رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 مساءً | الخميس 23 مايو 2019 م | 18 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد إثارته غضب المشاهدين.. القومي للطفولة يتخذ إجراءً لوقف إعلان «أهل مصر»

بعد إثارته غضب المشاهدين.. القومي للطفولة يتخذ إجراءً لوقف إعلان «أهل مصر»

أخبار مصر

اعلان اهل مصر للحروق

بعد إثارته غضب المشاهدين.. القومي للطفولة يتخذ إجراءً لوقف إعلان «أهل مصر»

هادير أشرف 15 مايو 2019 20:14

اتخاذ إجراءات من شأنها التصدي لظاهرة انتهاك حقوق الطفل في الأعمال والإعلانات الدرامية التي يتم عرضها في شهر رمضان الكريم، هذا ما أعلنه المجلس القومي للطفولة والأمومة بعد تلقيه عددًا من البلاغات على خط نجدة الطفل.
 

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل "16000"، التابع للمجلس استقبل عددا من الشكاوى والبلاغات خلال شهر رمضان، تفيد بظهور الطفل في بعض الإعلانات بصورة مسيئة، وتطالب بوقف إعلان أحد المستشفيات المتخصصة في علاج الحروق، يتضمن مشهدا لنشوب حريق في منزل وإصابة طفلة بحروق أدت إلى وفاتها، مما جعل الأطفال يصابون بالخوف والرعب من هذه المشاهد.

 

وأطلق عدداً من أولياء الأمور عليه إعلان «الهلع» بما يحتويه من استغلال الطفلة بشكل مسيء كفكرة للدعاية ويضر بمشاعر المشاهدين ويؤثر على الحالة النفسية للأطفال.

 

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد عبروا عن غضبهم من إعلان مستشفى "أهل مصر" للحروق، واصفين إياه بالإعلان المسيء والمؤلم.

ووصفت إحدى الأمهات هذا الإعلان أنه «الأبشع ضمن الإعلانات التي شاهدناها بداية من شهر رمضان»، قائلة: «وفاة طفلة يوم ميلادها بهذه الطريقة هو أمر مؤذٍ لمشاعرنا ولنفسية أطفالنا»، مطالبة المجلس بوقف إذاعته.

 

وأكدت العشماوي، أن المجلس قام على الفور باتخاذ إجراءات سريعة لوقف إذاعة هذه الإعلانات حرصاً على مستقبل الأطفال ووقفاً لسلسة الانتهاكات التي يتعرضون لها.

 

وتم مخاطبة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ومكتب النائب العام، لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حيال هذه الإعلانات،  في ضوء ما تنطوي عليه من إساءة لكرامة وحقوق الأطفال.

 

وأوضحت أمين القومي للطفولة، أن هذه الإعلانات  مخالفة للمادة (89) من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 في شأن حظر نشر أو عرض أو تداول مطبوعات أو مصنفات فنية مرئية أو مسموعة خاصة بالطفل تخاطب غرائزه الدنيا، أو تزين له السلوكيات المخالفة لقيم المجتمع أو يكون من شأنها تشجيعه على الانحراف فضلا عما تتضمنه هذه المصنفات من تعريض الطفل للخطر، وفق حكم المادة (96) من ذات القانون.

 

وناشدت جميع وسائل الإعلام بمراعاة عدم إذاعة أي مواد إعلامية تتضمن انتهاك لحقوق الطفل، مشددةً أن المجلس سيقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال أي مخالفات يتم رصدها أو ترد للمجلس عن طريق خط نجدة الطفل «16000»، حرصاً على حقوق الطفل المصري.

 

ولم يثر إعلان مستشفى "أهل مصر" للحروق، غضب المشاهدين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي فقط، ولكن أثار غضب عدد من الأطباء الذين فسروه على أنه يتهمهم بالتكاسل في أداء عملهم وفقاً لما جاء به.
 

فيما واجهت رئيس امناء مستشفى أهل مصر للحروق "هبة السويدي"، غذب المشاهدين بإستغراب شديد من ردود افعالهم، مؤكدة أن الحادثة التي يتناولها الإعلان حقيقة، وتحدث في العديد من البيوت.

 

وتسائلت السويدي قائلة: " للأسف الحقيقة دايماً بتوجع ومحدش بيحب يواجهها، راحت فين القلوب الرحيمة؟"، مضيفة " اللي شوفتوه ده ميجيش ربع اللي بنشوفوا كل يوم، نجمل الصورة ازاي وهي مؤلمة".

 

وأوضحت مؤسسة أهل مصر في بيان صادر عنها، أن الإعلان يجسد قصة حقيقية كانت السبب وراء إنشاء مستشفى أهل مصر، وهي لأم فقدت ابنتها بسبب اشتعال شمعة أثناء الاحتفال بعيدها ولم يتم إنقاذها لعدم توفر سرير عناية مركزة في المستشفيات التي يوجد بها أقسام حروق مما أدى إلى وفاتها. وتم اختيار هذا الحادث بالذات لأن ٧٢٪ من حوادث الحروق تحدث في البيوت، لذا كان لابد من رفع الوعي ضد مخاطر الحروق التي تنهي الأرواح في لحظة.

 

وأضاف البيان: «نعلم أنها رسالة قاسية لم نرد منها إثارة مشاعر المشاهدين ولكن أردنا فقط نقل الحقيقة والواقع الذي يعيشه ضحايا الحروق دون تجميل كما حرصنا على عدم إظهار أي مشاهد لأطفال مشوهين من ضحايا الحروق».

 

يذكر أن مؤسسة أهل مصر هي مؤسسة معنية بقضية الحروق والحوادث والتوعية ضد مخاطرهم وإنقاذ الحالات وعلاجها. وبدأت المؤسسة في بناء أول مستشفى متخصص لإنقاذ وعلاج الحالات الحرجة من الحوادث والحروق بالمجان منذ عام ٢٠١٨ وتم الانتهاء من بناء المبنى وجاري الآن العمل على تشطيب المستشفى وشراء الأجهزة الطبية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان