رئيس التحرير: عادل صبري 03:10 مساءً | الثلاثاء 23 يوليو 2019 م | 20 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بمأدبة عشاء ولقاءات ثنائية وكلمة ختامية.. هكذا قضى السيسي أيام قمة العشرين ؟

بمأدبة عشاء ولقاءات ثنائية وكلمة ختامية.. هكذا قضى السيسي أيام قمة العشرين ؟

أخبار مصر

السيسي فى قمة العشرين

بمأدبة عشاء ولقاءات ثنائية وكلمة ختامية.. هكذا قضى السيسي أيام قمة العشرين ؟

فادي الصاوي 29 يونيو 2019 18:55

شهدت أجندة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الخارجية عدد من اللقاءات الهامة على هامش مشاركته فى الدورة الـ 14 لقمة مجموعة العشرين التى تستضيفها بمدينة أوساكا اليابانية.

 

وجاءت مشاركة الرئيس السيسي بقمة مجموعة العشرين تلبيةً لدعوة من رئيس الوزراء الياباني الذى تتولى بلاده الرئاسة الحالية للمجموعة، وذلك فى ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، إلى جانب العلاقات الوثيقة والمتنامية التى تربط بين مصر واليابان، وما تمثله مصر من ثقل على الصعيدين الإقليمى والدولي.

وفى اليوم الأول للقمة الذى انطلق أمس شارك الرئيس السيسي، في فعاليات اليوم الافتتاحي لقمة مجموعة العشرين، والتي بدأت بجلسة العمل الخاصة بعلاقة التجارة والاستثمار بالاقتصاد العالمي، كما شارك في مأدبة العشاء الرسمية التي أقامها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بحديقة أوساكا، تكريمًا لرؤساء الدول والحكومات أعضاء وضيوف قمة مجموعة العشرين.

 

والتقي السيسي أمس الجمعة، المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، على هامش انعقاد أعمال القمة، وخلال اللقاء استعرض الرئيس الجهود المصرية للتنمية من خلال تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل، معرباً عن التطلع لمزيد من انخراط ألمانيا عبر آليات مؤسساتها التنموية المختلفة في أولويات خطط التنمية المصرية بمختلف المجالات، فضلاً عن العمل على مضاعفة حجم الاستثمارات الألمانية في مصر ودفع عجلة التعاون الاقتصادي بين الجانبين، خاصةً في ضوء الإصلاحات التي دشنتها الحكومة المصرية لتحسين البيئة التشريعية المتعلقة بمناخ الاستثمار والأعمال في مصر، وكذلك الفرص الواعدة المتاحة بالمشروعات القومية الكبرى.

 

وتمت مناقشة سبل تعزيز أطر التعاون الثلاثي بين البلدين في أفريقيا، واستعرض السيسي وميركل سبل تنسيق الجهود مع مصر كشريك رائد للاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة ظاهرتي الإرهاب والهجرة غير الشرعية، فضلاً عن آخر تطورات الملف الليبي.

وبالأمس أيضا التقى الرئيس السيسي مع رئيس الوزراء الإيطالى جيوسبي كونتي، تناول اللقاء عدداً من الموضوعات الثنائية، خاصة آخر التطورات المتعلقة بالتحقيقات الجارية في قضية الطالب "ريجيني"، كما شهد اللقاء تباحثات حول آخر تطورات عدد من الملفات ذات الصلة بالأوضاع الإقليمية، خاصة القضية الليبية.

 

 وتطلع الطرفان إلى تعزيز التنسيق والتعاون الثنائي القائم بين البلدين للتصدي للعديد من التحديات في منطقة المتوسط، بالإضافة إلى تطوير التعاون الثلاثي مع إيطاليا في أفريقيا ليمتد إلى المجالات التنموية، خاصةً في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي.

 

واليوم شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في ندوة على هامش القمة حول تمكين المرأة، كما شارك الرئيس السيسى فى جلستي العمل الثالثة والرابعة لقمة مجموعة العشرين.

 

وفى ختام أعمال القمة ألقى الرئيس السيسي، كلمة هامة، أكد خلالها حرص مصر على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية والعالم، مؤكدا في الوقت ذاته مسؤولية جميع الدول عن مكافحة الإرهاب والتصدي للفكر المتطرف، خاصةً في المناطق التي تعاني من نزاعات مطولة، مع أهمية تحقيق الأمن والاستقرار وما يتبعه من تنمية مستدامة.

 

وأشاد السيسي بموضوعات القمة، لا سيما فيما يتعلق بالاقتصاد العالمي، والاستفادة من فرص التجارة، والتكنولوجيا الرقمية، والتكنولوجيا البازغة، فضلا عن البنية التحتية، وتغير المناخ، إضافةً للقضايا الاجتماعية من "تمكين للمرأة، والصحة العامة، والعدالة الاجتماعية.

 

وشدد الرئيس على أن المسئولية الجماعية في مكافحة الإرهاب والتصدي للفكر المتطرف، خاصةً في الدول التي كانت تعاني من نزاعات مطولة، مشددا أيضا على العلاقة المتلازمة بين الأمن والاستقرار وتحقيق التنمية المستدامة، مع الحفاظ على الدولة الوطنية ومؤسساتها.

 

وأشار إلى أن أطر حوكمة النظام الاقتصادي والمالي العالمي، ما زالت تحتاج إلى إصلاح يعكس مشاركة العالم النامي في عملية اتخاذ القرار بشكل عادل وشفاف، وبصفة خاصة فيما يتعلق بالدول الإفريقية، مع تأكيد أهمية الحفاظ على النظام التجاري متعدد الأطراف المحكوم بالقواعد.

 

وأوضح أنه رغم التحديات العديدة، إلا أن القارة الإفريقية لديها الكثير مما يمكن أن تقدمه، فهناك إمكانات، وسوقا واعدة، وغيرها من العناصر الجاذبة للعالم الخارجي ، مشددا على ضرورة تذليل العقبات أمام النفاذ للتمويل، وتيسير الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية والتكنولوجيا البازغة وتسخيرها لخدمة أغراض التنمية، وتضييق الفجوة الرقمية، فضلاً عن توفير الخدمات الأساسية ومنها التعليم والنفاذ للدواء والتكنولوجيا العلاجية بتكلفة أقل.

 

واضاف : "أن دخول الاتفاقية الإفريقية القارية للتجارة الحرة حيز النفاذ في 30 مايو 2019، ينمى من فرص التجارة البينية، ويوسع السوق المتاحة أمام الاستثمار في قارتنا، ويعزز قدراتنا التصنيعية، ويوفر فرص عمل خاصة للشباب، ويزيد من مساهمتنا في سلاسل القيمة العالمية".

 

وتابع : "أن خطط تحقيق التكامل الإقليمي عبر تطوير البنية التحتية الإفريقية، وتنفيذ المشروعات العابرة للحدود، ومشروعات الطاقة، لا سيما الطاقة المتجددة، إنما تأتي على رأس أولوياته، وتتسق مع خياره الاستراتيجي في السير نحو الاندماج القاري".

 

واختتم الرئيس كلمته بالإشارة إلى أن تعداد قارة أفريقيا اليوم، والذي يبلغ أكثر من 17% من سكان العالم، مع التوقع بأن يصل لأكثر من ربع سكان العالم بحلول عام 2050، تؤكد أن شراكتنا ليست خيارا، بل مقاربة ضرورية لا بديل عنها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان