رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«كارت الفلاح».. منظومة رقمية لرسم خطة باحتياجات مصر الزراعية

«كارت الفلاح».. منظومة رقمية لرسم خطة باحتياجات مصر الزراعية

أخبار مصر

كارت الفلاح

«كارت الفلاح».. منظومة رقمية لرسم خطة باحتياجات مصر الزراعية

فادي الصاوي 07 أبريل 2019 18:48

تبذل حكومة المهندس مصطفى مدبولي جهودا حثيثة، للإسراع فى تطبيق منظومة حصر وميكنة الحيازات الزراعية، حتى تتمكن الدولة من رسم خطة زراعية جديدة بناءً على الاحتياجات الحقيقة، من أجل ترشيد إنتاج المنتجات الزراعية والاكتفاء ذاتيًا من عدد من المنتتجات المستوردة.

 

ميكنة الحيازات الزراعية أو "كارت الفلاح" هى منظومة تمكن الدولة من قاعدة بيانات مرتبطة ببيانات مساحية تصلح كقاعدة دقيقة لمنظومة إرشاد زراعي عالية الكفاءة، بجانب بناء تطبيقات متعددة لخدمة المزارعين بما يسمح برفع كفاءة وجودة الإنتاج وتوفير الوقت والجهد ورفع كفاءة تسويق المنتجات الزراعية، بجانب تطوير منظومات جديدة للتسويق الإلكتروني للمنتجات الزراعية وفتح أسواق التصدير.

 

يساعد "كارت الفلاح" الحكومة المصرية على رصد التعديات بالبناء على الزمامات المنزرعة أو تغيير النشاط أو الاراضى المتعدى عليها من املاك الدولة.

 

تشترك فى إنشاء هذه المنظومة وزارات التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والزراعة والري والاتصالات والإنتاج الحربي والمالية، ما يمثل تأكيدًا على اهتمام الدولة بخدمة وتطوير القطاع الزراعي ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للمزارعين المصريين.

 

بدورها أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، أن المنظومة الجديدة جرى تصميمها بفكر غير تقليدي وبشكل متكامل بين مشروعات الدولة وجهاتها، بغرض تحقيق أفضل بنية معلوماتية للقطاع الزراعي وخلق بوابة لمختلف البدائل والحلول الجديدة لتطوير المنظومة الزراعية.

 

وأوضحت الوزيرة أن المنظومة الجديدة تساعد الدولة فى تتبع بعض المنتجات الزراعية عالية القيمة والحفاظ على جودتها وقيمتها السوقية، من خلال إصدار شهادات منشأ واضحة بكميات محددة تضمن الحفاظ على قيمة العلامة التجارية وتضمن للمنتج سعرا عادلا من خلال زراعات تعاقدية، وتوفير أساليب تحفيز غير تقليدية لترشيد استهلاك المياه والأسمدة والزراعة المجمعة والزراعة العضوية.

 

ومن جانبه أشار حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، أن تطبيق الكارت الذكي للفلاح سيسهل على الفلاحين عمليات صرف الأسمدة والمستلزمات الزراعية بناء على قاعدة بيانات دقيقة حول الحيازة الزراعية على والمحاصيل التى تنتجها الحيازات.

 

فيما شدد محمد برغش الشهير بالفلاح الفصيح، على ضرورة أن تشمل منظومة ميكنة الحيازات الزراعية جميع نواحى الخاصة بالفلاح ولا تقتصر الفائدة من تطبيق المنظومة على صرف الأسمدة والكيماوي فقط

 

وفى سبتمبر الماضى أعلن مجلس الوزراء البدء فى عملية ميكنة الجمعيات الزراعية فى 5 محافظات بالوجهين البحرى والقبلى (الشرقية – البحيرة – الغربية – سوهاج – اسيوط) كمرحلة أولى، بحيث يتم الانتهاء منها قبل نهاية نوفمبر المقبل، وتشغيل منظومة "كارت الفلاح" بها، على أن يتم الانتهاء من ميكنة جميع الجمعيات على مستوى الجمهورية خلال اقرب فترة ممكنة حتى يتسنى تطبيق المنظومة تدريجياً مع الانتهاء من الميكنة بالكامل.

وكشفت وزارة الزراعة عن اصدار حوالى 2.4 مليون "كارت الفلاح"، وتوقعت أن يرتفع الرقم إلى ما يقرب من 6.5 مليون حائز، ووفقا للوزار فقد بلغ إجمالى ما تم انفاقه على منظومة الحصر والميكنة حوالى 247 مليون جنيه فى ستمبر الماضي .

وفى مارس الماضى وقعت وزارتي الري والزراعة، بروتوكول تعاون مشترك لحصر وميكنة الحيازة الزراعية، وبتكلفة 10 مليون جنيه (دفعة تعاقد) بهدف تفعيل "كارت الفلاح".

 

وتضمن البروتوكول قيام هيئة المساحة بإنتاج الخريطة الرقمية للحيازة الزراعية لصالح وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي من خلال الاستعانة بالتصوير الجوي طبقا لنطاق أعمال المشروع "ترسيم الحيازة الزراعية وبالاعتماد على بيانات السجل العيني الزراعي وتقنيات التصوير الجوي" من خلال إنتاج الخرائط العمودية المصورة Orthophoto من التصوير الجوي.

ونص البروتوكول على إعتبار الحدود الادارية للمراكز والقرى والحياض للمحافظات التى شملها المشروع القومى لميكنة السجل العينى الزراعى هى الاساس فى رسم الحيازات الزراعية، فضلا عن إنتاج خرائط الحيازة الزراعية والتي تعتمد على إستخدام الخرائط المصورة العمودية المنتجة من الصور الجوية الحديثة ذات دقة تتراوح من 20 – 25 سم وهي مصدر بيانات مناسب لإنتاج بيانات الحيازة الزراعية، علاوة على رسم حدود الحيازات من واقع الخرائط العمودية المصورة وحساب المسطحات، وانشاء قاعدة بيانات جغرافية خاصة بالحيازات الزراعية لها نفس خصائص قاعدة البيانات الموجودة بالمشروع القومى لميكنة السجل العينى الزراعى من حيث نظام الإحداثيات ونظام الاسقاط.

 

وفى السياق ذاته عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً اليوم الأحد، لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بتطبيق منظومة حصر وميكنة الحيازات الزراعية، بحضور وزيرى الإنتاج الحربى، والموارد المائية والرى، ونائب وزير الزراعة، ومسؤولى عدد من الجهات المعنية.

 

وأوضح اللواء عاطف عبدالفتاح، أمين عام مجلس الوزراء، خلال الاجتماع أنه تم الانتهاء من ميكنة المديريات والإدارات الزراعية على مستوى الجمهورية، وأنه جارٍ الانتهاء من تسجيل الحيازات الزراعية، واستكمال إصدار «كارت الفلاح»، وسرعة تسليمها للمزارعين، هذا إلى جانب الانتهاء من الحصر الزراعى، لمختلف الحيازات، وما تم من أعمال تتعلق بالرفع المساحى لتلك الحيازات.

 

وأشار عبدالفتاح إلى أنه تم إجراء تشغيل تجريبى للمنظومة الجديدة، في عدد من الجمعيات الزراعية، بمحافظتى الغربية وبورسعيد، باعتبارهما ضمن محافظات المرحلة الأولى، للتعرف على أي تحديات أو مشكلات قد تواجه عمليات التطبيق، بهدف التعامل معها وسرعة العمل على حلها، وصولاً لتحقيق الأهداف المرجوة من تطبيق المنظومة، كما عرض مسؤولو كل وزارة خلال الاجتماع الأعمال المنوطة بهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان