رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

حقيقة اغتصاب وقتل طالبة جامعة الأزهر بأسيوط (القصة الكاملة)

حقيقة اغتصاب وقتل طالبة جامعة الأزهر بأسيوط (القصة الكاملة)

أخبار مصر

نائب رئيس جامعة الأزهر بأسيوط يتفقد مدينة الطالبات ويحذر من الانسياق وراء الشائعات

حقيقة اغتصاب وقتل طالبة جامعة الأزهر بأسيوط (القصة الكاملة)

فادي الصاوي 24 مارس 2019 19:09

شهدت جامعة الأزهر فرع أسيوط، حالة من الاضطراب بسبب تنظيم بعض الطالبات مظاهرات حاشدة اعتراضًا على تعرض إحدى زميلاتهن إلى القتل والاغتصاب خلال الفترة الأخيرة بعد خطفها من المدينة الجامعية، وفى المقابل نفت إدارة الجامعة بأسيوط هذه الرواية، مؤكدة أنه لا أساس لها من الصحة.

 

بدأت الأزمة بعدما كتب نشطاء على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أن إحدى الطالبات كانت تجلس فى حديقة المدنية الجامعة بأسيوط من أجل مذاكرة دروسها، إلا أن زميلاتها تفاجأوا بسماع صوت صراخ واستغاثه مستمر، وبعد البحث عن مصدر الصراخ تم تحديد المكان، فكان الصراخ يأتى من الزراعات بجوار المدينه الجامعية

 

ووفقا للرواية المنتشرة على مواقع التواصل، تم العثور على الفتاة وهي ملقاة على الأرض،  وفي حالة إعياء شديد مع احتمال وجود اغتصاب لها، وتم الاتصال بالشرطة، واثبتت أن الفتاة تعرضت للاغتصاب وشبه فاقدة للوعي، ونقلت الفتاة إلى المستشفى إلا أنها ماتت إثر نزيف حاد وهبوط في الدورة الدموية.

 

 وتقول الراوية إنه خلال البحث عن مصدر صوت صراخ الفتاة، شاهدت بعض الطالبات والعاملين فى المدينة الجامعية شخصًا غريبًا يقفز من فوق سور المدينة، وتمثل فى شهود الواقعة في بعض الطالبات وكهربائي كان يجري بعض الإصلاحات داخل المدينة ودكتور بالجامعة.

 

وسادت حالة من الغضب بين الطالبات بعدما تردد أن إدارة الجامعة قامت بالضغط على الكهربائي وهددت الطالبات بالفصل والسجن من أجل تغيير أقوالهم، الأمر الذى دفع بعض الطالبات إلى تنظيم وقفات احتجاجية  للمطالبة بحق زميلاتهم.

 

ورغم حالة الغضب التي اجتاحت جامعة الأزهر فى أسيوط، إلا أن الفتاة التي تردد أنها تعرضت للاغتصاب والقتل، مجهولة حتى الآن، وقد رددت الطالبات اللاتي نظمن الوقفة الاحتجاجية روايات كثيرة عن الواقعة.

 

فى المقابل نفى عصمت محمد محمود، مدير إدارة الأمن بجامعة الأزهر فرع أسيوط، صحة لما تردد حول اغتصاب فتاة بمبنى المدينة الجامعية.

 

وذكر في تصريح له أنه في هذه الليلة سمع مسئول الإضاءة في مبنى 3 للفتيات صوت صراخ، وتم اكتشاف إصابة فتاة بتشنجات.

وأضاف : "الكهربائي قال لثلاث بنات إن فيه واحدة زميلتهم بتصوت في الزراعات، وتقريبًا عضها كلب فراحوا للمشرفة؛ والأمن قام بدوره وبحث، ولم يجد سوى الفتاة التي أصيب بتشنجات".

وأكد أن الأمن قام بالبحث عن جميع الفتيات؛ فوجد أن هناك فتاة متغيبة تدعى "ن.ح.ح" من 48 ساعة، وبالفعل تحدثوا إلى أهلها وعلموا أنها في إجازة لمدة 48 ساعة، وأنها انهارت عندما سمعت أن أصدقاءها قالوا إنه تم اغتصابها،وصدمت من إقحامها في هذا الأمر.
 

وعلقت مديرية أمن أسيوط على واقعة التظاهرات، وأكدت أن المظاهرات هدفها إثارة الرأي العام وإحداث شغب داخل جامعة الأزهر في أسيوط، وذكرت مديرية الأمن أنه جرى مراجعة أسماء الطالبات بالمدينة الجامعية، وتبيّن عدم غياب أو اختفاء أي منها، وأنه سبق لإدارة الجامعة أن أصدرت بيانًا حول الواقعة.

 

ومن جانبه عقد الدكتور أسامة عبدالرؤوف نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي، اليوم الأحد، اجتماعًا مع طالبات المدينة الجامعية بنات بأزهر أسيوط، للتأكيد على عدم صحة ما تردد حول اختطاف فتاة بمبنى المدينة الجامعية، بفرع أسيوط.

 

وقال الدكتور أسامة عبدالرؤوف نائب رئيس جامعة الازهر للوجه القبلي، خلال حديثه مع طالبات المدينة الجامعية بأسيوط" إن الطالبة زميلتكم والتى يزعم مروجو الشائعات اختفاءها تجلس الآن بينكم لنؤكد لكم جميعا افتراء شائعة اختفائها"، واستمع للطالبات وتعهد بتذليل أي عقبات قد تواجهن؛ مؤكدًا أن الجميع فى خدمتهن تنفيذًا لتوجيهات الإمام الاكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر.

 

وجدد الدكتور أسامة عبدالرؤوف، تحذيره أنه فى حال تواطؤ أي طالب وطالبة بالمشاركة فى ترويج الشائعات التى ليس لها أساس من الصحة فإن مصيره الفصل الفورى من المدينة، مشددا على ضرورة وضع قواعد للممارسات على وسائل التواصل الاجتماعى وطرق اكتشاف الأخبار المضللة والحسابات المزيفة على الإنترنت؛ داعيًا الطلاب بعدم نشر أي معلومات غير دقيقة ومجهولة المصدر من مواقع التواصل، إلا بعد الرجوع لمصدرها الرسمي لتحري الدقة، حرصًا على عدم نشر الشائعات المغرضة والتى من شأنها إثارة البلبلة بين أبنائنا الطلاب والطالبات.

 

الراوية المنتشرة على مواقع التواصل 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان