رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 مساءً | الجمعة 19 يوليو 2019 م | 16 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«النبي دانيال».. قصة مسجد نسجت الروايات حول سبب تسميته بالإسكندرية

«النبي دانيال».. قصة مسجد نسجت الروايات حول سبب تسميته بالإسكندرية

أخبار مصر

مسجد النبي دانيال

«النبي دانيال».. قصة مسجد نسجت الروايات حول سبب تسميته بالإسكندرية

منى حسن 04 يوليو 2019 22:22

رغم أن الإسكندرية كمدينة تنتمي تاريخيًا بتاريخها وآثارها للحقبتين اليونانية والرومانية، إلا أن هناك العديد من الشواهد الإسلامية التاريخية، التي شيدت على يد عدد من المسلمين الأوائل والتي بدورها أعطت طابعًا خاصًا للمدينة الساحلية، جعل منها مدينة متعددة الحضارات.

ومن بين تلك الشواهد الإسلامية الهامة بعروس البحر الأبيض، هو مسجد النبي دانيال والذي طالما شكل تأسيسه وتسميته لغزًا طالما حير العلماء والباحثين في التاريخ، بين نسجت العديد من الروايات بين العوام.

المسجد الذي تم تأسيسه في القرن الثامن عشر، يقع حاليا في شارع يحمل اسمه يربط بين منطقتي محطة الرمل ومحطة مصر وسط الإسكندرية. 

 

ويوجد بالمسجد قبر ومقام حِيكَت حوله الأساطير ، وشاهدان الأول كتب عليه النبي دانيال، والثاني كتب عليه هنا يرقد الحكيم لقمان.


يقول إسلام عاصم، الباحث التاريخي، ونقيب المرشدين السياحين السابق بالإسكندرية: إن الغموض أحاط تسمية المسجد ومن هو صاحب القبر الموجود بأحد الغرف الملحقة به، مضيفا:"هناك روايات خاطئة حول سبب التسمية، ومنها  أنه سمي كذلك نسبة للنبي دانيال أحد أنبياء بني إسرائبل رغم أنه عاش ومات قبل تأسيس الإسكندرية.

وأضاف:"أما الرواية الثانية حول نسب تسمية المسجد فتقول إنه على اسم العارف بالله محمد دانيال، مشيرا إلى أن هناك بحثا تاريخيا دحض تلك الرواية حيث إن المذكور قد عاش ومات ودفن بالقاهرة ولم يأتِ قط للإسكندرية.

ورجح "عاصم"، أن يكون المسجد قد سمي بناء على ظاهرة انتشرت وقتها وهي شاهد الرؤية وهي تتمثل في أن أحد الصالحين قد شاهد في المنام أحدالصالحين أو الأنبياء فيطلق أسمه على مسجد يقوم ببنائه ويبني داخله مقام يسمى شاهد رؤيا.

ويقول محمد متولي، مدير عام منطقة الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية في الإسكندرية والساحل الشمالي، عن بدء أجراءات صيانة شاملة لضريح النبي دانيال وتحت الإشراف الأثري والهندسي الكامل لمنطقة آثار الإسكندرية والساحل الشمالي بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، حيث عاني على مدار الأعوام الماضية من حالة من ترسيب الأملاح والتصدعات التي آثرت على حالته الإنشائية ولذا وجب التدخل العاجل لإنقاذه.

وأوضح متولي، أن جامع النبي دانيال أن المسجد مسجل في عداد الآثار الإسلامية والقبطية بالقرار رقم 231 لسنة 2005 م وصادر له قرار بالحرم برقم 168 لسنة 2018 م، ويُنسب إلى أحد العارفين بالله، وهو الشيخ محمد دانيال الموصلي أحد شيوخ المذهب الشافعي ثم حرف اسم المسجد لنبي الله دانيال أحد أنبياء بني إسرائيل، ويقع ضريح النبي دانيال داخل حدود المسجد بشارع النبي دانيال بمنطقة محطة الرمل بوسط الإسكندرية.
تكون الجامع يتكون من مساحة مستطيلة يتقدمها صحن مكشوف أو زيادة يوجد بالناحية الشمالية الغربية منها دورة المياه والميضأة، وللجامع واجهة رئيسية واحدة هي الواجهة الجنوبية الغربية ويقع بها المدخل الرئيسي للجامع حيث يؤدي هذا المدخل إلى بيت الصلاة وينقسم إلى قسمين القسم الأول وهو مصلى للرجال أما القسم الثاني فخصص لصلاة النساء.

ويتكون بيت الصلاة أو المصلي إلى مساحة مستطيلة مقسمة إلى ثمانية أروقة من خلال سبعة أعمدة رخامية تحمل عقودا نصف دائرية ويوجد بالناحية الجنوبية الشرقية حنية المحراب، ويفتح بالجدار الشمالي الشرقي فتحة باب مستطيلة تؤدي إلى الضريح، وهو عبارة عن مساحة مستطيلة يتوسط أرضيتها فتحة مثمنة يحيط بها حاجز من الخشب الخرط يرتكز على رقبة مثمنة مكونة من ثلاثة صفوف من المقرنصات ويتم الهبوط بعمق حوالي خمسة أمتار إلى الضريح الذي يتكون من مساحة مربعة تقوم على أربعة دعائم متعامدة كان يؤدي الذي بالناحية الجنوبية الغربية إلي سرداب مغلق حاليا.

ويتوسط أرضية الضريح تركيبتين من الخشب أحدهما تحتوي على قبر الشيخ محمد دانيال الموصلي أو كما هو معتقد النبي دانيال والأخرى تضم قبر يعرف باسم قبر لقمان الحكيم وإن كانت المصادر التاريخية لم تتناول صحة أو خطأ هذه التسمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان