رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 مساءً | الجمعة 24 مايو 2019 م | 19 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| صيام اللاعبين فى رمضان.. جدل فقهي وتخوف رياضي

فيديو| صيام اللاعبين فى رمضان.. جدل فقهي وتخوف رياضي

أخبار مصر

لاعب أياكس يكسر صيامه خلال المباراة

فيديو| صيام اللاعبين فى رمضان.. جدل فقهي وتخوف رياضي

فادي الصاوي 09 مايو 2019 23:39

أثيرت حالة من الجدل الفقهي خلال الساعات الأخيرة الماضية حول قضية صيام لاعبى كرة القدم خلال خوضهم مباريات مهمة في شهر رمضان الكريم، وذلك بعد تصريحات أحمد حسام ميدو لاعب نادي الزمالك السابق التى طالب فيها من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا والاتحاد الأوروبي بعدم السماح للاعبين المسلمين بخوض أي مباراة أثناء صومهم، خوفا عليهم من مشاكل قد تحدث لهم تصل إلى الموت.

 

تأتي تصريحات ميدو، عقب قيام  الثنائى نصير مزراوى وحكيم زياش لاعبا أياكس الهولندى بخوض مباراة فريقهم ضد توتنهام أمس الأربعاء فى نص نهائي دورى الأبطال الأوروبي، وهم صائمون والإفطار بعد مرور 20 دقيقة من بدء المباراة .

 

وقال ميدو فى تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" :"لا نريد أن نرى لاعب ما يموت أولا قبل أن نتخذ قرارا بشأن ذلك، أرجو إيقاف اللاعبين من اللعب أثناء صيامهم خاصة مع وصول اللعبة لهذا المستوى وجسمهم لا يوجد به طعام أو سوائل لمدة تقترب من 18 ساعة"، مختتما تدوينه بقوله: "أرجو من الاتحاد الدولي والأوروبي لكرة القدم أن يمنعوا اللاعبين من اللعب بهذا المستوى والإيقاع أثناء صيامهم.. الرجاء التصرف الآن قبل أن يموت أحد".

 

 

 

وشرعا اختلف علماء الدين الإسلامي حول قضية إفطار لاعبي كرة القدم فى شهر رمضان المبارك خلال خوضهم أى من المباريات المهمة، فالبعض رفض إعطائهم رخصة الإفطار على الإطلاق والبعض الآخر  وضع لها شروط ومعايير.

 

وبدوره أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أنه لا يجوز للاعبي كرة القدم الإفطار ابتداءً لتوقع المشقة، فلا يجب التهاون بحرمة الشهر الكريم، بل يجب تعظيمه كما قال تعالى: «ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ».

 

وذكر مركز الأزهر العالمي للفتوى، أنه يجوز للاعبين الإفطار  إذا صاموا وشق عليهم الصيام مشقة بالغة لم يمكنهم تحملها، ففي هذه الحالة يجوز لهم الفطر للمشقة.

 

وأشار مركز الأزهر إلى أن التاريخ التاريخ كثيرًا من انتصارات المسلمين في شهر رمضان المبارك وهم صائمون، كغزوة بدر الكبرى، ومعركة أكتوبر المجيدة، وغيرها، موضحا أن صيام الشهر وتعظيم حرمته أدعى للنصر.

 

اتفق مع رأي الأزهر الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر، الذى أكد لعب كرة القدم ليس مبررا لكسر الصيام في رمضان، حتى وإن كان مصدرا للعيش.

 

وقال الأطرش إن الصوم من المنح التي أعطاها الله للأمة المحمدية، والنبي يقول قواعد الدين ثلاث عليها أسس، ومن ترك واحدا منها فهو كافر بها، حلال الدم، أي دمه حلال.

 

ويرى الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن فتوي افطار اللاعبين من عدمه يتوقف على اللاعب نفسه وقدرته علي تحمل الصيام.

 

وقال الجندي: "إذا كان اللاعب لديه القدرة الكاملة على اللاعب بصورة جيدة دون أن يؤثر عليه الصيام فعليه أن يصوم، وإذا كان الصيام يؤثر عليه ويجعله في حالة ضعف تؤثر على كفاءته فله أن يفطر".

 

الشيخ رمضان عبد المعز، شدد على ضرورة التفريق بين اللاعب المسافر واللاعب المقيم، لافتا إلى أنه فى الحالة الأولى تنطبق عليه أحكام المسافر، لأن الفطر إنما يكون لعذر من مرض أو سفر، وليس اللعب من ذلك.

 

دار الإفتاء المصرية أشار فى فتوى لها العام الماضي إلى أن لعب كرة القدم وغيرها من الرياضات التي نظمت لها الدولة اتحادات وقوانين للازدهار بها، فأصبحت حرفة معتبرة شرعا وقانونا، فإن كان اللاعب يشق عليه الصوم فعليه أن ينوي الصيام من الليل، فإن شق عليه إتمام الصوم جاز له الإفطار؛ لأنه من أصحاب الأعمال الشاقة، وعليه فى هذه الحالة القضاء.

وأصدرت دار الإفتاء المصرية، في وقت سابق فتوى تجيز للمنتخب المصري المشارك بكأس العالم في روسيا العام 2018 الإفطار في رمضان، واعتبرت الفتوى أن “المنتخب سيكون خلال المونديال على سفر وسيواجه اللاعبون عملاً شاقاً”.

 

فيما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للشيخ محمد متولى الشعراوي، يفتى فيه بحرم إفطار اللاعبين في شهر رمضان، وأكد أن من يفطر فإنه سيدخل جهنم:" يروحوا يترموا في النار".


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان