رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في الذكرى الخامسة لرحيلها| ميادة أشرف.. ضحكة مدفونة في التراب

في الذكرى الخامسة لرحيلها| ميادة أشرف.. ضحكة مدفونة في التراب

أخبار مصر

الشهيدة ميادة أشرف

في الذكرى الخامسة لرحيلها| ميادة أشرف.. ضحكة مدفونة في التراب

مصطفى محمد 28 مارس 2019 13:52

منذ 5 سنوات بالتمام والكمال، بالتحديد منذ تاريخ الثامن والعشرين من مارس عام 2014، فقدت الصحافة المصرية، الصحفية الشابة ميادة أشرف، بعدما تلقت رصاصة اخترقت أذنها من الخلف، أثناء قيامها بعملها في تغطية إحدى التظاهرات في عين شمس بالقاهرة.

 

واليوم الخميس 28 مارس، الذكرى الخامسة على وفاة ميادة أشرف، شهيدة الصحافة، والصحفية بجريدة الدستور وموقع "مصر العربية"، وصاحبة الوجه البشوش، كما عُرفت وسط زملائها من أبناء صاحبة الجلالة.

 

وحكت أسرة "ميادة" عنها، فقالت والدتها "ميادة كانت طيبة ومتفوقة فى دراستها، ومن الأوائل فى الثانوية العامة".

 

كما حكت عن رفضها لتدريس "ميادة" بكلية الإعلام، إلا أن إصرار الفقيدة على الالتحاق بكلية الإعلام كان بمثابة الحلم.

 

واستكمل والدها: "ولما دخلت إعلام، مرضتش أقف فى طريقها، لأنها كانت حابة الكلية جدًا".

 

ثم تحدثت أسرتها عن مرحلة تخرج "ميادة" من كلية الإعلام، وإصرارها على العمل بمجال الصحافة، رغم مطالبتهم لها بالجلوس بالمنزل حتى الزواج، لكنها أصرت على العمل.

 

وواصلت والدتها الحديث عن إحساس "ميادة" عندما عملت بجريدة الدستور قائلة: "اشتغلت فى الدستور، وكانت بتاخد مرتب بسيط وقالتلي انها بتشتغل عشان بتحب الشغل مش عشان المرتب، ولما كان اسمها بينزل كانت بتفرح أوى".

 

ثم تحدث أصدقاء ميادة قائلين: "كانت بتسافر مرة فى الأسبوع لانها كانت من الفيوم وشغلها فى القاهرة، كانت بتنزل تغطى معانا المظاهرات".

 

وتطرقوا للحديث عن شعورها قبل تغطية المظاهرات، وكم كانت مسرورة فى اليوم الذي قُتلت فيه.

 

وقُتلت ميادة أشرف في 28 مارس 2014 ، بمحيط مزلقان عين شمس، أثناء تغطيتها لمظاهرة معارضة، بعدما اخترقت رصاصة أذنها من الخلف لتخرج من خدها.

 

"ضحكة مدفونة".. فيلم وثائقي عن ميادة أشرف

 

ميادة أشرف فى ذكرى استشهادها.. من القاتل ؟؟!

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان