رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| شيماء النوبي أول مبتهلة في مصر تدخل عالم الإنشاد الديني

صور| شيماء النوبي أول مبتهلة في مصر تدخل عالم الإنشاد الديني

أخبار مصر

اول مبتهلة مصرية

صور| شيماء النوبي أول مبتهلة في مصر تدخل عالم الإنشاد الديني

نهى نجم 07 يونيو 2019 15:30

دخلت في مجال الابتهالات الدينية والتواشيح ووضعت أمامها أصوات كبار المبتهلين كنماذج ناجحة تتخذهم قدوة لها وتأثرت بأصواتهم وكانوا سببًا في اقتحامها هذا المجال الذي يعتبر حكرًا على الرجال، لكن بموهبتها وثقتها بصوتها العذب تحدت كافة العقبات لتحقيق هدفها فهي  «شيماء النوبي» ابنه الصعيد. 

 

 

 

«شيماء النوبي» فتاه صعيدية من محافظة الأقصر،  تحدت الأهل والأصدقاء والمجتمع ومن حولها لتحقيق حلمها لتكون أول مبتهلة في مصر، واتخذت من كبار المبتهلين نموذجًا وطريقًا ناجحًا في مجال الابتهاء ومنهم: سيد النقشبندي، طه الفشنى، نصر الدين طوبار، إبراهيم الإسكندراني.

 

عشقها للقرآن الكريم وتلاوته منذ أن كانت طفلة جعلها أكثر تمسكًا بمجال الابتهالات حتى وإن كان حكرًا على الرجال فقط، فهي تمتلك صوت جميل وبه إحساس رائع يجعل قلبك يذوب عند سماعه. 

 

 

 

فالتميز في الابتهال والتواشيح هو ارتجال موسيقى بنغمة الصوت حتى لايشعر الجمهور بالملل، قائلة: " باختصار يعني مقلدش حد ارتجل بطريقتي الخاصة على سبيل المثال النقشبندي بيقول التواشيح طبيعية من مقام النهاوند ولكني اقولها بنفس المقام ولكن اسلوب آخر كإضافة مقامات مثل السيكا". 

 

دائمًا الأم هي الداعم الاساسي والوحيد للشخص في موهبته، قائلة: " والدتي كانت بتشغلي كبار المبتهلين زي طوبار والاسكندراني والنقشبندي، وبتاخدني القاهرة ازور معرض القاهرة الدولي كل سنة لشراء أشهر الاشرطة للمبتهلين للسماع إليهم والتدريب على مقامتهم". 

 

تعلمت النوبي الابتهالات والمقامات على يد الدكتور أحمد مصطفى في منزله، وهو حامي تراث الشيخ مصطفى إسماعيل، وانتسبت إلى تلك المدرسة، وانضمت إلى عدة فرق بورش مسرحية لاكتساب الخبرات والتدريب على الإنشاد الصحيح. 

 

 

 

وعن الانتقادات التي تعرضت لها، تقول شيماء إنها لم تتعرض لأي انتقادات من دار الإفتاء المصرية أو الأزهر الشريف، بل كان هناك تشجيع جيد منهم، بل واصطحابها إلى كبرى الاحتفالات للإنشاد والتوشيح. 

 

وترى النوبي أن أهم صفات المبتهل هي أن يكون محبًا للفن غير مجبرًا على الاداء نهائيًا، وصادقًا فيما يؤديه من قصائد، وألا يكون هدفه الأول هو تحقيق مكسب وراء الابتهال. 

 

على المبتهل أن يستغل موهبته في مكافحة ومحاربة التطرف، خاصة وأن الفن الديني ضمن هذه المنظومة الدينية والفكرية التي تحارب تلك الافكار الهدامة للمجتمع والتي تعمل على تشتيت الأمة العربية والإسلامية. 

 

ومن بين اهدافها هو ترجمة  عدة ابتهالات واناشيد لأكثر من لغة، لنشر مفاهيم الدين الإسلامي الصحيح التي حاول الإرهاب وفئة معينة في تشويهه لسنوات طويلة. 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان