رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

على «الواتساب» وتدفع للانتحار.. القصة الكاملة لـ اللعبة المميتة «مومو»

على «الواتساب» وتدفع للانتحار.. القصة الكاملة لـ اللعبة المميتة «مومو»

أخبار مصر

لعبة مومو

على «الواتساب» وتدفع للانتحار.. القصة الكاملة لـ اللعبة المميتة «مومو»

منى حسن 02 مارس 2019 15:30

بعينان بارزتان وابتسامة شيطانيةمرعبة.. هكذا أثارت لعبة "مومو" الجدل الفترة الأخيرة، نظرًا لاستهدافها الأطفال والمراهقين، وتطلب منهم تنفيذ تحديات خطرة من شأنها إيذاء أنفسهم، أو دفعهم في نهاية المطاف إلى الانتحار إذا لم يتم تنفيذ أوامرها.

 

تفاصيل اللعبة

 

تبدأ اللعبة في طلب معلومات شخصية عن الشخص الذي تهاتفه، إلى أن يتم استدراجه للدخول في التحدي من خلال عبارة "أنا أعرف عنك كل شيء"، ومن ثم تطرح اللعبة سؤالًا على من يهاتفها نصه.. "هل تريد استكمال اللعبة معي؟" .

 

وبعد ذلك يبدأ الشخص في الدخول في تحدي من الأوامر الغريبة التي تفرضها اللعبة عليه، وإذا لم يستجيب الشخص لهذه المطالب، ستخبره بأنها قادرة على جعله يختفي من الكوكب دون أن يعرف أحد عنه شيء، حيث يمكن للعبة التحدث بأي لغة في العالم، وذلك وفقًا لروايات من خاضوا هذا التحدي.

 

أول حالة انتحار

 

سُجلت أول حالة انتحار بسبب اللعبة لفتاة في مدينة أنجينيرو ماشفيتز بالأرجنتين، في أول أغسطس الماضي، وتبلغ من العمر 12 عامًا؛ حسبما ذكرت صحيفة "بوينس أيرس" الأرجنتينية، وعثرت السلطات على مقطع فيديو للفتاة في أثناء انتحارها، ومجموعة من الرسائل النصية بينها وبين مراهق يبلغ من العمر 18 عامًا، كان يشاركها اللعب وجارٍ البحث عن الشاب للتحقيق معه".

 

موقف مصر من اللعبة

 

في خطوة استباقية حذرت دار الإفتاء المصرية من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ"مومو MOMO"، وعلى من استُدرِج للمشاركة فيها أن يُسارِع بالخروج منها.

 

وأهابت الإفتاء، بالجهات المعنية تجريم هذه اللعبة، ومنعها بكل الوسائل الممكنة، مطالبة الآباء بمتابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها حتى نقيهم شر هذه الألعاب.

 

وتابعت: "حيث أنه يُقال إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار، وحتى الآن، أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، حول "تحدي مومو"، فضلًا عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ "التحدي".

 

من جانبه حذر المجلس القومي للطفولة والأمومة، الأطفال وأولياء الأمور من لعبة "مومو" momo المتداولة بين الأطفال، موضحة أنها تحدى جديد يهدد حياة الأطفال.

 

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 تلقى بلاغا يفيد بإطلاق لعبة جديدة تسمّى تحدى مومو (Momo challenge) تهدد حياة الأطفال، مشيرة إلى أنه تم إطلاقها عبر تطبيق ال "واتس أب "، وهى لعبة جديدة تؤدى إلى الانتحار، انطلقت فى بلدان عديدة حول العالم. 

 

الأزهر يقدم نصائح للآباء

 

وانطلاقًا من هذا الدور الذى يضطلع به الأزهر الشريف بجميع قطاعاته، يقدم المركز عدَّةَ نصائحَ لجميع فئات المجتمع تساعده على تحصين أبنائه، وتنشئتهم تنشئة سوية واعية تقيه من أمثال هذه المخاطر.

 

وهذه النصائح كالآتي:

 

1- متابعة الأبناء بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة.

 

2- مراقبة تطبيقات الهاتف بالنسبة للأبناء، وعدم ترك الهواتف بين أيديهم لفترات طويلة.

3- شغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والأنشطة الرياضية المختلفة.

 

4- التأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للشباب.

 

5- مشاركة الأبناء فى جميع جوانب حياتهم مع توجيه النصح وتقديم القدوة الصالحة لهم.

 

6- تنمية مهارات الأبناء، وتوظيف هذه المهارات فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم.

 

7- التشجيع الدائم للشباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء، ومنح الأبناء مساحة لتحقيق الذات وتعزيز القدرات وكسب الثقة.

 

8- تدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم، والحث على المشاركة الفاعلة والواقعية فى محيط الأسرة والمجتمع.

 

9 -تخير الرفقة الصالحة للأبناء ومتابعتهم فى الدراسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة.

 

10- التنبيه على مخاطر استخدام الآلات الحادة التى يمكن أن تصيب الإنسان بأى ضرر جسدى، له وللآخرين، وصونه عن كل ما يؤذيه؛ وذلك لما روى عن فضالة بن عبيد رضى الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِى حَجَّةِ الْوَدَاعِ: «أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِالْمُؤْمِنِ ؟ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ، وَالْمُسْلِمُ : مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُجَاهِدُ: مَنْ جَاهَدَ نَفْسَهُ فِى طَاعَةِ اللَّهِ، وَالْمُهَاجِرُ: مَنْ هَجَرَ الْخَطَايَا وَالذَّنُوبَ » رواه أحمد.

 

وأصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، حول تحدي مومو، فضلاً عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بالتحدي"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان