رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 مساءً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور وفيديو| حاخامان يشرفان على تنظيف مقابر اليهود بالبساتين.. وهكذا رد المصريون

صور وفيديو| حاخامان يشرفان على تنظيف مقابر اليهود بالبساتين.. وهكذا رد المصريون

أخبار مصر

حاخامان يشرفان على تنظيف مقابر اليهود بالبساتين

صور وفيديو| حاخامان يشرفان على تنظيف مقابر اليهود بالبساتين.. وهكذا رد المصريون

فادي الصاوي 02 مارس 2019 23:14

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لحاخامين يهوديين وهما يشرفان على عملية تنظيف مقابر اليهود في البساتين بمحافظة القاهرة، وجاءت ردود الفعل غاضبة من هذه الصور.

ونشرت صفحة "إسرائيل بالعربية" على موقع توتير، تدوينه مصحوبة ببعض الصور، وذكر فى التدوينة: "قام اثنان من الحاخامات ورجال الدين اليهود بزيارة المقابر اليهودية بالقاهرة؛ حيث تتم الآن عملية تنظيفها. وكانت الزيارة بهدف التأكد من أن عملية التنظيف لا تلامس أي من القبور" .

 

بينما نشرت صفحة "إسرائيل تتكلم العربية" على موقع "فيس بوك"، مقطع فيديو للمقابر رصدت فيه قناة "مكان الإسرائيلية"، مساعي الحكومة المصرية لإعادة بناء ما تبقى من تراث الجالية اليهودية مصر.

 

وتعتبر مقابر اليهود بالبساتين هى ثاني أقدم مقبرة يهودية في العالم- وفقًا للجالية اليهودية فى القاهرة - وتبلغ مساحتها 120 فدانًا تقريبًا، وقد تبرع بهذه الأرض لليهود أحمد بن طولون، فى القرن التاسع الميلادي، وتضم رفات اليهود المقيمين بمصر قبل هجراتهم الجماعية بعد ثورة 1952، وتختلف طرق بناء المقابر على حسب أهمية الشخصية المدفونة.

وتقع المقابر فى الجهة الشرقية من حى البساتين، بين وسط القاهرة والمعادى، ويحدها من الجنوب طريق الكوبرى الدائرى ومن الشرق طريق الأوتوستراد، ومن الشمال مدابغ الجلود، ومن الغرب سوق السيارات.

 

وقامت على أطلال هذه المقابر عزبة النصر وأصبحت تشمل المنطقة السكنية المتاخمة للمنطقة الباقية من مقابر اليهود، ويمثل الجزء الباقى من مقابر اليهود نحو 30% من المقابر التى كانت موجودة قبل عام 1970، وامتدت حولها المبانى العشوائية من كل جانب وسميت المنطقة باسم ترب اليهود أو عزبة النصر، وفى عام 1991 نجحت السلطات المصرية فى طرد مجموعة ممن حاولوا الاستيلاء على أرض المقابر.

ومؤخرًا نفذت محافظة القاهرة حملة مكبرة لتطهير مقابر اليهود بالبساتين من القمامة والمخلفات، ورفعت ما يقرب من 5 آلاف طن مخلفات حتى الآن، ومن المقرر أن تنفذ المحافظة مرحلة أخرى من النظافة بالمقابر لرفع تلال الرتش المتراكمة داخل المقابر بالقرب من الطريق الدائرى وتقدر بآلاف الأطنان.

 

فى المقابل عبر عدد كبير من النشطاء المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد من صور الحاخامات، واعتبرها البعض محاولة لاستفزاز مشاعر المصريين الذين يكرهون اليهود، وخاضوا ضدهم حروبا كثيرة كحرب فلسطين سنة 1948، وحرب 1967، وحرب أكتوبر 1973 .

وقال المواطن  محمد خليل فى تعليق له: " وصلنا لوضع أن المسلمين يبررون لتواجد اليهود داخل مصر بعدما ضربوا مدارس الأطفال وداسوا على رجالنا بالدبابات"، فيما علق المواطن رمضان المصري على الصور قائلا: "شكلهم بيطبقوا مقولة من النيل إلى الفرات ربنا يستر".

 

كانت صحيفة معاريف العبرية، قد نشرت تقريرا فى مارس 2018، كشفت فيه عن قيام ماجدة هارون زعيمة الطائفة اليهودية فى مصر، وعدد من اليهود المصريين بتبنى مبادرة لتجديد المعالم والمعابد اليهودية بمصر، وكانت البداية بالمعبد اليهودى القديم بحى المعادى "مائير عينايم" ،الذى يعود تاريخ إنشاءه لعام 1934، وحيث قاموا بتنظيف فناء المعبد من أكوام القمامة التى تراكمت داخله وتجديد شبكة الكهرباء وتغيير مواسير المياه، واعتمد المشروع على منحة مقدمة من المركز الأمريكى للأبحاث ARCE بالقاهرة، و تم الإستعانة بخدمات  مجموعة من المقاولين، لمباشرة أعمال التطوير والصيانة.

 

كما جرى تطوير معبد "مادجار" بمصر الجديدة الذى تم إنشاؤه عام 1928، ولم تقتصر المبادرة على المعابد فقط بل شملت ترميم المقابر اليهودية بحى البساتين.

 

واستعانت ماجدة هارون بأحد رجال الأعمال ويُدعى "سامى إبراهيم " نجل اليهودى الماركسى "ألبير أرييه "الذى كان يدين باليهودية و أشهر إسلامه، والبروفيسور "يورام ميطال" المحاضر بجامعة "بن جوريون" كمستشار تاريخى للمشروع.

 

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، عن الرئيس عبد الفتاح السيسي قوله :" إن اليهود إذا أرادوا العودة إلى مصر فسوف يبني لهم معابدهم ومؤسساتهم المجتمعية الأخرى".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان