رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«لا عزاء للركاب».. تقسيم الطريق حيلة سائقي الإسكندرية لزيادة الأجرة

«لا عزاء للركاب».. تقسيم الطريق حيلة سائقي الإسكندرية لزيادة الأجرة

أخبار مصر

سائقون

مواطنون لـ الحكومة: أين الرقابة؟

«لا عزاء للركاب».. تقسيم الطريق حيلة سائقي الإسكندرية لزيادة الأجرة

حازم مصطفى 24 مارس 2019 17:30

على كورنيش البحر بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية، وبين زحام عشرات المصطافين على الطريق يقف الرجل الذي خرج لتوه من عمله بإحدى المصالح الحكومية انتظارًا لسيارة "ميكروباص" تقله لمنزله بمنطقة العصافرة، وبمجرد أن يرى إحدى السيارات مكتوب عليها بخط واضح اسم منطقته يهرول إليها  ليصطدم بجواب السائق "أخري سيدي جابر!".

 

هذا الرجل هو تجسيد لمعاناة يومية يعيشها آلاف السكندريين الخارجين من أعمالهم وقت الذروة، حيث يستغل سائقو سيارات الميكروباص الزحام ويقومون يبتقسيم الطريق إلى أكثر من مرة بأجرة كاملة  عن كل منها.

 

وتتمثل الأزمة في قيام السائقين العاملين على خطوط المواصلات بطول كورنيش البحر وصولا إلى مناطق مختلفة بتقسيم الطريق فبدلا من الذهاب إلى نهاية خطهم بأجرة واحدة يقومون بتقسيم الطريق توفيرًا للوقود والوقت وتحميل الموظفين والطلاب أعباء مالية إضافية.

 

يقول محمد ذكي، أحد المواطنين: "أعمل موظف بإحدى المصالح الحكومية بمنطقة محطة الرمل، وبالطبع وقت الخروج من العمل يكون الزحام غير مسبوق مما يجعل الذهاب للمنزل فكرة شبه مستحيلة مع تقسيم السائقين للطريق، فنجد من يريد الذهاب للمندرة مضطرًا لدفع الأجرة ثلاث مرات مرة إلى سيدي جابر وأخرى لمحمد نجيب وصولا لمنطقته مما يحملنا مصاريف مواصلات إضافية فوق طاقة أي بشر، أما وسائل المواصلات العامة فهي وإن كانت موجودة فلن نجد فيها موضع لقدم.

 

ويقول علي حسين، موظف، عملي هنا في منطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية وأسكن في منطقة سيدي بشر، وللأسف سائقو الأجرة يستغلون الأمر ويقومون بتقسيم الطريق فبدلًا من أن أدفع 3 جنيهات ونصف أجرة الذهاب للمندرة أدفعها مرتين.

 

وطالب أحمد فؤاد، عامل، الأجهزة الأمنية وشرطة المرور بتكثيف الحملات لمنع استغلال السائقين للمواطنين وتحميلهم أعباء مالية إضافية قائلا:"ارحمو من في الأرض يرحمكم من في السماء".

 

ولفت كريم عبد الحميد، إلى أن هناك مواقف ميكروباص إضافية تم إنشاؤها بناء على تقسيم الطريق من بينها موقف فيكتوريا والذي يتوسط خط الساعة المنشية.

 

من جانبه اقترح محمد حسين، عضو رابطة السائقين بالإسكندرية، أنه ولمواجهة تلك الأزمة فلابد وأن يتم تشديد الرقابة المرورية على طول طريق الكورنيش وسؤال الركاب عما إذا ما تعرضوا لابتزاز من جانب السائق أم لا مشيرًا إلى أنه في الأغلب يكون الراكب متعاطف مع السائق فيضيع حقه.

 

وأكد "حسين"، في تصريح خاص على رفض رابطة السائقين لمثل تلك الأفعال التي وصفها بالمحرمة وغير الشرعية من جانب بعض السائقين المستغلين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان