رئيس التحرير: عادل صبري 11:24 صباحاً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

رئيس جامعة القاهرة يوضح حقيقة تأجيل الامتحانات

رئيس جامعة القاهرة يوضح حقيقة تأجيل الامتحانات

أخبار مصر

جامعة القاهرة

رئيس جامعة القاهرة يوضح حقيقة تأجيل الامتحانات

محمد متولي 03 أبريل 2019 17:13

 

نفى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، ما تم تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول تأجيل الامتحانات بجامعة القاهرة.

وقال "الخشت" على هامش ندوة نظمتها جامعة القاهرة لمناقشة كتاب "سر المعبد" للكاتب ثروت الخرباوي، إن بعض المواقع الاخبارية نشرت مؤخرا خبر تأجيل الامتحانات والبعض صدقها نتيجة طريقة التفكير الخاطئة وعدم استخدام الأسلوب النقدي والتحقق من مصدر المعلومة.
 

أضاف رئيس جامعة القاهرة، إن «التفكير العقلاني الذي ندعو إليه مرتبط بتطوير العقل المصري، لابد من تغيير طريقتنا فيما يتعلق بأمر بلدنا والمشاركة في كافة الأمور المتعلقة بها للحفاظ على الدولة الوطنية وعلى ثباتها ونظامها للنهوض بها والمساهمة في تنميتها».

 

وأشار «الخشت»،، إلى أن «من يتبع الطريق العقلاني النقدي يكون غير بعيد عن الروحانيات، لأن الإنسان عقل وروح وجسد ونفس، والعقل ميزته أنه حاكم»، موضحاً أن «من ساروا على مسار العقلانية النقدية يميلون إلى الجانب الروحي، فالعقل يحكم قيادة العالم، وهناك أشياء ضد العقل يجب رفضها وعدم قبولها وهي تمثل خرافات، وهناك أشياء فوق العقل لا تتعارض مع العقل، ولكنها تتجاوزه».

 

ولفت إلى أن أصحاب العقلانية النقدية يجدون أن العقل يصل لحدود الزمان والمكان وما يتجاوز ذلك يدخل القلب، فالعقل لابد من ضبطه لأنه ما يميز الإنسان عن باقي المخلوقات، مشيرا إلى أن «طرق التفكير هي المنهج وليست الأفكار، حيث إن سرعة التصديق عند الكثير من المصريين قائمة على فكرة السمع والطاعة، كما أنه قد تكون طريقة تفكير إحدى الجماعات المتطرفة ضد الإخوان تتحدث بطريقة محو الآخر، وكلاهما يعتمد على العمل السري والسمع والطاعة والعاطفة والغاية تبرر الوسيلة».

 

وأوضح رئيس جامعة القاهرة أن «مبدأ الغاية تبرر الوسيلة هي السمة المشتركة بين كل الجماعات المتطرفة أو بعض الجهات التي تعيد تفسير الآيات لتحقيق مصالحها»، مضيفاً أنه تم الكشف عن كثير من الزيف المنتشر فيما يتعلق بجماعة الإخوان حيث إن بها شق خداع بصري، وما يبني عليه من خداع عقلي وقلبي.

 

من جهته، أكد ثروت الخرباوي، الكاتب والمفكر الاسلامي، أن «الإخوان هي جماعة تختار ولا يتم اختيارها حيث تضع عينها على شخص معين ويجلس تحت الاختبار مدة طويلة حتى يتم ضمه للجماعة، وهم من كتبوا تاريخهم بالصورة التي تروق لهم، ويعتمدون على أن كل فرد من أفرادها جهاز إعلامي متنقل»، مؤكدا أهمية إعلاء الفكر والعقل الذي يمثل منارة الإنسان، وهو ما تحدث عنه الدكتور محمد عثمان الخشت كتطوير العقل الديني، متسائلا: «هل بعد ٥٠ عاما سيكون هناك قاعة باسم الخشت ينعقد بها ندوات ومناقشات على غرار قاعة أحمد لطفي السيد الآن».

 

وأضاف «الخرباوي» أن أكبر خطأ يرتكبه الإنسان في حياته هو أن يسلم عقله لأحد، بل يكون عقله شريكاً مع عقل أو كلمة من خلال كاتب يشترك معه في التفكير، ولا يجب الاعتقاد بأن الكلام الذي يتم وضعه في كتاب هو الحق المطلق، بل يجب الوصول مع الكاتب إلى الحقيقة، لأن الله أعطى للإنسان العقل ليفكر به، وعدم قبول ما هو ضد العقل، مضيفا أن الإنسان يستطيع الوصول إلى حقيقة أن الله هو الخالق المدبر للكون، والوصول إلى الحقيقة يكون بالعقل.

 

ولفت إلى أن «الله لم يطلب أن نخاف منه ولكن طلب أن نخشاه، وأن العقلية الجمعية من الممكن أن تظل معنا دون أن نشعر بها، ويوجد في العالم متخصصون في إدارة العقلية الجمعية، ويقومون بعمل وسائل للتأثير عليها بشكل جماعي»، مشيراً إلى أنه خلال فترة الستينيات والسبعينيات كانت القراءة هي وسيلة المعرفة، وكان يلجأ إليها الكبار والأطفال.

 

وتابع «الخرباوي» أن «جماعة الإخوان مثل القمر لأنه يري القمر من بعيد جميلاً ولكنه عندما يهبط الإنسان إلى أرض القمر لا يجد نوراً ويأخذ رحلة عمره كله في البحث عن النور، فلابد أن يستخدم الإنسان عقله. ولا يجعل أحداً يخدعه، فلابد من التفكير بشكل مستقل، حيث إن التفكير الجمعي يضلل الإنسان، لذا يجب أن نقرأ الإسلام بطريقة مختلفة ونقدية».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان