رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 صباحاً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور|«قلب إسكندرية»..هل يعود شارع «صفية زغلول» إلى نسقه الأوروبي؟

صور|«قلب إسكندرية»..هل يعود شارع «صفية زغلول» إلى نسقه الأوروبي؟

أخبار مصر

شارع صفية زغلول بالإسكندرية

بعد قرار المحافظ..

صور|«قلب إسكندرية»..هل يعود شارع «صفية زغلول» إلى نسقه الأوروبي؟

حازم مصطفى 18 أبريل 2019 19:45

على مدار السنوات الماضية اتسعت رقعة الإسكندرية العمرانية بشكل كبير، وانتشرت العديد من المناطق السكنية الجديدة، ولكن رغم ذلك ظلت منطقة محطة الرمل ووسط المدينة بطرازها المعماري المميز ، هي القلب الشاهد على الحقبة الذهبية التي عاشتها عروس البحر خلال القرنين التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.

 

ورغم الأهمية الكبيرة التي تحظى بها تلك المنطقة، إلا أنها مؤخرَا عانت من إهمال جسيم أثر بشكل كبير على ما تضمنه من مباني عريقة شيدت على أيدى أشهر المعماريين العالميين، وكذلك الحال في شارع صفية زغلول، الذي يعتبر قلب منطقة محطة الرمل النابض، والذي عاني كثيرًا من عبث معاول الهدم التي غيرت من طابعه المميز مما حدا بالمحافظة للإعلان رسميًا عن بدء مشروع إعادته لرونقه ونسقه التاريخي.

وشدد الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية على ضرورة إعادة رصف شارع صفية زغلول بمنطقة محطة الرمل ليعود لشكله الأصلي، كما كان على النسق الاوروبي مع مراعاة أماكن عبور ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

"مصر العربية" انتقلت إلى الشارع والتقت عدد من قاطنيه، يقول فؤاد ذكي، أحد قاطنيه، إن الشارع كان في الوقت السابق هو قلب الإسكندرية الأوروبي بما يتضمنه من مباني ذات نسق أوربي عريق ومطاعم وسينمات ومسارح، تم هدم أغلبها في الوقت الحالي وسيطرت محلات الملابس على الشارع فغيرت في واجهات المباني وشوهت المظهر العام له قبل أن يحتله في وقت لاحق الباعة الجائلين وأصحاب فروشات الملابس.

ويضيف:"الإسكندرية التاريخية تتعرض لكارثة للأسف في ظل صمت من جانب الأجهزة التنفيذية والمحافظ مع الهدم المتكرر للعقارات التراثية بها وكأنها أصبحت مدينة أخرى.

 

ويقول سعد راضي، أحد قاطني الشارع:"في الماضي كان الشارع يقطنه الجاليات الإيطالية واليونانية كما كان هناك نمساوريين وجاليات أوربية كثيرة أما الآن فحدث ولا حرج، الباعة يحتلون الشارع وأصحاب المحلات التجارية والمطاعم حطموا واجهات العقارات لوضع لافتاتهم.

وطالب محمد مرتضى، أحد قاطني الشارع الأجهزة التنفيذية بالعمل على إزالة كاة اللافتات الإعلانية وواجهات المحلات التجارية المنفرة وغير المتناسقة والعمل على وضع لافتات بشكل موحد على غرار الدول الأوربية والعمل على إعادة ترميم العقارات التراثية به.

 

وعن تاريخ الشارع يقول أحمد السيد، الباحث في التاريخ السكندري، أن شارع صفية زغلول من اعرق شوارع مدينة الإسكندرية ويقع بحى محطة الرمل بوسط المدينة وهو أهم شارع تجارى بها حيث تنتشر بهما محلات بيع الملابس والاحذية وغيرها.

وأشار "السيد"، إلى أن الشارع تم تشيده عقاراته من خلال أبناء الجاليات الأجنبية كما أنه قريب من المسرح الرومانى وفيلا الطيور، وفيه يوجد عدد من دور العرض التراثية وهي "ريالتو" وسينما "مترو" المتواجهتان، ومطاعم تاريخية شيدتها لالجالية اليونانية ومنها "أستريا" و"سانتا لوتشيا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان