رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

توفير 10 آلاف وحدة سكنية فى بدر لموظفي العاصمة الإدارية.. هذه مميزاتها

توفير 10 آلاف وحدة سكنية فى بدر لموظفي العاصمة الإدارية.. هذه مميزاتها

أخبار مصر

الحى الحكومي بالعاصمة الادارية

توفير 10 آلاف وحدة سكنية فى بدر لموظفي العاصمة الإدارية.. هذه مميزاتها

فادي الصاوي 06 سبتمبر 2019 22:33

 

كشف مجلس الوزراء، عن توفير 10 آلاف وحدة سكنية بمدينة بدر للموظفين الذين سيتم نقلهم للعاصمة الإدارية الجديدة، كأولى مراحل خطة الإصلاح الإدارى التى تستهدف الحكومة تنفيذها خلال 8 سنوات.

 

ومن المقرر أن يشهد 1 يوليو 2020 أول يوم عمل لموظفى الدولة داخل الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية، ووفقا لتصريح سابق للمهندسة غادة لبيب نائب وزير التخطيط لشئون التخطيط والإصلاح الإدارى، يجرى الانتهاء من تسكين 31 وزارة وجهاتها التابعة داخل العاصمة الإدارية، علاوة على، 12 جهة مستقلة بإجمالى عدد موظفين يبلغ 50 ألف و501 موظف.

 

من جانبه، كشف المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن الوحدات السكنية التى سينقل لها موظفوا العاصمة الإدارية فى مدينة بدر، تتكون من 3 غرف كاملة التشطيب وبسعر تنافسى لا ينافسها إلا أسعار شقق الإسكان الاجتماعي، وموضحا أنها تبعد 7 كيلومترات فقط عن الحي الحكومي، لذا فإن الموظف الذي سينتقل لهذه الشقق سينتقل لمقر عمله خلال 10 دقائق فقط.

 

سعد أكد فى تصريحات التليفزيونية، أن الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، تحاول الحصول على مزيد من التسهيلات من البنوك لتقديم أفضل مميزات ممكنة لتشجيع الموظفين ومساعدتهم في الحصول على هذه الشقق.

 

وأوضح متحدث الوزراء، إلى أن الموظف الذى لا يرغب في شراء وحدة جديدة ويفضل الانتقال من محل سكنة للعاصمة، فإن الحكومة ستوفر وسيلة نقل جماعي لهم من نقاط تجمع معلومة إلى مقر عملهم في العاصمة الإدارية ذهابا وعودة، ريثما يتم إنشاء خط المنورويل والقطار المكهرب الذي سيربطهم بالعاصمة الإدارية.

 

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عقد اجتماعًا، ضم وزراء التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، المالية، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، النقل، واللواء أحمد زكي عابدين، رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية الجديدة، ومسئولي عدد من الجهات المعنية، لمتابعة آخر مستجدات الموقف التنفيذي للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

 

وخلال الاجتماع استعرضت وزيرة التخطيط، بعض أوجه الخطة التنفيذية لعملية الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، والتي تشمل دليلًا استرشاديًا أعدته الوزارة ليكون بمثابة وثيقة تُحدد دور ومسؤولية كل جهة مشاركة في عملية الانتقال، مدعومة بمؤشرات لقياس الأداء.

 

وبحسب وزيرة التخطيط، فقد جرى تقسيم الخطة التنفيذية إلى أنشطة رئيسية تختص جهات محددة بتنفيذها، مثل: البنية المعلوماتية، والموارد البشرية، ومُحفزات الانتقال إلى العاصمة الجديدة، والتي يأتي من بينها توفير وحدات سكنية للموظفين الذين سيتم نقلهم من خلال تقديم تسهيلات للدفع، للتيسير عليهم، وكذا وسائل المواصلات التي سيتم توفيرها، وخطوط سيرها.

 

من جانبه كشف وزير النقل كامل الوزير، أن الوزارة يتوافر لدينا حاليًا عناوين الموظفين الذين سيتم نقلهم إلى العاصمة الإدارية الجديدة، مشيرًا إلى أنه تم إعداد خطة للنقل الجماعي، وتم تحديد النقاط التي سيتم تجميع الموظفين فيها، للتيسير عليهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان