأطفال للشارع؟

 

"بساعد أهلي, مش بإيدينا دا واقع اتفرض علينا, مليش أهل ولا بيت, نفسي ادرس واعيش زي باقي اللي في سني"، هكذا يعبر أطفال الشوارع عما بداخلهم من أسباب جعلت الشارع مأوى واحتضان لهم قسرًا ورغمًا عنهم.

 

عدد أطفال الشوارع في مصر

 

تباينت الأرقام حول عدد أطفال الشوارع الموجوة في مصر، حيث أعنلت وزارة التضامن الاجتماعي ان عدد الاطفال بلا مأوى في مصر، بلغ 16 ألف طفل، فيما أعلنت الأمم المتحدة للطفولة أن عدد أطفال الشوارع في مصر يقدر بمليوني طفل.

 

أيضًا أكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في دراسة خاصة عن عمالة الأطفال، أن عدد الأطفال الذين يعملون بالشوارع والورش والمصانع حوالي 1.6 مليون طفل.

 

أسباب انتشار ظاهرة أطفال الشوارع

 

أسباب عدة كانت وراء انتشار ظاهرة أطفال الشوارع، حسبما أرجعتها العديد من الدراسات،فيأتي التفكك الأسري والانفصال كأحد أهم الأسباب التي سببت هذه الظاهرة.

 

كذلك جاء نظام التعليم كواحد منها أيضاً، حيث يؤدى هذا النظام إلى تسرب الأطفال منه نتيجة كثرة عدد التلاميذ فى الفصل الواحد، وضعف قدرتهم على التحصيل فيكون مصيرهم الشارع

 

أيضًا الفقر والوضع الاقتصادى السيئ لأسر هؤلاء الأطفال، حيث ينتمى أغلبهم لأسر فقيرة بالإضافة إلى الأمية المنتشرة بينهم أو حصولهم على قدر ضئيل من التعليم.

 

برنامج أطفال بلا مأوى


وتنفيذًا لتوجيهات الرئيسعبد الفتاح السيسي، قامت وزارة التضامن الاجتماعي بإطلاق برنامج "أطفال بلا مأوي"، لمكافحة تفاقم ظاهرة أطفال الشوارع، بالتعاون مع صندوق تحيا مصر، من خلال تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية التى يقيم بها الأطفال

 

كما تنتشر فرق العمل الميدانى فى الشارع لمحاولة دمج الأطفال مع أسرهم، أو جذبهم إلى المؤسسات التى يتم تطويرها.

16 ألف طفل بلا مأوي


وقام برنامج "حماية الأطفال بلا مأوي "، بعمل مسح للظاهرة علي مستوي الجمهورية وتبين أن عدد الأطفال بلا مأوي 16 ألف طفل موزعين علي 10 محافظات .

 

ووفرت الحكومة، آليات لمكافحة الظاهرة، تمثلت في 17 وحدة متنقلة "سيارات نقل الأطفال من الشارع إلي مؤسسة الرعاية الاجتماعية" و 19 مؤسسة رعاية اجتماعية لاستقبال هؤلاء الأطفال وإعادة تأهيلهم .

نتائج البرنامج

 

ولم يستطع برنامج "أطفال بلا مأوى" أن يحقق الهدف المنشود منه خلال عامين منذ بداية إطلاقه، حيث لم يتعامل البرنامج سوى مع  3246 طفلا في 10 محافظات من أصل 16 ألف طفل من بينهم 1722 طفلا عاملا و 527 طفلا يعيش بالشارع هو وأسرته .

 

الأمر الذي وصفه خبراء علم النفس والاجتماع بأنه حصاد ضئيل، حيث لم يتمكن البرنامج إلا من  إعادة 46 طفلًا فقط إلى أسرته ودمج 199 طفلًا في مؤسسات رعاية اجتماعية وذلك في مدة عامين ونصف.

 

150 مليون طفل فى العالم

 

وتعد مشكلة أطفال الشوارع من المشكلات العالمية، التي تعاني منها كافة الدول، حيث قدرت منظمة «اليونيسيف» عدد هؤلاء الأطفال بـ150 مليون طفل فى العالم.

 

وحاولت العديد منالدول التغلب على هذه المشكلة، بإعادة إدماج هؤلاء الأطفال فى مجتمعاتهم والاستفادة منهم كثروة بشرية، والتي من أبرزها البرازيل التي بدأت إدماج هؤلاء الأطفال بمدينة كوريتيبا التى يبلغ تعداد سكانها مليوناً و700 ألف نسمة، وكان بها عدد كبير من أطفال الشوارع.

 

وقامت الحكومة بتبنى برنامج شامل لرعاية الأطفال يحمل اسم «الأطفال لا يريدون مؤسسة خيرية.. الأطفال يريدون المستقبل»، وتم تنفيذه على مدى 5 سنوات بالشراكة بين السلطة المحلية فى المدينة ومنظمات المجتمع المدنى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان