رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| «شاكوش وكماشة».. أدوات عويس سروجي الحناطير ببني سويف

صور| «شاكوش وكماشة».. أدوات عويس سروجي الحناطير ببني سويف

أخبار مصر

سروجي الحناطير

يوميتي كانت قرشين

صور| «شاكوش وكماشة».. أدوات عويس سروجي الحناطير ببني سويف

نهى نجم 02 مارس 2019 21:50

كادت أن تختفي أو اختفت بالفعل، بهذه الكلمات بدأ الحاج عويس محمد الهواري البالغ من العمر 58 عامًا حديثه عن عربات الحنطور التي يقوم بتقنينها، فبعد أن كانت  بني سويف تضم 200 عربة حنطور لا يوجد منها حاليًا سوى20 فقط،  ويرجع ذلك لأن الآن عصر السيارات والتوك توك والتاكسي، مما تسبب ذلك في قلة أعداد عربات الحنطور المصنعة.

 

عم عويس محمد يعمل «سروجي عربات حنطور»  ببني سويف منذ صغره بل ويتخذها مصدر رزق له ولعائلته، فهو يعمل سروجي منذ صغره وتعلمها من أقدم سروجي بمنطقته "محمد بيومي"، وكان كل أجره حينها قرشين فقط لا غير، قائلًا: "زمان كان المعلم محمد ياخدنى للعُمد في قرى  أبوسليم والحلابيه ببني سويف، لتغيير فرش حنطور الإنجليزي" target="_blank">الحنطور الإنجليزي الذي يستخدمونه في ذلك الوقت. 

 

 

ومع مرور الوقت اكتسب عويس خبرة إلى أن وصل مرتبه لـ15 جنيهًا، وبدأ بعد وفاة المعلم محمد حلم الاستقلال وأن يفتح ورشة خاصة به يراوده إلى أن حقق ذلك بعد تعب وتخصص في فرش جوانب الحنطور بالجلد.

 

وسافر الحاج عويس  إلى الأقصر وأسوان لفرش الحناطير سواء أمام المنازل والجراجات وكان يستغرق العمل من 10 لـ15 يومًا، ولتفوقه في عمله وتميزه كان يطلبالمبلغ الذي يريده دون أن يناقشه الزبون.

 

 

ويؤكد الحاج عويس أن سكان محافظة الأقصر يفضلون شراء كسوة الحنطور من بني سويف لأنها الأصل والمنبع الحقيقي للصناعة، وإن دل فذلك فيدل على مدى إتقان المهنة.

 

ويروي عويس موقف غريب  وهو زبون من أسوان أحضر له حنطور لكسوته بالجلد ولكن مر أكثر من 15 عامًا ولم يعد قائلًا: "احتفظت بيها كأمانة ومستنيه حتى أتى ليجدها معبرًا عن دهشته وتسلمها وأعطاني أجرًا". 

 

 

وأما عن أنواع عربات الحنطور، استطرد عم عويس قائلًا: " حنطور الإنجليزي" target="_blank">الحنطور الإنجليزي والدورات النمساوي وأبو الحسن التلياني، وهناك نوع من الجلد الجاموس لفرش الكبوت ويصل ثمنه لـ1000 جنيه. 

 

وأما الجلد الأمريكي يباع بالقدم أي الـ80 قدمًا يبلغ سعره 25 جنيهًا، ويتم تركيب فرش الجانبين والمستد وشلتة القعدة والكرسي الأمامي. 

 

ويضيف عم عويس أن أصحاب الحناطير يفضلون فرش الجوانب الداخلية للعربة بجلد سكاي لرخص سعرها.

 

 

وأما عن الأدوات التي يستخدمها سروجي عربات الحنطور فهي بسيطة وتتمثل في  سكين وكماشة شاكوش و وأزميل حشو، ويختلف قص الفورم على حسب مقاسات كل حنطور على حده، ثم يرسلها إلى مدينة طنطا لإعدادها ثم استلامها ويقوم حشوها بقطن ردئ مستعمل، ثم تثبيته بمسامير في جنبات العربة. 

 

ويواجه عم عويس عدة مشاكل أبرزها هي مشكلة التراخيص وقلة عدد الحنطور في مصر والذي أوشك على الاختفاء، ويعتبر ذلك بداية للانتهاء من صنعة "سروجي عربات الحنطور".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان