رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| كارو وتروسيكل وجرار.. وسائل الطلاب للمدارس ببعض قرى الصعيد ووجه بحري

بالصور| كارو وتروسيكل وجرار.. وسائل الطلاب للمدارس ببعض قرى الصعيد ووجه بحري

أخبار مصر

نقل طلاب المدارس بالكارو

بالصور| كارو وتروسيكل وجرار.. وسائل الطلاب للمدارس ببعض قرى الصعيد ووجه بحري

فادي الصاوي 30 أغسطس 2019 15:53

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق العام الدراسي الجديد، ليعود بعدها الطلاب إلى مدارسهم، حاملين آمال وطموحات أولياء أمورهم الذين توسموا فيهم الخير، وكما تختلف طرق التدريس من مدرسة إلى أخرى (حكومي – خاصة - دولية) تختلف أيضًا طرق الذهاب إلى المدارس حسب الأوضاع الاجتماعية للأسر، والبعض يضطر إلى المشي لمسافات طويلة، والبعض الآخر يستقل الباص المدرسي أو أي وسيلة متاحة أخرى حسب البيئة التى يعيش فيها.

 

ومن المقرر أن يبدأ العام الدراسي الجديد 2019- 2020، لطلاب الصفوف الأولى: رياض الأطفال والصفين الأول والثاني الابتدائي، في 11 سبتمبر المقبل، أما طلاب باقي الصفوف يبدأون الدراسة في 21 سبتمبر 2019، وفق تصريح سابق للدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم.

 

بعض وسائل نقل الطلاب غير آمنة، وغير آدمية، وقد تُعرض حياة الطلاب للخطر، ففي المدن يستقل الطلاب المترو أو أتوبيس النقل العام أو الميكروباص، أوالباص الخاص، بينما في قري الريف يستقلون عربات الكارو والجرارات الزراعية والتكاتك والتروسيكلات، والأغلبية فى الريف والحضر تفضل المشي.

 

وفى المدن وخاصة فى مدن القاهرة الكبرى يقبل الطلاب على وسائل النقل والمواصلات العامة كالأتوبيسات والمترو والميكروباص، حيث يصطف الطلاب ومع المواطنين على جانبي الطريق العمومي بشارع الدقي، انتظارًا لوسيلة النقل وما إن يأتي الأتوبيس أو الميكروباص إلا ويتدافعنون فيما بينهم للحجز معقد.

 

فى محافظات الصعيد، تبعد المدارس مسافات طويلة عن القرى، ما يدفع الطلاب إلى الذهاب للمدرسة بالوسائل المتاحة، ففى المنيا يقطع الطلاب بقرية الإسماعيلية مسافة 5 كيلو مترات للوصول إلى مدرسة زهرة الثانوية المشتركة، بالحمار والموتوسيكل، أو سيرا على الأقدام لعدم وجود خط سير يربط القريتين.

 

وفي مركز سمالوط، يستقل أبناء عزبة أبو حنس، التوك توك؛ للوصول إلى مدارسهم "الابتدئي، والإعدادي، والثانوي"، داخل قرية البرجاية التي تبعد نحو 2 كيلو متر جنوبًا.

 

فيما تأتي سيارت الربع النقل، المُخصصة لرؤوس الماشية، والبضائع، لتكون وسيلة المواصلات التي يستقلها أبناء قرى "الفشنية، والجبرتي، والمجيدي"، للوصول إلى مدارسهم داخل قريتي "صفط اللبن" بمركز المنيا، و"إطسا" بمركز سمالوط، لا تقتصر هذه المشاهد على قرى المنيا فقط، بل تشمل معظم محافظات الصعيد.

 

وبجانب هذه الوسائل يذهب الطلاب إلى المدراس فى بعض قرى محافظات الوجه البحري ككفر الشيخ والمنوفية والغربية والبحيرة،على جرار زراعي أو توكتوك أو عربات الكارو، والبعض يتعرض للحوادث نظرا لوعورة الطرق بهذه القرى وقربها من الترع.

 

فى العام تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لتلاميذ بشبين الكوم في المنوفية وهو يذهبون للمدارس من خلال عربية بحصان "كارو"، وفي عزبة أبو النرش بأشمون، ينتقل الأطفال إلى مدارسهم من خلال سيارة "نص نقل" مخصصة لنقل البضائع والمواشي.

 

بينما، يعتمد أولياء الأمور بقرية إصلاح دقلت بكفر الشيخ، على التروسيكل لتوصيل أبنائهم إلى مدارسهم البعيدة عن قراهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان