رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

4 معلومات عن السرنجات ذاتية التدمير.. وأطباء: خطوة للقضاء على فيروس سى

4 معلومات عن السرنجات ذاتية التدمير.. وأطباء: خطوة للقضاء على فيروس سى

أخبار مصر

الحقن ذاتية التدمير

4 معلومات عن السرنجات ذاتية التدمير.. وأطباء: خطوة للقضاء على فيروس سى

دعاء احمد 06 يونيو 2019 14:30

لقى إعلان  وزارة الصحة والسكان حظر استخدام السرنجات العادية للمواطنين بداية من منتصف شهر يونيو  2020؛ واستخدام السرنجات ذاتية التدمير إشادة بين  كثير من الخبراء مؤكدين إنها إنقاذ من الموت وخطوة مهمة للقضاء على فيروس سي.

 

 

وبحسب إحصائية لوزارة الصحة  عن استخدام السرنجات العادية قدرت بـحوالي مليارى سرنجة سنويا، وأن نسبة إعادة استخدام الحقن مرة ثانية مرتفعة نسبياً بالمقارنة بالدول الأخرى، كما أن نسبة العدوى عن طريق الوخز بالحقن مرتفعة كذلك.

 

ووفقا لدراسة أخرى  أجرتها منظمة الصحة العالمية فى 2014 أكدت  إصابة 1.7 مليون شخص بعدوى فيروس بي، وإصابة 315 ألف شخص بفيروس سى، و33800 حالة بالإيدز عالمياً بسبب استخدام السرنجات  العادية.

 

ويقول عاطف محمود استاذ جراحة الأسنان بمستشفى بهتيم  العام  إن قرار وزارة الصحة بوقف استخدام الحقن العادية والاعتماد على حقن ذاتية التدمير خطوة تأخرت كثيرا من قبل وزارة الصحة وتسببت فى انتشار فيروس سىي بشكل كبير فى المجتمع خاصة فى  القرى ومحافظات الصعيد مشيرا ان سرنجات ذاتية التدمير الحل الوحيد للقضاء على الامراض الكبدية والسرطانية.

 

وأكد عاطف أن الدول المتقدمة والأوربية، أخذت القرار منذ سنوات نظرا لخطورة هذه السرنجات وقدرتها على نقل الامراض بشكل كبير ما انها تعد من المواد  المسرطنة وأصبح الاتجاه السائد بوجه عام هو الاعتماد على الحقن الزجاج  والتى تسمى بـ ذاتية التدمير  فى كافة التعاملات الصحية او الطبية.

 

واشار استاذ جراحة الاسنان ان السبب الرئيسى فى خطورة السرنجات العادية هو اعتمادها على البلاستيك مما يسهل انتقل العدوى اما الزجاج فهو اكثر امان حيث إن خامة البلاستيك تعد من المواد المسببة للسرطانات ولذلك تم إلغاء التعامل به بل وتجريمه  دوليا منذ سنوات لأنه ثبت بالأبحاث والدراسات أن أضراره اضعاف نفعه بكثير

 

أحمد نجاتى استشارى الجهاز الهضمى والحميات والأمراض المستوطنة قال إن استخدام السرنجات اكثر من مرة يؤدى إلى انتشار امراض خطيرة نحن فى غنى عنها وأغلبها مرتبط بالدم وسريانه داخل جسم الانسان.

 

وأضاف نجاتى أن خطورة السرنجات العادية ايضا هو استخدمها فى المنزل فالآباء يسيئون استخدام سرنجات الأطفال حيث انها قد تعطى الطفل الدواء ثم تعاود إعطاء شقيقه بها أو معاودة اعطاء نفس الطفل بنفس السرنجة دون تعقيمها، وهو ما يعنى نقل الفيروس له مرة اخرى نتيجة استخدام نفس السرنجة ويجعلها داخل دائرة مفرغة لا تستطيع الخروج.

 

وأشاد نجاتى بقرار وزارة الصحة باستخدام  السرنجات ذاتية التدمير التى تستخدم مرة واحدة مشيرا  انها اكثر امان  من السرنجات  العادية  لأنه بمجرد استخدامها مرة واحدة تنفجر ولا يجوز استعمالها مرة اخرى وبالتالى ستحمى مئات الآلاف من الأسر المصرية وخاصة الأطفال من التعرض للأمراض الكبدية.

 

وأعرب استشارى  الجهاز الهضمى عن رغبته فى  تعميم استخدام الزجاج فى مصر فى مختلف نواحى الحياة سواء فى تخزين الأطعمة أو فى الدواء أو حتى الأكياس البلاستيكية الخفيفة التى يتم التبضع بها فى الأسواق سيقى المواطنين من الكثير من الأمراض بالإضافة إلى المحافظة على البيئة من التلوث  مشيرا انها اهم خطوة يجب الاخذ بها ضمن حملة المليون صحة .

 

وترصد مصر العربية 4 معلومات عن السرنجات ذاتية التدمير

 

1– تستخدم السرنجات ذاتية التدمير مرة واحدة؛ حيث تنتهي تلقائيًا بعد استخدامها وتضمن عدم انتقال العدوى.

 

2-تسمى بـ”سرنجات ذاتية التدمير” لأنها تدمر نفسها عقب خروج الإبرة من جسم المريض بالانكماش.

 

3– تقلل تلك السرنجات من نسب الإصابة بالأمراض المعدية مثل بالفيروسات الكبدية، نظرًا لأنها تستخدم لمرة واحدة فقط.

 

4– يتم تصنيعها عن طريق تغيير جزء من قالب الحقنة، حيث يُصمم صمامًا ميكانيكيًا في المكبس الذي يمر عبر البرميل، عبارة عن حلقة صغيرة محفورة في داخل البرميل تسمح للمكبس المكيف خصيصًا بالتحرك في اتجاه واحد وليس في الاتجاه الآخر.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان