رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

تفاصيل ترميم 70 قطعة لتمثال رمسيس الثاني في أخميم

تفاصيل ترميم 70 قطعة لتمثال رمسيس الثاني في أخميم

أخبار مصر

تمثال رمسيس الثاني بأخميم

تفاصيل ترميم 70 قطعة لتمثال رمسيس الثاني في أخميم

نهى نجم 06 أبريل 2019 17:50

أعلن الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار تفاصيل انتهاء وزارة الآثار فى ٦ أشهر من مشروع ترميم وإعادة رفع تمثال الملك رمسيس الثاني بمكان عرضه الأصلي بجانب تمثال الملكة ميريت آمون بمعبدها بمنطقة آثار أخميم بمحافظة سوهاج.

 

وكشف وزير الآثار، أنه تم العثور على تمثال رمسيس الثاني عام 1981 محطمًا بالكامل ومقسما إلى حوالي 70 قطعة تم ترميمها ووضعها على مصاطب في مكان عرضه الأصلي بمعبد ميريت آمون يأخميم وذلك لحمايتها.

 

 

وأكد وزير الآثار أن من أهم القطع الكبيرة التي كانت موجودة هي الرأس بدون التاج وجزء من الرقبة والصدر والبطن ومنطقة الرداء الملكي، وجزء من أحد الركبتين وبعض أجزاء اللوحة الخلفية وقبضة أحد اليدين، بالإضافة لبعض الأجزاء والبلوكات الصغيرة الحجم".


 

تفاصيل ترميم تمثال الملك رمسيس الثاني

 أوضح محمد جاد أخصائي ترميم، أنه قبل البدء في أعمال الترميم، تم عمل توثيق أثري كامل لكل البلوكات الجحرية للتمثال باستخدام التصوير الفوتوغرافي والرسم ودراسة أماكن تلك القطع وعمل هيكل إلكتروني للتمثال باستخدام برامج الحاسب الآلي المتخصصة.

 

وأضاف أخصائي الترميم، أنه تم تنظيف البلوكات وتجميع القطع الصغيرة مع بعض البعض وتثبيتها من مكانها الأصلي لجسم التمثال باستخدام مواد علمية غير ضارة بالأثر ومعترف بها دوليًا.

 

 كما تم بعد ذلك تركيب القطع الكبيرة مع تسليحها باستخدام الإستانلستين المقاوم للصدأ واستكمال الأجزاء المفقودة لتدعم حالة التمثال.

 

ويروي أخصائي الترميم، بأنه تم تنظيف البلوكات وتجميع القطع الصغيرة مع بعضها البعض وتثبيتها في مكانها، موضحًا أن غير المعروف حتى الآن سبب العثور على تمثال رمسيس الثاني محطمًا بهذه الطريقة وما إذا كان تحطيمًا متعمدًا من عدمه بسبب العداءات السياسية أو بسبب الزلازل.

 

واستطرد أخصائي ترميم، أن التمثال مصنوع من الحجر الجيري ويبلغ ارتفاعه حوالي 12 مترا ويزن حوالي 45 طنًا، ويمثل التمثال الملك رمسيس الثاني واقفًا مقدمًا رجله اليسرى عن اليمنى، ويمسك في يدية لفائف من البردي ويرتدي النقبة الملكية القصيرة (الشنديت) ذات الطيات والثنيات.

 

ويوجد أيضًا حزام حول خصر التمثال مين بزخارف بشكل متعرج وبه مشبك مستطيل يحمل اسم الملك وفى داخل الحزام يوجد خنجر ذو مقبض وخلف التمثال دعامة خلفية نقش عليها مجموعة من النصوص الهيروغليفية.

 

تفاصيل ترميم الدير الأحمر

وأوضح وزير الآثار، أن أعمال مشروع ترميم الدير الأحمر بمحافظة سوهاج بدأت منذ عام 2003، وما يزال المشروع مستمرًا لحين الانتهاء من جميع الأعمال، حيث قام مركز البحوث الأمريكي بعمل ترميم دقيق لمنطقة الهيكل كاملة.

 

ويروي الدكتور جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة الآثار، أن الدير الأحمر يقع في غرب سوهاج بنحو 12 كم على النهاية الشرقية لجبل سوهاج الغربي، ويرجع إلى القرن الخامس الميلادي ويأخذ أيضا البناء الشكل المستطيل على طراز البازيليكا، وأسسه القديس بشاي.

 

وتابع: جاري ترميم اللوحات الجدارية بجدران الصحن وأعمال الترميم المعماري من استبدال وتركيب أخشاب السقف التالفة وإعادة تبليط الصحن ونصب بقايا أعمدته لإعادة الشكل إلى سابق عهده وشكل البازيليكا وتطوير المنطقة حول الكنيسة.

 

أعمال ترميم الدير الأحمر شملت الآتي:

كنيسة العذراء وتم إعادة لزخارف إلى وضعها الأصلي واظهار جمالها.

-معالجة بعض الشروخ بأعتاب المداخل والتآكل في أساسات الحصن.

-ترميم الحوائط الشمالية والغربية وحماية اللوحات الجدارية بالكنيسة.

-وعمل مظلة بالجزء الغربي من الصحن لتوفير الحماية اللازمة للجدران وللوحات الجدارية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان