رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

الزي المدرسي.. سبوبة للمدارس ونار تحرق جيوب المواطنين   

الزي المدرسي.. سبوبة للمدارس ونار تحرق جيوب المواطنين   

أخبار مصر

الزي المدرسي

الزي المدرسي.. سبوبة للمدارس ونار تحرق جيوب المواطنين   

فادي الصاوي 14 سبتمبر 2019 21:05

تعاني الكثير من الأسر المصرية فى مثل هذا التوقيت من العام من مشكلة الزي المدرسي، التى ترتفع أسعاره بشكل جنوني، فى ظل إصرار بعض المدارس على اختيار أشكال معينة لا تتوفر إلا فى عدد محدد من المحلات، الأمر يجعل الزي سبوبة يتقاسمها المحل وإدارة المدرسة.

 

وكانت وزارة التربية والتعليم، أصدرت منشورا لتنظيم الزى الخاص بالمدارس الحكومية والخاصة، ووفقا لتعليمات الوزارة يجب أن يكون زي الطلاب فى المرحلة الابتدائية بنى اللون وعبارة عن مريلة تيل لجميع التلاميذ أو اللون الذى يقع عليه الاختيار من المديرية التعليمية، وارتداء بنطلون في الشتاء بلون مناسب لقرار المديرية، ويجوز استبدال المريلة في بعض الأحيان بجونلة للبنات وقميص وبنطال للبنين مع الجاكت وفقا لما تقرره المديرية التعليمية، فضلا عن الحذاء والجورب المدرسي مناسبًا للزى، وذلك للمرحلة الابتدائية.

 

ويتكون الزي فى المرحلة الإعدادية من بنطلون طويل قميص مناسب والبلوفر في الشتاء للتلاميذ، أما الطالبات بلوزة بيضاء أو مريلة أو دريل بحمالات، بإضافة الجاكت أو البلوفر في فصل الشتاء وفقا لما تقرره المديرية والألوان التى تختارها، فيما يتكون زي المرحلة الثانوية من بنطلون طويل وقميص بألوان مناسبة، وجاكت أو بلوفر في فصل الشتاء، وللطالبات جونلة تيل بطول مناسب وبلوزة بيضاء وحذاء مدرسي وجورب، وذلك بالألوان المناسبة التى تختارها المديرية.

 

وشددت وزارة التربية والتعليم، على عدم السماح لأى طالب أو طالبة بارتداء زى مخالف لما سبق ذكره، وقيام المدرسة بالإعلان عن مواصفات الزى المدرسي قبل بداية العام الدراسي بمدة كافية لا تقل عن شهرين.

 

وبالنسبة للمدارس الخاصة والدولية، شددت الوازرة على ضرورة تنسيق إدارة المدرسة مع مجلس الآباء لتحديد الزى المدرسي على أن يكون مكان شراء الزى اختياريًا لأولياء الأمور، محذرة هذه المدارس من بيع أو تداول الزى المدرسي للطلاب وأولياء الأمور أو إجبارهم على شراء زى مدرسي معين من أماكن محددة، والتزام المدارس الخاصة بعدم فرض تغيير الزى المدرسي إلا بعد مرور ٥ سنوات على الأقل، وأن يبدأ التغيير تدريجيًا في بداية كل مرحلة من المراحل الدراسية.

 

بعض المدارس لا تلتزم بهذه التعليمات، حيث كشفت، سامية على أم لثلاثة طلاب، أن المدرسة الحكومية التى لأبنها الكبير تبيع الزي المدرسي بأسعار عالية، وخامات سيئة التى الذى دفعها إلى التردد على محلات الملابس أملا فى تدبير زي ملائم وبسعر معتدل، مضيفة : " الطقم الواحد بـ٥٠٠ جنيه بنطلون وقميص في الصيف، الشتوى بيزيد عليهم الجاكت ودا لوحده بـ٢٧٠ جنيها، كل دا طبعا غير باقى اللبس والأدوات المدرسية".

  

 أخذت منها طرف الحديث، دعاء مختار، التى قالت: "إحنا بنموت بالبطيء تى شيرت المدرسة بـ٢٠٠ جنيه والبنطلون بـ٢٥٠ جنيها، الأسعار غالية جدا وإجبارى لازم نشترى وبألوان معينة".

 

 وقالت :" المدرسة تطلب زيًا مدرسيًا غير متواجد إلا لدي محل أو اثنين، فهي لا تحدد المحل لكننا لن نجده إلا لديهم بسبب التصميم والألوان والبادچ".

 

وعلى النقيض يرى مواطنون آخرون أن قيام المدارس بشراء الزي المدرسي يوفر عليهم جهد البحث، وقال محمد ربيع: "ابني فى مدرسة خاصة، المدرسة وفرت الزي من تيشرتات صيفي وشتوي وسويتر، وبنطلونات بجميع المقاسات، بدلًا من البحث عنها في أكثر من محل أو شراء ملابس تعترض عليها إدارة المدرسة، خاصة وأن الأسعار غير مبالغ فيها ".

 

قطاع كبير من التجار أيضًا يعانون من بنزنس الزي المدرسي فى المدارس الخاصة، ويروي أحمد إبراهيم، (تاجر)، أنه يحرص كل عام على تجهيز جميع الألوان والمقاسات الخاصة بالزي المدرسي، ويتفاجئ بقيام المدارس الخاصة بتحديد مواصفات لا تتوفر إلا عند محلات بعينها، أو تشترى إدارة المدرسة الزى من المصنع أو التاجر وتتولى هي عملية بيعه لأولياء الأمور بأسعار مبالغ فيها.  

 

محمد رفعت تاجر آخر، أشار إلى أن مواصفات المدارس المعقدة وإجبار أولياء الأمور بصورة غير مباشرة على التعامل مع محل بعينه، أو البيع داخل المدرسة مباشرة، يكبدنا خسائر كبيرة، الأمر الذي يدفعنا إلى التركيز على طلاب المدارس الحكومية التى تحدد اللون فقط وتترك للمواطنين حرية اختيار الخامات.

 

وفى إطار سعيها لرفع الأعباء عن كاهل الأسرة المصرية مع بداية العام الدراسي ومحاربة الغلاء، تقوم المحافظات بالتنسيق مع الغرفة التجارية ومديرية التموين، بإقامة معارض لبيع المستلزمات المدرسية بتخفيضات تصل إلى 50٪.

 

وتقوم المحافظات بتشديد الرقابة على تلك المعارض وتسكين مفتش تمويني بكل معرض لمتابعة سير عمل المعرض والتأكد من جودة المنتجات المعروضة وانخفاض أسعارها عن مثيلاتها بالأسواق وتحرير محاضر للمخالفين، حال عدم الإلتزام بالأسعار المعلنة .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان