رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو | "وليد مُرضي" و"سائق قطار رمسيس" بين الشهامة واللا مبالاة

فيديو | وليد مُرضي وسائق قطار رمسيس بين الشهامة واللا مبالاة

أخبار مصر

وليد مرضي وسائق قطار محطة مصر

فيديو | "وليد مُرضي" و"سائق قطار رمسيس" بين الشهامة واللا مبالاة

هادير أشرف 28 فبراير 2019 15:55

"وليد مُرضي"، و"علاء فتحي"، إسمان لن ينساهما المصريون على مدار السنوات القادمة، فالأول هو البطل الذي وقف وسط النيران في حادث قطار محطة مصر، وانقذ 10 مواطنين شاتعلت بهم النيران، والآخر هو سائق القطار الذي ظهر على شاشات التلفزيون في يوم الحادث قائلاً: أنا روحت نمت علشان كنت مجهد وقلت هيدوني جزاء بس".

 

 

فعندما وقع الحادث وجد "وليد مُرضي"، البطل الذي تمكن من إنقاذ 10 أفراد وقت الحادث،  زميله في العمل  "أيمن" وقد اشتعلت به النيران، وهو يصرخ للاستغاثة به، فحمل "جركن" مياه لاطفائه، وبالفعل تمكن من إنقاذه، وانتقل لإنقاذ باقي المصابين الذين كانوا يستغيثون به.

 

بدأ وليد في الجري لانقاذ أي شخص أمامه يراه تشتعل فيه النيران وعندما اكتشف أن المياه تزيد من اشتعال النيران للجأ إلى بطاطين من أكشاك الشركة لإطفاء النيران، وأوضح  قائلاً: " لم أفكر سوى في إطفاء النيران، الضحايا كانوا بيصرخوا  ويستغيثوا بشدة، ومشهد النيران كان صعبًا للغاية".

وبينما وقف وليد ينقذ المصابين من النيران، كان "علاء فتحي" سائق القطار مشغول بالمشاجرة مع صديقه، وذهب بعدها إلى منزله لينام لأنه شعر بالإجهاد، بحسب تصريحاته الإعلامية مساء أمس".

 

وقال وليد خلال اللقاء " اعصابي كانت تعبانة من الحادثة اللي عملتها مع الجرار الآخر، ومعرفتش اتصرف ومأخدتش بالي أن في انفجار حصل، وروحت وكنت هاجي تاني يوم الشغل أشوف هيعملوا معايا ايه"، مضيفاً " مكنتش متوقع أن هيحصل حاجة زي كدا، ولما اتقبض عليا عرفت ايه اللي حصل بس مشوفتش مشاهد ".

 

 

 

واستيقظ المصريون في الساعات الأولى من صباح أمس، على نبأ صادم ونشوب حريق هائل في محطة سكك حديد مصر،  أكلت نيرانه كل من صادفتها في طريقها وراح ضحيتها 22مواطن حتى الآن، وأصيب 40 آخرين.

 

وتقدم الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، باستقالته، اليوم الأربعاء، للدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء وبالفعل قبل الأخير الاستقالة بعد حادث قطار محطة مصرالذي سقط فيه العشرات من الضحايا حيث اصطدم الجرار بصدادات الرصيف 6 لسرعته الفائقة وغير المبررة حتى الآن.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان