رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

عزل أستاذ التحرش الجنسي والرشوة من جامعة القاهرة (القصة الكاملة )

عزل أستاذ التحرش الجنسي والرشوة من جامعة القاهرة (القصة الكاملة )

أخبار مصر

جامعة القاهرة تعزل أستاذ التحرش الجنسي والرشوة

عزل أستاذ التحرش الجنسي والرشوة من جامعة القاهرة (القصة الكاملة )

فادي الصاوي 05 يوليو 2019 21:52

أصدرت جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، قرارا  بعزل ياسين لاشين الأستاذ المتفرغ بكلية الإعلام جامعة القاهرة من وظيفته مع احتفاظه بالمعاش بعد ثبوت اتهامه بالتحرش الجنسي والرشوة بعد عامين من إحالته للتحقيق، وذلك بناءً على تقرير مجلس التأديب بالجامعة الذي صدر في 10 يونيو الماضي.

 

كانت تسجيلات صوتيه جنسية منسوبة للأستاذ المتفرغ بكلية إعلام جامعة القاهرة، ياسين لاشين، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في مطلع أغسطس 2017، يزعم مروجو هذه الفيديوهات أنها للاشين وأنه كان يبتز فيها فتاة جنسيًا، ويساومها ويجبرها على ممارسة الجنس معه، وتلقي رشوة من الطلاب مقابل النجاح الأمر الذى أثار جدلًا كبيرا في أوساط المجتمع الجامعي.

 

وتضمن التسجيل الصوتي، تهديد صاحبه لإحدى الطالبات، بعد أن طلب منها التصوير عارية، وهددها بالسلاح، وطلب منها أن توقع باسمها على إقرار منها بأنه كان يمد إليها يد المساعدة وأنه لم يبتزها جنسيًا، وأنها كانت كاذبة في ادعائها عليه، وأنها، وفقًا للتسجيل الصوتي، هي من “عرضت نفسها عليه”.

 

وطلب الصوت المنسوب للدكتور ياسين لاشين، في الفيديو من السيدة أن يلتقط لها صورًا عارية حتى يتمكن من ابتزازها بعد ذلك، ووفقًا للتسجيل الصوتي قال الأستاذ للفتاة: “لما أطلبك تجيلي هنا، بأمانة وشرف لأني هابقى محرص منك، أنا كلي نار، كلي شر”.

 

 وعلى إثر هذه الواقعة جامعة القاهرة، "لاشين" إلى مجلس التأديب بعد وقفه عن العمل 3 أشهر، وجهزت ملفًا بالتسجيلات الجنسية إلى النيابة العامة، وفي ديسمبر 2017، قررت نيابة قسم الجيزة، حفظ التحقيقات في الواقعة، لعدم كفاية الأدلة.

 

كما أحال رئيس جامعة القاهرة السابق، جابر نصار، "لاشين" إلى الإدارة الشئون القانونية المركزية؛ للتحقيق معه بتهمة الرشوة وابتزاز الطلاب والتربح من وظيفته.

 

وبدوره نفى لاشين الاتهامات الموجهة ضده، مؤكدًا أن كل ما تم تداولها على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” محض ادعاءات باطلة وافتراءات، مشيرًا إلى أنه لم يلتفت إلى ما تم تداوله، وأنه لم يسمع تلك التسجيلات، نظراً لمرضه، وخضوعه للعلاج داخل إحدى المستشفيات لمعاناته من ثلاث جلطات.

 

فيما تضمت مذكرة مجلس التأديب التى أوصت بعزل لاشين من منصبه، تأكيدا لارتكب الأستاذ الجامعى أفعالاً خرجت عن مقتضيات الوظيفة العامة والقيم والتقاليد والأعراف الجامعية الراسخة، في دعويي التأديب المقامتين الأولى رقم 11 لسنة 2018، بتهمة سب وقذف الدكتورة جيهان يسري عميدة كلية الإعلام والتشهير بأساتذة الكلية، عبر وسائل الإعلام.

 

وفي الدعوى الثانية، رقم 2 لسنة 2018 من خلال تداول تسجيلين على مواقع التواصل الاجتماعي لتصريحات وعبارات خادشة للحياء وينطوي على تشهير بالكلية وأساتذتها وطلابها، حيث تبين من الفيديو طلبه الرشوة من طلاب الفرقة الثانية بقسم العلاقات العامة والإعلان.

 

وذكر مجلس التأديب أن لاشين أقر بتحقيقات مجلس التأديب بأن الصوت الموجود في التسجيلين هو صوته بالفعل لكنه مفبرك غير أنه لم يقدم دليلاً على صحة أنه مفبرك، بالمخالفة للمواد 95 و96 و190 من قانون تنظيم الجامعات.

 

وبعد 4 أشهر من واقعة (الرشوة)، تداول تسجيلين جديدين على مواقع التواصل الاجمتاعي يتضمنان تصرفات خادشة للحياء منسوبة له مع إحدى الطالبات يشرف على رسالة الماجستير الخاصة لها ويقوم بابتزازها ويتحرش بها.

 

وفي تلك الواقعة طلبت عميدة كلية الإعلام إحالة الموضوع للتحقيق حرصا على سمعة الكلية وأساتذتها وحفاظًا على القيم والأعراف والتقاليد الجامعية الأصيلة، بعد اتهام لاشين باستغلال منصبه لإجبار الطالبات على ممارسة الرزيلة.

 

وأضاف المجلس أنه ثبت له من واقع مطالعته للسيرة الذاتية لأستاذ الإعلام السابق صدور عقوبات تأديبية ضده في مخالفات إدارية آخرها القرار رقم 1667 في 4 ديسمبر 2016، بتوقيع عقوبة التنبيه لإخلاله بقواعد الامتحانات واقتحامه لجنة رقم 309 ومحاولته أخذ كراسة الطالب محمد السيد علي لوجود خلافات مادية بينهما.

 

ولفت المجلس إلى أنه سبق مجاراة لاشين من مجلس التأديب بجلسة 30 سبتمبر 2018 بعقوبة التنبية في الدعوى رقم 12 لسنة 2017 المقامة ضده بقرار الإجالة رقم 1673لسنة 2017.

 

وتابع المجلس أنه في ضوء من نتقدم وما استقرت عليه عقيدة مجلس التأيب واطمأن إليه ضميره من خلال ما ورد بالأوراق والتحقيقات وسماع الشهود وإذ يأخذ المجلس بعين الاعتبار السيرة الذاتية للمحال وما تحتوية من كثرة المخالفات والجزاءات التأديبية الموقعة عليه على الرغم مما يتمتع من خبرة علمية وعملية طويلة، كانت كفيلة بأن تعصمه من أي خطأ أو ذلل، إلا أن ما وقع منه (لاشين) في هاتين العقوبتين يتنافى مع القيم والتقاليد الجامعية وهو ما يقرر معه المجلس إدانة المحال ومجازاته بعقوبة (العزل من الوظيفة مع الاحتفاظ بالمعاش أو المكافأة إعمالاً لحكم المادتين 96 و110 من قانون تنظيم الجامعات.

 

ترأس مجلس التأديب، الدكتور محمد سامح عمرو نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث ، وضم فى عضويته الدكتور طه سعيد السيد نائب رئيس مجلس الدولة، وأمانة سر محمد عبدالحميد بالشؤون القانونية للجامعة.

 

ووفقا لقانون تنظيم الجامعات، يحق لـ"لاشين" الطعن على قرار مجلس التأديب أمام المحكمة الإدارية العليا، حيث يعتبر قرار مجلس التأديب، بمثابة حكم أول درجة. وتسري بالنسبة إلى المساءلة أمام مجلس التأديب القواعد الخاصة بالمحاكمة أمام المحاكم التأديبية، المنصوص عليها في قانون مجلس الدولة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان