رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 مساءً | السبت 25 مايو 2019 م | 20 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

تباع حاليا بـ 10 جنيهات.. متى تقضى الدولة على جنون الطماطم ؟

تباع حاليا بـ 10 جنيهات.. متى تقضى الدولة على جنون الطماطم ؟

أخبار مصر

الطماطم

تباع حاليا بـ 10 جنيهات.. متى تقضى الدولة على جنون الطماطم ؟

فادي الصاوي 12 مايو 2019 21:31

تتغير أسعار الطماطم فى مصر بشكل ملحوظ كل فترة، وترتفع أسعارها بالتزامن مع اختلاف العروات الصيفية والشتوية، الأمر الذى دفع المواطنون إلى وصفها بالمجنونه، وأصبحت عبارة "مجنونة يا قوطة" (طماطم)" أشهر نداء لبائعى الخضروات.

 

تتراوح أسعار الطماطم فى سوق العبور حاليا من 5.50 جنيه إلى 6.30 جنيه للكيلو، وقد تصل للمواطن بسعر 10 جنيهات للكيلو حسب المنطقة التى تباع فيها.

 

ووفقا لتصريحات سابقة للدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة، تزرع مصر سنويا 360 ألف فدان من الطماطم، ويبلغ متوسط انتاج الفدان ما بين 10 و12 طن ما بين زراعة صيفي ونيلي وشتوى، وتشهد الطماطم ارتفاعا كبيرا فى الأسعار بالسوق المحلية خلال أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر.

 

فى السنوات الماضية، شهدت مصر ارتفاعا كبيرا فى أسعار الطماطم فى بعض الأوقات، لدرجة منافسة هذه السلعة الاستراتيجية لأغلى أنواع الفاكهة بمصر، ويرجع السبب فى هذه الأزمة إلى زيادة الطلب وقلة المعروض، ووفقا لتصريح اللواء محمد عبدالحي رئيس الشركة الوطنية للزراعات المحمية، لن تشهد السوق المصرية أي مشاكل في الطماطم خلال العام الجاري، وذلك لأن إنتاج الزراعات المحمية ساهم في تثبيت الأسعار، وذكر أن الأسعار العام المقبل، ستكون بثمن معقول جدًا للجميع.

 

وأشار عبدالحي، إلى أن الشركة تبيع الطماطم للتاجر بنفس السعر الذي تبيعه في المنافذ الخاصة بجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة 3 جنيهات، وأن هذا السعر مناسب وشامل هامش الربح.

 

فى ديسمبر الماضي افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشروعات "الصوب الزراعية" بمدينة العاشر من رمضان، ضمن خطة الدولة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الخضراوات والذي نفذته الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة.

 

بجانب تحقيق التوازن فى السوق المحلي، تقوم الشركة الوطنية بتصدير فائض من الطماطم إلى الخارج، وصدرت الشركة الطماطم للإمارات والسعودية وسوريا وروسيا وكازخستان، وذلك بعد الحصول على الشهادات اللازمة والاشتراطات الخاصة بالتصدير.

 

وتصدر مصر الطماطم "اللحمية"، والتي تكون نسبة اللحم فيها أكثر من المياه، والتي تكون صالحة لعملية التجفيف، وتحمل أرقام متعارف عليها بين التجار وهي "014، 016، 010"، وتغسل الطماطم جيدا، ليتم تقطيعها بطريقة معينة من خلال فتيات مدربات، لتوضع على المنشر المخصص للتجفيف، وتستغرق عملية التجفيف من 5 إلى 8 أيام، وهناك طريقتان للتجفيف إما بالملح، أو بالكبريت، وصاحب الشركة هو الذي يطلب نوعية معينة من التجفيف حسب الدول المصدرة، فهناك دول تفضل الملح المخصص للتجفيف، وأخرى تفضل الكبريت المخصص لذلك.

 

وفتحت وزارة الزراعة عام 2015 باب العمل فى مشروعات تجفيف الطماطم بجنوب الصعيد بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وتم دعم المزارعين وتدريبهم على أعمال التجفيف للطماطم، وانتشرت مؤخراً عشرات المناشر لتجفيف الطماطم فى مختلف أنحاء مدن وقرى الأقصر وأسوان لتصديرها للخارج .

 

فى السياق ذاته أصدرت  الإدارة  المركزية للمحاصيل البستانية والمحاصيل الزراعية ، حزمة من الإجراءات والإرشادات  الفنية لزيادة  إنتاج الطماطم الصيفية والمعروض بالأسواق خلال الشهر  الجارى.

 

 وأكد تقرير  المحاصيل الزراعية، أن من أهم  العمليات الجيدة  فى متابعة محصول الطماطم الصيفى، استمرار خدمة الزراعات الصيفية المبكرة من عزيق ورى ومكافحة، إضافة دفعة السماد الأخيرة 200 كجم نترات كالسيوم أو 150 كجم نترات نشادر، الرى المنتظم مع الحرص لعدم وصول المياه إلى موضع الثمار.

 

وأضاف تقرير المحاصيل الزراعية، أنه  من أهم الممارسات  الجيدة أيضا لمتابعة محصول الطماطم، إضافة الدفعة الثالثة من السماد بمعدل ( 200 كجم سلفات نشادر + 50 كجم سلفات بوتاسيوم ) للفدان للعروة الصيفية العادية، الاهتمام بمكافحة سوسة الطماطم وديدان الثمار، بدء زراعة العروة الصيفية المتأخرة للطماطم فى غرب الدلتا.

 

فيما تواصل الإدارة العامة للخضر بالإدارة  المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة، حملاتها المرورية على  جميع  الخضروات لزيادة الإنتاج  المعروض فى الأسواق، وزيادة الإنتاج الكمى والكيفى خلال الفترة الحالية، من خلال تكثيف حملاتها المرورية على حقول الخضروات، وتقديم جميع التوصيات الفنية والإرشادات للمزارعين.

 

فى العام الماضي ارتفعت أسعار الطماطم بالسوق المحلي بشكل كبير، بسبب فساد التقاوى، الأمر الذى أدي إلى بوار آلاف الأفدنة بالنوبارية ووادى النطرون، واتهم المزارعون ونقابات الفلاحين وزارة الزراعة بالمسئولية عما حدث

 

لم تتنصل وزارة الزاعة من تحمل المسئولية، وأعلن الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة أن الوزارة بصفتها بيت الفلاح فهى طرف أصيل فى مشكلة وجود بذور طماطم مغشوشة فى الأسواق، وأوضح أن الشركة المستوردة للبذور حصلت على موافقة سابقة من لجنة فحص واعتماد التقاوى بالوزارة، وأنه يجرى التحقق من خلال معهد بحوث أمراض النباتات بمركز البحوث الزراعية والإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوى، للتأكد من وجود الإصابات المذكورة بشكاوى المزارعين فى عدة مناطق من عدمه وذلك تمهيداً لاتخاذ الإجراءات التصحيحية فى هذا الشأن.

 

وأصدرت لجنة التقاوي  في أكتوبر الماضى، قرارا بحظر استيراد تقاوي الطماطم "023" بعد ثبوت إصابتها بفيروس تجعد والتفاف الأوراق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان