رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 مساءً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالتزامن مع زيادة الشرائح المقبلة.. وزير الكهرباء يتلقى 950 شكوى على هاتفه الخاص

بالتزامن مع زيادة الشرائح المقبلة.. وزير الكهرباء يتلقى 950 شكوى على هاتفه الخاص

أخبار مصر

وزير الكهرباء محمد شاكر

بالتزامن مع زيادة الشرائح المقبلة.. وزير الكهرباء يتلقى 950 شكوى على هاتفه الخاص

فادي الصاوي 13 أبريل 2019 20:48

قبل أسابيع قليلة من الإعلان عن الزيادة الجديدة فى أسعار الكهرباء بمصر، كشف الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، أنه أكثر من 950 شكوى من خلال التواصل المباشر مع المواطنين على هاتفه الخاص خلال الفترة الماضية.

 

فيما تلقى الخط الساخن 121 التابع لوزارة الكهرباء نحو 16 ألف شكوى خلال الفترة الماضية، واستحوذت الأعطال الفنية على النسبة الأكبر من عدد الشكاوى، التى تلقتها الكهرباء على مدار الفترة الماضية، تلقتها الشكاوى التجارية، وشكاوى من مسئولى الكهرباء، بحسب بيان لوزارة الكهرباء مساء اليوم، السبت.

 

وكان مسئولو جهاز مرفق الكهرباء وحماية المستهلك، أعلنوا الانتهاء من إعداد مقترحات الزيادات الجديدة في أسعار شرائح استهلاك الكهرباء، المرتقب الإعلان عنها في مايو المقبل وبدء تطبيقها على فاتورة أغسطس 2019، في شهر مارس الماضي ، ومن المقرر أن تكون المقترحات الجديدة أمام مجلس الوزراء خلال أيام لبدء مناقشتها واختيار المناسب منها لسياسات الدولة

 

وتم وضع 3 مقترحات تتناول إضافة زيادات بسيطة على الشرائح الثلاث الأولى تتراوح بين 30% و28% و 25% خاصة أنها تمثل نحو 47% من إجمالي المشتركين على باقي مستوى الشرائح.

 

مقترحات الزيادة الجديدة للشرائح لا تشمل استثناءات أو إعفاء شريحة عن أخرى سواء كان محدودي أو متوسطي أو الأكثر فى الاستهلاك، من الزيادة الجديدة فى يوليو المقبل.

 

وتهدف وزارة الكهرباء من زيادة أسعار الشرائح خلال يوليو المقبل إلى خفض الدعم من 49 إلى 22 مليار جنيه، لتخفيف العبء المالي عليها وعلى الدولة والالتزام بسداد مديونياتها إلى وزارة البترول.

 

بدأت خطة وزارة الكهرباء لخفض الدعم في عام 2014، وكان من المقرر رفع الدعم نهائيا فى 2019 ، ولكن تغيرت الخطة بعد قرار تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف الذى ضاعف الأعباء المالية على الوزارة وتكاليف الإنتاج، لتعلن بعدها الكهرباء مد خطة رفع الدعم نهائيا إلى 2022.

 

وخلال عامين منصرمين، تلقت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة نحو 5.8 مليون شكوى على الخط الساخن الخاص بخدمات استحوذت فيها البلاغات الفنية على نصيب الأسد بنحو 3 ملايين و160 ألف شكوى.

 

وبلغ عدد الشكاوى التجارية 187 ألفا و971 شكوى، مقابل 182 ألفا و457 مكالمة إبلاغ قراءة استهلاك شهرى و8794 استعلاما عن متأخرات استهلاك منزلى، و13410 بلاغ عن سرقات التيار، بالإضافة لـ73 و160 مكالمة للإبلاغ عن أعمدة إنارة مضاءة نهارا أو لا تعمل ليلا، و392 ألف حساب فاتورة.

 

بينما تلقى الخط الساخن عددا كبيرا من البلاغات الخاصة بالشكوى من مسئول فى الكهرباء وصلت إلى 16220 شكوى.

 

يعانى قطاع كبير من المصريين من مشكلة زيادة أسعار فواتير الكهرباء بصورة لا تعكس الاستهلاك الحقيقي لهم؛ الأمر الذى يدفعهم إما إلى الامتناع عن السداد ما يساهم فى تراكم الديون عليهم وإهدار حق الدولة، أو دفع قيمة الفاتورة الخاطئة أولا ثم التقدم بطلب تظلم لدراسة الوضع عملا بالمبدأ الشهير "ادفع ثم اشتكى"، الأمر الذين يضيف مزيد من الأعباء علي كاهل المواطنين خاصة محدودي الدخل.

 

بدوره أوضح المهندس محمد شاكر وزير الكهرباء، فى تصريح له، أنه رغم الجهود التى تبذلها وزارة الكهرباء لحل هذه الأزمة، إلا أن  مشاكل فواتير الاستهلاك لن تنتهى بنسبة 100% إلا بعد الإنتهاء من تحويل كافة العدادات التقليدية التى يبلغ عددها 30 مليون عداد إلى عدادات مسبوقة الدفع.

 

وأشار شاكر إلى أن وزارة الكهرباء وصلت فى تركيب العدادات مسبوقة الدفع إلى 7.1 مليون عداد، من أصل 30 مليون مشترك، حيث يتم تركيب 2.2 مليون عداد مسبوق الدفع سنويا، ويتم تركيب 250 ألف عداد بشكل تجريبى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان