رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| القصة الكاملة لشطب رشدي والعزبي نهائيًا من «الصيادلة»؟

فيديو| القصة الكاملة لشطب رشدي والعزبي نهائيًا من «الصيادلة»؟

أخبار مصر

القصة الكاملة لشطب رشدي والعزبي نهائيًا من «الصيادلة»

فيديو| القصة الكاملة لشطب رشدي والعزبي نهائيًا من «الصيادلة»؟

أحلام حسنين 26 أغسطس 2019 17:28

أعلنت الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة والسكان،  شطب كل من الدكتور حاتم رشدي، والدكتور أحمد العزبي، نهائيًا من سجلات الصيادلة بوزارة الصحة والسكان، وأخطرت بذلك نقابة الصيادلة بالقاهرة.

 

ووفقا لما ورد في خطاب إدارة العلاج الحر لنقابة الصيادلة، فإنه تم إيقاف بقية الصيادلة الواردة أسماؤها في الحكم الصادر في الاستئناف رقم 5214 لسنة 134 ق لمدة عام، وتم التأشير بذلك في سجلات الصيادلة.

 

شطب نهائي

 

وكانت إدارة العلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة، قد أخطرت نقابة الصيادلة في أواخر يونيو الماضي، بهذا القرار، بناء على الحكم القضائي الصادر في هذا الشأن.

 

وجاء قرار وزارة الصحة تنفيذا لما قضت به محكمة استئناف القاهرة، في مارس 2019، بتأييد قرار هيئة تأديب نقابة الصيادلة، بإسقاط عضوية أحمد العزبي، وحاتم رشدي أصحاب سلاسل صيدليات شهيرة، وتخفيف عقوبة إسقاط العضوية بحق 25 صيدليا آخرين، إلى وقفهم عن مزاولة المهنة لمدة سنة.




بداية القصة

 

وتعود القصة إلى 29 فبراير 2016 حين أحال مجلس نقابة الصيادلة أحمد عصام العزبي و14 صيدليا آخرين إلى مجلس التأديب، الذي قرر مجازاتهم في 26 فبراير 2017 بإسقاط عضوياتهم جميعًا من النقابة، ليستأنفوا على القرار أمام محكمة استئناف القاهرة.

 

وجاء في الدعوى أن الصيادلة البالغ عددهم 14 طبيبًا، باعوا اسمهم التجاري للصيدلي أحمد العزبي، الذي قام بدوره باستعارة أسمائهم ليتمكن من فتح وإدارة أكثر من صيدلية بالمخالفة للقانون.

 

حكم قضائي

 

وقالت محكمة الاستئناف إنه وفقًا للمادة 78 من القانون رقم 127 لسنة 1955 في شأن مزاولة مهنة الصيدلة "يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنتين وبغرامة لا تزيد عن 200 جنيه أو كليهما كل من زاول مهنة الصيدلة دون ترخيص أو حصل على ترخيص بفتح مؤسسة صيدلية بطرق التحايل باستعارة اسم صيدلي آخر".

 

وبالاستناد للمادة السالفة، فإن الثابت من الأوراق أن 14 صيدلانيًا مصرح لهم بمزاولة المهنة قد باعوا اسمهم التجاري للدكتور أحمد العزبي، وأنه استعار أسماءهم ليتمكن من فتح وإدارة أكثر من صيدلية بالمخالفة للقانون وهو ما ثبت من الصور الفوتوغرافية للافتات المثبتة أعلى كل صيدلية المدون على كل واحدة منها اسم "العزبي".

 

وأضافت المحكمة أن فواتير الشراء الصادرة من تلك المؤسسات والتي من المتعين أن تحمل اسم مالكها إلا إنها حملت اسم "العزبي" والصور والفواتير صورة طبق الأصل وممهورة بختم نقابة الصيادلة.

 

وقالت المحكمة إنه ثبت من التحقيقات التي أجريت بنقابة صيادلة مصر أن بعضًا من الصيادلة الذين مثلوا أمام لجنة التحقيق وهم (رفعت أحمد عيسى، وهناء بدر الدين عمر) أقرا بإعارة اسميهما لـ"العزبي".

 

ولذا قضت المحكمة بتأييد القرار التأديبي رقم 64 لسنة 2016 القاضي بإسقاط عضوية الدكتور أحمد العزبي فقط، وتخفيف إسقاط العضوية عن 14 صيدلانيًا إلى الإيقاف عن مزاولة المهنة لمدة سنة.

 

ولفتت المحكمة في حيثيات حكمها إلى أن تخفيف عقوبة الشطب لـ14 صيدلانيًا، تعود إلى أن عقوبة إسقاط عضوياتهم مبالغ فيها، ماعدا "العزبي" الذي قضت بإسقاط عضويته، واكتفت للباقيين بوقف مزاولة المهنة لمدة سنة.

 

مخالفة القانون

 

وكانت المحكمة الدستورية العليا، قضت في يونيو 2018، بدستورية المادة 30 من القانون 127 لسنة 1955، التي حظرت امتلاك الصيدلي لأكثر من صيدليتين.

 

وتنص المادة 30 على "لا يمنح الترخيص بإنشاء صيدلية إلا لصيدلي مرخص له في مزاولة مهنته يكون على تخرجه سنة على الأقل قضاها في مزاولة المهنة في مؤسسة حكومية أو أهلية ويعفى من شرط قضاء هذه المدة الصيدلي الذي تؤول إليه الملكية بطريق الميراث أو الوصية ولا يجوز للصيدلي أن يكون مالكًا أو شريكًا في أكثر من صيدليتين أو موظفًا حكوميًا".

 

الإجراءات اللاحقة

 

وعن الإجراءات التي ستتخذ حيال صيدليات العزبي ورشدي بعد قرار شطبهما، فإن الإدارة المركزية للصيدلة ستتولى التفتيش ومتابعة تنفيذ هذه الإجراءات، وفقا للدكتورة نهال الشاعر، رئيس إدارة العلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة.

 

وأشارت الشاعر، في تصريحات صحفية، إلى أن الإدارة كانت قد أبلغت نقابة الصيادلة بالقاهرة بقرار شطب "العزبي" و"رشدي" نهائيا من سجلات الصيادلة منذ شهر يونيو الماضي، بموجب الحكم القضائي الصادر في هذا الشأن.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان