رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| القصة الكاملة لهدم عقار عمره 900 سنة بشارع المعز بـ«وكالة العنبريين»

صور| القصة الكاملة لهدم عقار عمره 900  سنة بشارع المعز بـ«وكالة العنبريين»

أخبار مصر

هدم عقار بشارع المعز

لخطورته الداهمة.. والآثار: ليس مبني أثريًا

صور| القصة الكاملة لهدم عقار عمره 900 سنة بشارع المعز بـ«وكالة العنبريين»

نهى نجم 03 مارس 2019 19:41

أثار هدم عقار  رقم 88 سابقًا، 84 حاليًا، بشارع المعز بمحافظة القاهرة، ما يعرف بوكالة العنبريين، والذي يرجع تاريخ إنشائه لـ900 عام تقريبًا، غضب سكان شارع المعز والمهتمين بالتاريخ والآثار. 

 

 

والبداية عندما رفضت وزارة الآثار تسجيل عقار  رقم 88 سابقًا، 84 حاليًا، بشارع المعز ، لأن حالته الإنشائية لا تتفق مع شروط الآثار وآيل للسقوط.

 

 

وأكدت محافظة القاهرة، أن قرار هدم «وكالة العنبريين» جاء لخطورته الداهمة وخوفًا على حياة قاطني المنطقة وأصحاب المحال التجارية، وأما مسئولي الآثار أرجعوا سبب الهدم أنه غير مسجل ضمن عقارات التراث ولا يستحق التسجيل، بالرغم أن شارع المعز بالكامل مسجل كمنطقة تراث عالمي. 

 

 

وأكدت محافظة القاهرة أنه تم إصدار قرار رقم 14 لسنة 2005 بعد معاينة العقار من لجنة المنشآت الآيلة للسقوط وقبل الهدم، وتم الطعن على قرار الهدم بعدة دعاوى من المستأجرين بمحكمة جنوب القاهرة، وصدرت قرارات نهائية واجبة النفاذ بتأييد القرار المطعون فيه وهو «هدم العقار».

 

وصرح اللواء إبراهيم عوض، المتحدث باسم محافظة القاهرة، في تصريحات صحفية، أن المحافظة نسقت مع وزارة الآثار قبل الإزالة، مؤكدًا أنه بعد أن تم إثباته أن العقار لا صله له بأي أنواع التراث سواء لإسلامية أو القبطية أو طراز معمارى ولا يستحق تسجيله بالمرة.

 

 

وعن تعويض المستأجرين، أكدت المحافظة أنه تم تعويضهم بمعرفة المالك ولا علاقة للمحافظة بذلك، مؤكدًا أنه حتى الآن تم تعويض 10 مستأجرين من 16، وعند تنفيذ قرار الهدم تم تعويص الـ6 الآخرين. 

 

 

ونوه المتحدث باسم محافظة القاهرة، أنه لا يسمح بالبناء أو الهدم بهذه المنطقة إلا بتصاريح من المحافظة، ويشترط أن يتكون المبني من أرضي ودورين فقط، ويمكن أن يكون الدور الأرضي تجاري وألا يكون مخالفًا لطبيعة المنطقة التراثية أو ممارسة أي أنشطة مزعجة كالورش.

 

وكانت قد أعلنت وزارة الآثار في تصريحات سابقة، أن العقار الذي يجري هدمه الآن غير أثري  وليس مسجلًا في تعداد الآثار المصرية، ويرجع للقرن الثالث عشر، حيث بنى المبنى السلطان قلاوون كى يكون سجنًا، ثم حوله العثمانيون لوكالة لصانعى العطور، ومن هنا جاء أسم «وكالة العنبريين».

 

 

وتعد «وكالة العنبريين» واحدة من الست وكالات التجارية التي تم هدمها على مر السنين بعد إهمالها، وهي من أقدم الآثار الإسلامية بمصر وشارع المعز.

 

و«وكالة العنبريين» هى واحدة من 6 وكالات تجارية تم هدمها على مر السنين بعد إهمالها، ويبلغ مساحتها 1250 مترًا، ويبلغ سعر المتر هناك بالمنطقة لمكانتها الأثرية والتجارية لـ250 ألف جنيه، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الإيجار بتلك المنطقة خاصة المحال التجارية لأنها من أهم المناطق التجارية والمزدحمة بالزبائن والزوار الأجانب. 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان