رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 صباحاً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

عبد العال: «تحسين معاشات الشرطة دين في رقبتي هخلصه بأي تمن»

عبد العال: «تحسين معاشات الشرطة دين في رقبتي هخلصه بأي تمن»

أخبار مصر

على عبد العال رئيس البرلمان المصري

عبد العال: «تحسين معاشات الشرطة دين في رقبتي هخلصه بأي تمن»

فادي الصاوي 25 مارس 2019 19:38

وعد الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، ببذل قصارى جهده من أجل إصلاح وتحسين معاشات العاملين بالشرطة، معتبرا الأمر بمثابة دين فى رقبته.

 

وقال عبد العال خلال الجلسة العامة، اليوم الاثنين، التي أثار فيها النائب البرلماني عبدالله لاشين، ، أزمة تدني معاشات الشرطة: "معاش الشرطة يشكل بالنسبة لي نوعًا من القلق، وأعلم جيدا قدره،  وأدرك أهمية إصلاح منظومة المعاشات لهذا القطاع من الشعب، فهي لا تتناسب مع ما يقومون به، خاصة أن بعضهم يخرج من الخدمة في سن صغير"

 

كان النائب عبدالله لاشين، كشف خلال جلسه اليوم أنه سبق وطلب من رئيس البرلمان تعديل معاشات رجال الشرطة ، وذكر أن أمين الشرطة الذي استشهد في الحادث الإرهابي بالدرب الأحمر قبل شهر، لا يتعدى معاشه 800 جنيه، تحصل عليه زوجته، وذلك رغم تكريم الدولة لهم.

 

فرد عليه رئيس البرلمان قائلا: "أنا وعدتك وعند وعدي بشأن معاشات الشرطة، فالأمر لا يمكن أن يستقيم على هذا الأساس وهخلصه بأي تمن، فمعاشات الشرطة في حاجة إلى إصلاح حقيقي فمن غير المعقول أن يتراوح راتب أفراد الشرطة خلال فترة خدمتهم ما بين 3 إلى 4 آلاف جنيه، وعندما يخرج للمعاش يحصل على 800 جنيه فقط.

                                                                                                                         

وكان الكاتب الصحفي فاروق جويدة قد أثار قضية معاشات ضباط الشرطة فى مقال له بجريدة الأهرام الحكومية فى شهر نوفمبر الماضي، وقال إنه تلقى رسائل من ضباط شرطة كبار على المعاش فى رتبة لواء كانت احدى الرسائل تؤكد أن معاش اللواء 1900 جنيه وهناك ما يؤكد أن الأرقام تدور حول هذا المبلغ ما بين 1900 جنيه و2000 جنيه أو اكثر قليلا.

وأوضح جويدة فى مقاله أن هذا المبلغ لا يغطى تكاليف معيشة اسرة طعاما وادوية واعباء اخرى، خاصة إذا كان هناك أحفاد فى المدارس.

 

وشدد جويدة على ضرورة أن يراعى مجلس النواب خلال المناقشة الجديدة لهذه القضية، فى المعاشات الجديدة أن تكون بأثر رجعى وتراعى فيها حقوق رجال الشرطة الذين احيلوا للمعاش منذ سنوات من أصحاب الرتب الكبيرة أو الصغيرة أيضا وألا يقتصر الأمر على المحالين إلى المعاش الآن أو فى المستقبل، مؤكدا أن الأرقام الحالية لمعاشات الشرطة فى حاجة إلى تعديلات تتناسب مع أعباء الحياة وارتفاع الأسعار وطبيعة وظروف مسئوليتهم المهنية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان