رئيس التحرير: عادل صبري 11:16 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد إخلاء سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه.. محطات فى قضية «فتاة العياط»

بعد إخلاء سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه.. محطات فى قضية «فتاة العياط»

أخبار مصر

فتاة العياط لحظة دخول الميكروباص

بعد إخلاء سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه.. محطات فى قضية «فتاة العياط»

فادي الصاوي 26 أغسطس 2019 17:51

محطات كثيرة مرت بها أميرة الفتاة ذات صاحبة 15 عامًا والمشهورة إعلاميًا بلقب فتاة العياط، قبل أن تقرر محكمة جنايات جنوب الجيزة اليوم الاثنين إخلاء سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه على ذمة التحقيقات في اتهامها بقتل سائق ميكروباص حاول اغتصابها.

 

ففي 13 يوليو الماضي، أقدمت فتاة العياط على قتل الشاب الذي حاول اغتصابها في الصحراء بأن سددت له أكثر من 14 طعنة في أماكن متفرقة فى الجسم، حافظًا على شرفها حسبما قالت أمام رجال المباحث.

 

بعد الجريمة تلقى أحمد رزق والد أميرة أحمد رزق، اتصالا هاتفيا من مزارعين بالجبل أخبروه أنهم تفاجئوا بابنته مليئة بالدماء، وقام أحد المزارعين بأخذها إلى منزله، وقال له المزارع فور وصوله إن صحة ابنته جيدة  "بنتك كويسة وبـ100 راجل وعرفت تدافع عن نفسها، رغم إن كان معاها 3 شباب"، وعندما علم الأب ما حدث قرر إبلاغ الشرطة.

 

بدأت الواقعة عندما خرجت أميرة مع صديقها وائل (21 عاما) الذي تربطها به علاقة عاطفية، وكان بصحبتهم صديقه «ابراهيم»، وأثناء خروجهم من الحديقة فقدوا بعضهم البعض، بحسب أقوال الفتاة في تحقيقات النيابة.

 

أميرة قالت: إنها حاولت الاتصال بصديقها «وائل» إلا أنها فوجئت بشخص غريب يرد عليها، وأبلغها أنه وجد هذا الهاتف ويريد إرجاعه لصاحبه، لكنه حاليًا في منطقة برنشت في العياط، وطلب منها أن تذهب له للحصول على الهاتف.

 

وأضافت الفتاة : "رحت له فعلًا، وقابلته وكان هو القتيل، وقالى صاحب التليفون لسه مكلمني وطلع من العياط وجه أخده، وعرض عليا يوصلنى للطريق الصحراوي الغربي ووافقت، وإحنا في الطريق، طلع بيا على الجبل مكان الجريمة، وطلب منى حاجات عيب، لكنى رفضت".

 

وتابعت: "راح مطلع السكينة وهددنى، قولتله خلاص انزل تعالى أنا موافقة، ولما نزل من العربية يلف عن الباب اللى جمبى، خطفت السكينة منه وضربته بيها في رقبته، وفضلت أضرب فيه لحد ما مات، ونزلت جريت، واستغثت بالأهالى".

 

لكن تلك لم تكن الرواية الأولى للفتاة التي قالت في البداية إن عند خروجها من المنزل للعمل، فوجئت بسيارة ميكروباص يحمل ٤ أشخاص، خطفوها إلى منزل مهجور، وحاولوا الاعتداء عليها، إلا أنها قاومت وصرخت بصوت عالٍ، فنقلوها إلى منطقة جبلية وحاولوا الاعتداء عليها مرة أخرى، إذ أخرج أحدهم سكين لإخافتها، إلا أنها خطفته منه، وطعنته حتى الموت، فهرب باقي الأشخاص.

 

وبررت الفتاة روايتها الأولى عندما اكتشف الفريق البحثى عدم تناسب تلك الرواية مع ما ظهر من أدلة، إنها كانت تخشى الفضيحة".

 

بعد سماع أقوال الفتاة أمرت النيابة العامة حبسها أربع أيام على ذمة التحقيقات يوم 15 يوليو الماضي ، ثم قررت حبسها 15 يوما بعدما وجهت لها تهمة القتل العمد. 

 

فى الوقت ذاته توصلت الشرطة لهوية القتيل "الأمير" ٢٢ سنة، سائق ومقيم بمنطقة بيدف بالعياط، واكتشف أن وائل و إبراهيم اللذين كانا بصحبة الفتاة هما أصدقاء للقتيل ، وبعد ضبط وائل و إبراهيم اعترفوا أنهم اتفقوا مع القتيل على أن يتصل برقم موبيل أميرة، ويحاول أن يفعل ما يقدر عليه معها. 

 

ودلت التحريات أن المتهمة ارتكبت الجريمة دفاعًا عن النفس لمنع المجني عليه من التعدي عليها جنسيًا عقب تهديده إياها بسلاح أبيض سكين لإجبارها على معاشرته.

 

كما أمرت بحبس حبيبها وصديقه ٤ أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة معاونة المجني عليه في استدراج المتهمة للتعدي عليها جنسيًا.

 

وبدوره قال أحمد مهران محامي أسرة قتيل العياط، أن تقرير المعمل الجنائي المبدئي، توصل إلى وجود آثار جلد آدمية فى أظافر القتيل الذي يدعى "مهند"، ليست للمتهمة أميرة، وذكر أن التقرير يشير إلى وجود جريمة قتل اشترك فيها آخرون، مرجحًا استخدام الفتاة كوسيلة لاستدراج الضحية إلى مكان العثور على الجثة، "خاصة وأن الضحية شخصية قوية يعمل له السائقون فى الموقف ألف حساب لقوته البدنية". وفقا لقول المحامي.

 

خلال جلسة تجديد حبسها قبل الأخيرة، واجهت أميرة المتهمين حبيبها وائل وصديقه إبراهيم أمام قاضي المعارضات، ولم ينكرا الاتهام الموجهة لهما باستدراجها لسائق الميكروباص المجني عليه ليواقعها جنسيًا، وقالت الفتاة المتهمة للقاضى "كنت بأدافع عن شرفي فقتلته".

 

وقرر قاضي المعارضات تجديد حبس المتهمين 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية، وحدد جلسة 26 أغسطس لنظر أمر تجديد الحبس.

 

واليوم قررت محكمة جنايات جنوب الجيزة، إخلاء سبيل "أميرة"، بكفالة 10 آلاف جنيه، وتجديد حبس المتهمين الآخرين في ذات القضية 15 يومًا على ذمة التحقيقات، فيما استأنفت النيابة العامة على قرار الحبس وسيتحدد له جلسة لاحقًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان