رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 مساءً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| الأمطار تعيد الحياة لمراعي سيناء.. «لحوم وفيرة وألبان طبيعية»

صور| الأمطار تعيد الحياة لمراعي سيناء.. «لحوم وفيرة وألبان طبيعية»

أخبار مصر

الأمطار تعيد الحياة لمراعي سيناء.. «لحوم وفيرة وألبان طبيعية»

صور| الأمطار تعيد الحياة لمراعي سيناء.. «لحوم وفيرة وألبان طبيعية»

إسلام محمود 24 مارس 2019 16:00

ساهمت الأمطار الغزيرة التي غمرت صحراء سيناء الفترة الماضية على وفرة المراعي التي تعد اساسيات نجاح تربية الاغنام والماعز والإبل بنسبة أكثر من 90%، لأن هذه الأنواع من الحيوانات التي يطلق عليها أهالي سيناء اسم "الحلال" عندما تتوفر لها المراعي الطبيعية تكون أكثر إنتاجا للحم وايضا للألبان الطبيعية المميزة.

 

وقال "يوسف سلمي"، راعي أغنام، أن ألبان الأغنام والابل في فصل الربيع وخاصة في صحراء سيناء تكون أفضل أنواع الألبان ، وتكون سببا في شفاء الأمراض لأنها تكون ناتجة من خلاصة الأعشاب الطبيعية التي تتناولها خلال رعيها في مراعي جبال ووديان سيناء.

 

وفيما يتعلق بأنواع المراعي الجبلية قال "سليم سواركه "أحد مربو الإبل بشمال سيناء أن المناطق في سيناء وخاصة في الشتاء تنقسم الى جزئين في كل منطقة لأن الشمس عندما تشرق تصعد جانبيا فتكون هناك أماكن تصلها أشعة الشمس متأخرة ولبضع ساعات حسب ارتفاع الجبال ثم يتكون الظل قبل العصر وأخرى تشرق عليها الشمس مباشرة، فتكون لدينا اماكن باردة واخرى دافئة رغم تقارب المسافة.

 

 

وأوضح أن هذه الأماكن الدافئة في الشتاء غالبا ما تكسوها بعض النباتات تزهر في الشتاء وكذلك تمتاز بالربيع المبكر الذي تقبل عليه ظعون الخراف والماعز والابل وخاصة بمناطق وسط وغرب شمال سيناء.

"سعيد عليان"، أحد رعاة الأغنام والماعز، قال إن مياه الأمطار التي هطلت بغزارة خلال هذا الشتاء كان لها فضل في عمر واشباع صحراء شمال سيناء بالمياه ونمو النباتات والأعشاب التي تستخدم في رعي الأغنام والماعز والابل، وهو ما يطلق عليه البدو موسم الرببع، وهذا الموسم وفير ومزدهر وجاء بالخير لرعاة الاغنام ، ما يبشر بتحسن كبير في حركة الرعب وجودة في انواع الاغنام التي تتناول النباتات والأعشاب الطبيعية.

 

وأشار "عليان" إلى أن أفضل المناطق الغنية بالمراعي هي مناطق وسط سيناء وغالبا بالمناطق القريبة من جبل الحلال ، حيث تتدفق مياه الأمطار بغزارة من قمم الجبل لتستقر ببطن الجبل والوديان التي تحيط به فتكون غنية بالمراعي التي يقبل عليها أبناء القبائل لرعي اغنامهم.

 

وتابع ، أن أصل تسمية الجبل باسم جبل الحلال أن بدو سيناء ، يرفعون أمامهم التي يطلق عليها لمناطق البادية اسم "الحلال" ، ومن هنا ارتبط الجبل لهذا الاسم حتى يومنا هذا.

 

واكد " سلامة زايد" ، تاجر أغنام، أن سوق الاغنام بسيناء ، بتحسن خلال وبعد موسم الربيع حيث تظهر قطعان الاغنام من الخراف والماعز بافضل حال وصحة ، نظرا لتناولها الاعشاب الطبيعية التي تضم افضل انواع الفيتامينات الغذائية وتتحسن جودة آلياتها ولحومها ، لدرجة أن لحومها أثناء الذبح وبعده تكون طيبة الرائحة وحلوة المذاق لكونها تتناول اعشاب طبيعية وعطرية.

 

وحسبما أشار" زايد "، أن اغنام سيناء تشهد إقبالا واسعا من التجار الذين يتواصلون مع تجار سيناء لشراء الاغنام والخراف لبيعها وذبحها في محافظات الجمهورية لجودة لحومها وسىرعة نضجها ومذاقها المميز وخاصة في عمليات الشواء التي تكثر ايضا خلال فترة الربيع وبدايات فصل الصيف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان